Jan 27, 2018 4:14 PM
تحليل سياسي

مؤتمر "سيدر واحد" في 5 نيسان والحريري يجول خارجيــا لحشد الدعم عون: الاقتصاد همنا... وباسيل لمغتربي افريقيا: طائفتــــكم لبنـــان المعارضة تغيب عن سوتشي ودي ميستورا يحضر وانقرة لواشنطن: انسحبوا

المركزية- على وقع التشنج السياسي الذي تفرضه عدة العمل التحضيرية للاستحقاق الانتخابي والحماوة التي تحكم علاقات بعض اركان الحكم بفعل ازمة مرسوم الاقدمية المنسحبة على اكثر من ملف وقضية، يستعد لبنان لاستحقاقات اقتصادية بارزة يدشنها في 5 نيسان المقبل بمؤتمر "سيدر واحد" الذي يعول عليه لبنان لنهضة اقتصادية تعيد اليه بعضا من رونقه المفقود بفعل الخلافات السياسية وازمة النازحين.

"سيدر1" في 5 نيسان: فقد كشف مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين نديم المنلا لـ "المركزية" أن "مؤتمر "سيدر 1 "سيعقد في 5 نيسان إن لم تطرأ أي تعديلات، والتأخر في تحديد الموعد عائد الى اكتمال الترتيبات واللقاءات مع المسؤولين المعنيين"، مشيرا الى أن "الخطة التي سيعرضها لبنان ويقوم مجلس الانماء والاعمار بتحضيرها، باتت في مراحلها النهائية، وستنتهي خلال أسبوعين كحد أقصى، ليعرضها رئيس الحكومة سعد الحريري على مجلس الوزراء"، مضيفا أن "الفترة الفاصلة عن 5 نيسان ستكون ضاغطة لناحية الاجتماعات واللقاءات، ونقوم حاليا بالتحضير لجولة خارجية للرئيس الحريري من المتوقع أن تشمل دول خليجية، فضلا عن التحضير لمؤتمر إشراك القطاع الخاص بإعمار البنى التحتية الذي سيعقد  في بيروت في 6 أذار". 

عون...همنا اقتصادي: وفي السياق، اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان "العلاقات اللبنانية -الكويتية اخوية وممتازة ونعمل لجعلها افضل، وهو ما تجسد في الزيارة للكويت التي وصفها بالودية"، لافتا الى ان "الاراء كانت متطابقة حيال مختلف القضايا التي جرى التباحث فيها، وهو تطابق يعبر عن قناعة وليس مجرد مجاملة." واشاد خلال حوار اجراه معه التلفزيون الكويتي على هامش زيارته للكويت، بمزايا اميرها الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وبأعماله الانسانية التي يستحق عليها جائزة نوبل للسلام، وبجهوده لتنقية الاجواء العربية. وعدد الرئيس عون بعض الانجازات التي تحققت في السنة الاولى من عهده، لاسيما لجهة تثبيت الاستقرار والامن وتلزيم استخراج النفط واقرار قانون جديد ستجري الانتخابات على اساسه في ايار المقبل، مؤكدا ان الهم الاساسي اليوم ينصب على الوضع الاقتصادي الذي تأثر بالازمات المتتالية الثلاث: الركود الاقتصادي الدولي، اغلاق طرق المواصلات بين لبنان والدول العربية والنزوح السوري الكثيف. ودعا اللبنانيين في الكويت الى ان "يبادلوها الوفاء على احتضانها وتأمينها فرص العمل لهم.

باسيل ... لبنان طائفتكم: الى ذلك، وعشية انطلاق مؤتمر الطاقة الاغترابية في ابيدجان، الذي لفحته رياح خلاف مرسوم الاقدمية بشبه مقاطعة شيعية، ما ادرجه البعض في خانة ايعاز من الرئيس نبيه بري، غرّد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل عبر حسابه الخاص على تويتر غامزا من هذه القناة فقال: "متشوق للقاء المنتشرين اللبنانيين في افريقيا ضمن مؤتمر الطاقات الاغترابية في ابيدجيان، لنلتقي معا ونتشارك التطلعات ونؤسس ونتباحث لمرحلة قادمة مبنية على محاور عدة بين لبنان وافريقيا، معكم من طائفتكم لبنان، لبنان يبقى اكبر من الأحزاب والطوائف نحن واياكم هدفنا جمع اللبنانيين في العالم.".

الاحتكام للقضاء: في مجال آخر، وفيما يتطلع اللبنانيون الى حل خلاف المرسوم المستفحل بين بعبدا وعين التينة، أكد امين سر تكتل التغيير والإصلاح النائب إبراهيم كنعان أن "الرئيس عون منفتح على أي طرح دستوري وقانوني لا يشكل سابقة، وما يجري مع الرئيس بري ليس عملية كسر لأي طرف بل احتكام للدستور والمؤسسات"، وهذا ما شدد عليه الرئيس عندما اعلن احتكامه للقضاء."

محطة 9 شباط: وليس بعيدا، تترقب الاوساط السياسية محطة 9 شباط المزدوجة التي ستشهد حدثين بارزين

الاول، حفل توقيع عقود الاستكشاف والتنقيب عن النفط في المياه الإقليمية اللبنانية مع تحالف شركات النفط "توتال" الفرنسية، "نوفاتك" الروسية، و"إيني" الإيطالية، في احتفال يرأسه الرئيس عون يقام في "البيال" ويحضره اركان الدولة الرئيسان بري والحريري والوزراء والنواب ورؤساء الشركات الثلاث، سيشكل مناسبة لالتقاء الرئيسين عون وبري للمرة الاولى بعد اندلاع ازمة المرسوم، والثاني قداس عيد مارمارون الذي تحتفل به الطائفه المارونية في قداس يقام في كنيسة شفيعها في الجميزة يرأسه وفق معلومات "المركزية" البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ويعاونه فيه مطران بيروت للطائفة المارونية بولس مطر ويحضره رئيسا الجمهورية والحكومة، فيما يغيب الرئيس بري على ان يمثله اما النائب عبد اللطيف الزين او النائب ميشال موسى وقد ترك لهما حرية التشاور والتنسيق بينهما.

الوليد بن طلال حراً: سعودياً، وبعد اكثر من شهرين على اعتقاله في فندق "ريتز" كارلتون في الرياض الى جانب كبار المسؤولين ورجال الأعمال عندما اطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد في اوائل تشرين الثاني، اُطلق سراح الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، بحسب ما افادت مصادر في عائلته. وقال مسؤول سعودي كبير ان الافراج عن الأمير بن طلال الذي سيظل رئيسا لشركة المملكة القابضة، جاء بعد تسوية وافق عليها النائب العام. وجاء الاجراء، بعد ساعات على لقاء حصري اجرته معه "رويترز" من الفندق، كشف فيه انه يتوقع تبرئته من اي مخالفات وإطلاق سراحه في غضون ايام بعد تبرئته من ارتكاب مخالفات.

تركيا...انسحبوا من منبج: اقليميا، طلب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم من الولايات المتحدة الاميركية الانسحاب من منبج السورية "على الفور." وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان " حسب آخر المعلومات التي وصلتنا حتى الآن قضي على 395 مقاتلا من التنظيمات الارهابية و20 من القوات التركية والجيش السوري الحر." وكان إردوغان قال امس، "إن القوات التركية ستطرد المقاتلين الأكراد من الحدود السورية، وقد تتقدم شرقا إلى الحدود مع العراق بما في ذلك منبج، في خطوة تجازف بمواجهة محتملة مع القوات الأميركية المتحالفة مع الأكراد".

سوتشي هزيل: في المقلب الدولي، اصيب مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في سوتشي نهاية الجاري بسلسلة انتكاسات لعل ابرزها اعلان موسكو عدم مشاركة الرئيس فلاديمير بوتين فيه، ثم قرار الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السورية عدم الحضور بعد تصويت أغلبية أعضاء الهيئة بالرفض حيث صوت 26 من أصل 36 عضوا بكلا. وقالت مصادر في المعارضة إن أعضاء في الهيئة سيشاركون بصفتهم الشخصية إذا وجهت اليهم الدعوة لحضور المؤتمر. واذ اكدت موسكو ان المؤتمر سيعقد حتى في حال غياب "قوى الثورة والمعارضة السورية"، قال متحدث باسم الامم المتحدة ان المبعوث الاممي ستيفان دي مستورا سيحضر المؤتمر. وكانت الجولة التاسعة من المفاوضات السورية برعاية الأمم المتحدة في فيينا، اختتمت امس حيث قدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والأردن والسعودية للمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا مقترحا بعنوان "ورقة غير رسمية" تهدف إلى إحياء العملية السياسية في جنيف بشأن سوريا استنادا إلى القرار 2254، وتدعو إلى رسم مسار جديد لمفاوضات جنيف يتمثل في محادثات مستمرة والابتعاد عن الجولات الفردية والتركيز على مسألتي الدستور والانتخابات وتحقيق بيئة آمنة ومحايدة، رفضها رئيس وفد النظام بشار الجعفري.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o