Jun 19, 2022 6:14 PM
الوضع العربي

سفير البحرين يتولى منصبه في دمشق

في أول بعثة دبلوماسية كاملة هناك منذ أكثر من عقد، وفي ظل استمرار دمشق في تطوير علاقاتها مع دول الخليج العربية، تولى سفير البحرين الجديد في سوريا منصبه رسميا، الأحد.

 وتسلم رئيس النظام السوري بشار الأسد أوراق اعتماد السفير، وحيد مبارك سيار، في حفل رسمي حضره أيضا وزير الخارجية فيصل مقداد.

وصدر المرسوم بتعيين سيار في كانون الاول، وانتقل مؤخرا إلى دمشق.

 وبدأ الأسد في الاندماج بشكل تدريجي داخل المحيط الإقليمي. وكانت زيارته لدولة الإمارات في مارس أول رحلة من نوعها إلى دولة عربية منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية عام 2011.

وطرد أعضاء الجامعة العربية الـ 22 سوريا من المنظمة عقب اندلاع الصراع وقاطعها جيرانها، حيث قتل مئات الآلاف في الحرب التي شردت نصف سكان سوريا، ودمرت أجزاء كبيرة من سوريا، وستتكلف إعادة الإعمار عشرات المليارات من الدولارات.

 خلال المرحلة الأولى من الصراع، سارعت دول عربية لدعم المقاتلين الذين يقاتلون قوات الأسد. وفرضت دول عربية عقوبات على دمشق ودانت استخدامها القوة العسكرية ضد المدنيين.

 لكن الجيش السوري حقق في السنوات الأخيرة، سلسلة انتصارات عسكرية بمساعدة روسيا وإيران.

 وأعيد فتح سفارة البحرين في دمشق عام 2018.

 وتسعى معظم دول الخليج، إلى توثيق علاقاتها مع دمشق أملا في إبعادها عن نفوذ طهران، الحليف التقليدي لسوريا التي أرسلت مستشارين وموارد لدعم الأسد خلال الصراع الذي اندلع في مارس 2011.

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o