Dec 04, 2021 9:17 PM
الوضع العربي

صفحة جديدة فتحت.. ماذا في تفاصيل الإتفاق بين بن سلمان وماكرون وميقاتي؟

صدر عن الديوان الملكي السعودي ما يلي:

"أجري اتصال هاتفي ضمّ كلاً من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، حيث أبدى الأخير تقدير لبنان لما تقوم به المملكة العربية السعودية وفرنسا من جهود كبيرة للوقوف الى جانب الشعب اللبناني والتزام الحكومة اللبنانية باتخاذ كلّ ما من شأنه تعزيز العلاقات مع المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون ورفض كل ما من شأنه الإساءة إلى أمنها واستقرارها. وتم الاتفاق بين الدول الثلاث على العمل المشترك لدعم الإصلاحات الشاملة الضرورية في لبنان. كما تم التأكيد على حرص المملكة العربية السعودية وفرنسا على أمن لبنان واستقراره".

ميقاتي: 

توازيا، غرّد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي عبر "تويتر" ردا على تغريدة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.
وقال الرئيس ميقاتي: ان الاتصال الذي  جرى بيني وبين فخامة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وسمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هو بمثابة خطوة مهمة نحو إعادة احياء العلاقات الأخوية التاريخية مع المملكة العربية السعودية.
أضاف: أود أن أخص بالشكر فخامة الرئيس ماكرون وسمو ولي العهد الامير محمد  بن سلمان لحرصهما على ديمومة الصداقة تجاه لبنان. وإنني أود أن أؤكد التزام حكومتي باحترام التزاماتها بالإصلاح.

تغريدة ماكرون:
وكان الرئيس الفرنسي  ايمانويل ماكرون  غرد عبر "تويتر" قائلا : 
أجريت  محادثة صريحة ومجدية  مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حول أولوياتنا السياسية: أمن واستقرار المنطقة مع اعطاء الاولية للبنان. لقد أجرينا اتصالا هاتفيا مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي وقد جرى في خلاله تبادل الالتزامات".

تفاصيل المحادثة: 

وفي السياق، قال ميقاتي لـ"النهار العربي" إنه "وبمسعى وجهد من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي لا يدّخر جهدا لدعم لبنان، جرى تواصل اليوم بين فخامته وسمو ولي عهد المملكة العربية السعودية الامير محمد بن سلمان وبيني فتح الباب أمام صفحة جديدة من العلاقات بين لبنان والمملكة نريدها علاقات لا يعتريها أيّ شوائب، كما كانت دائماً وتاريخياً. فنحن لا ننسى وقوف المملكة وسائر دول الخليج إلى جانب لبنان واللبنانيين في كل الأوقات، ونقدّر أيضاً إحتضانهم اللبنانيين بروح الأخوة".

وأضاف ميقاتي "أكّدت لسمو ولي عهد المملكة عزم لبنان على العمل لتعود العلاقات إلى سابق عهدها، وان الحكومة ملتزمة بتنفيذ الإصلاحات الأساسية التي من شأنها أن تفتح الباب مجدّداً لدعم لبنان في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها على الصعد كافة. وقد أجريت اتصالين هاتفيين مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ودولة رئيس مجلس النواب نبيه بري لوضعهما في صورة الاتصال مع الرئيس ماكرون وسمو الأمير محمد بن سلمان، فعبّرا عن ارتياحهما وشدّدا على تمسّكهما بأفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية والدول العربية الشقيقة كافة، لاسيّما دول مجلس التعاون الخليجي".

كما دعا ميقاتي في حديثه لـ"النهار العربي" جميع الأطراف في لبنان إلى أن "تقدّر دقّة الأوضاع والظروف وعدم الإقدام على أيّ أمر أو التدخل في أيّ شأن يسيء إلى الأشقاء العرب ويلحق الضرر باللبنانيين. وقد آن الأوان للالتزام مجدّداً بسياسة النأي بالنفس وعدم اقحام أنفسنا ووطننا بما لا شأن لنا به".

واس: وكانت  وكالة الأنباء السعودية اعلنت تفاصيل الاتفاق مشيرة   أنه "أٌجري اتصال هاتفي ضم كلاً من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية، ودولة رئيس وزراء الجمهورية اللبنانية محمد نجيب ميقاتي ، حيث أبدى دولة رئيس الوزراء اللبناني تقدير لبنان لما تقوم به المملكة العربية السعودية وفرنسا من جهود كبيرة للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني والتزام الحكومة اللبنانية باتخاذ كل ما من شأنه تعزيز العلاقات مع المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون ورفض كل ما من شأنه الإساءة إلى أمنها واستقرارها".

وأشارت في بيان إلى أنه "تم الاتفاق بين الدول الثلاث على العمل المشترك لدعم الإصلاحات الشاملة الضرورية في لبنان. كما تم التأكيد على حرص المملكة العربية السعودية وفرنسا على أمن لبنان واستقراره".

معلومات: الى ذلك، افادت معلومات "الجديد" ان ميقاتي أجرى إتصالين بالرئيسين عون وبري ووضعهما في أجواء الإتصال مع ماكرون وولي العهد السعودي.. وُوصفت الأجواء بالمريحة والإيجابية.

وكانت  mtv  قد افادت ان بن سلمان قال في اتصاله مع ميقاتي: "نريد أن نفتح صفحة جديدة مع لبنان".

وأضافت المعلومات أنّ أجواء زيارة  ماكرون "إيجابية جداً في السعودية تجاه لبنان والصفحة الجديدة بين بيروت والرياض تمّ فتحها من خلال الاتصال بين بن سلمان وميقاتي وستتوّج تلك الإيجابية بمؤازرة خليجيّة مرتقبة لخطوات حكومته الاصلاحية".

 

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o