Mar 19, 2021 8:45 PM
الوضع العربي

الجبير: الصواريخ والمسيرات التي استهدفتنا صنعت او زودت من قبل إيران

أكّد وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير أنّ العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة هي علاقة استراتيجية “قوية وديناميكية ومتعددة الأوجه”. وأشار في حوار خص به صحيفة “عرب نيوز” السعودية، الى أن كافة الصورايخ والمُسيرات التي استهدفت المملكة كانت إما إيرانية الصنع أو مزودة من إيران. وأضاف انه يرى أن الحل في اليمن هو دبلوماسي، ونفى حجة أن يؤثر وضع الحوثيين على قوائم الإرهاب على قدرة المجتمع الدولي من إيصال المساعدات الى محتاجيها. وتحدث كذلك بإسهاب عن إنجازات السعودية في مجال حقوق الإنسان، وأيضا عن الموقف من الصراع العربي الإسرائيلي.

وقال الجبير في حديث لـ “عرب نيوز” : “أوضحت إدارة بايدن أنّها ملتزمة بالدفاع عن المملكة العربية السعودية، وملتزمة بالدفاع عن السعودية ضد التهديدات الخارجية… لذا لا أرى أي تغيير كبير بين الإدارة الحالية والإدارة السابقة فيما يتعلق بالتزامهما تجاه المملكة”.

وشدد من جهة ثانية على أنّ العلاقة بين الرياض وواشنطن تعود لـ80 عاماً وساهمت بشكل كبير في حفظ الاستقرار والأمن في العالم. وأضاف: “علاقتنا مع الولايات المتحدة هي علاقة استراتيجية. لدينا مصالح اقتصادية ومصالح مالية. نعمل على محاربة التطرف والإرهاب ونعمل على تحقيق الاستقرار في المنطقة سواء كان عبر محاولة إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطنيين، في لبنان أو سوريا أو العراق أو إيران أو أفغانستان، في محاولة للحد من التوترات بين الهند والباكستان، سواء كان ذلك أمن واستقرار السودان، أو العمل على إنهاء الحرب في ليبيا، سواء كانت تعمل للتعامل دول مجموعة الخمسة في الساحل الإفريقي في مكافحته بوكو حرام.”

وقال إنّه فيما يتعلق بإيران، لم يؤدِ النهج التي تتبعه إدارة بايدن حيال التخلي عن الاتفاق النووي إلى “التهدئة”.

وشدّد الجبير على أنّ الهجمات الأخيرة على منشآت أرامكو السعودية كان لها علاقة بإيران. وقال : “جميع الصواريخ والطائرات المسيّرة التي وصلت إلى السعودية هي من صنع إيران أو مزودة(بقطع) من إيران.  أطلق العديد منها كما سبق وقلنا من الشمال وصواريخ  من البحر.

أما بخصوص القرار الأمريكي برفع الحوثيين عن لائحة الإرهاب في اليوم نفسه الذي قام فيه الحوثيون باستهداف مطار أبها، فأوضح الجبير لعرب نيوز بأن وضع الحوثيين على تلك اللائحة ليس له تأثير على الجهود الدولية الرامية إلى توفير المساعدات إلى اليمن.

وقال “لقد أوضحنا ذلك لأصدقائنا في أوروبا والولايات المتحدة وكذلك للمبعوث الخاص للأمم المتحدة،” موضحا بأن “الطالبان في أفغانستان مدرجة على لائحة الإرهاب.وهذا لا يمنع وصول المساعدات إلى أفغانستان. في سوريا، لديك داعش المدرج على لائحة الإرهاب وهذا لا يمنع وصول المساعدات إلى سوريا. حزب الله في لبنان مدرج على لائحة الإرهاب وهذا لا يمنع وصول المساعدات إلى لبنان. حركة الشباب في الصومال مدرجة على لائحة الإرهاب وهذا لا يمنع وصول المساعدات إلى هناك. بوكو حرام مدرج على لائحة الإرهاب وهذا لا يمنع وصول المساعدات إلى دول مجموعة الخمسة.”

وأضاف وزير الدولة للشؤون الخارجية بأن المشكلة تكمن في الحوثيين أنفسهم، وقال: “هم يسرقون المساعدات ويبيعونها لتمويل آليتهم الحربية. ويقومون بتجنيد الفتية الصغار (9 و10 و11 عام). ووضعهم في ساحات المعركة، ما يعتبر مخالفاً للقانون الدولي وانتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان. وهم يطلقون صواريخ بالستية ومُسيرات بشكل عشوائي ضد المدنيين سواء كان هذا في المملكة العربية السعودية أو في اليمن. لقد سرقوا البنك المركزي و رفضوا كل المحاولات لتحقيق تسوية سلمية أو التعاون مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لذا،  فإنّ الرسالة والموقف من وجهة نظرنا فيما يتعلق بالحوثيين واضحة جدّاً. إنهم مدرجون على لائحة الإرهاب ولا ينبغي لأحد أن يتعامل معهم”.

لكن وجود هذه الميليشيات المدعومة من إيران لا يعني أنه من المستحيل تحقيق السلام في اليمن، حيث أوضح الجبير “نعتقد أن هناك حل سياسي. نحن نحاول تحقيق هذا الحل السياسي، ونحاول القيام  بذلك منذ مطلع بدء الأعمال العدائية قبل عدة سنوات.”

وقال: “لقد دعمنا كل جهد وكل مبادرة من المبعوثين الخاصين لدى الأمم المتحدة للتوصل إلى حل. لقد عملنا على توحيد الحكومة اليمنية، لتوحيد الشمال مع المجلس الانتقالي الجنوبي. لقد قدمنا أكثر من 17 مليار دولار من المساعدات الإنسانية، وأوضحنا تماماً أن الحل الوحيد في اليمن هو الحل السياسي المبني على مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ونتائج الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216”.

ودافع الوزير عن سجل المملكة العربية السعودية في مجال حقوق الإنسان، التي كانت محط انتقادات وهجوم في بعض أنحاء العالم.

وقال: “من وجهة نظرنا، خطت المملكة العربية السعودية خطوات كبيرة في مجال حقوق الإنسان. فمنذ 50 عاماً لم يكن لدينا مدارس للنساء، واليوم 55 في المائة من طلاب الجامعات هن من النساء. منذ 70 عاماً، كانت معدلات الأمية تصل إلى نحو 90 في المائة، واليوم الجميع  يقرأ ويكتب ويذهب إلى المدرسة. منذ 70 أو 80 عاماً كانت معدلات وفيات الأطفال عالية جداً، وكان يموت اثنان من كل ثلاثة أطفال لا يتعدون سن الثانية. أما اليوم، فبلغنا النسبة عينها كما في أوروبا والولايات المتحدة. تضاعف معدل متوسط العمر تقريباً خلال جيل واحد، لذلك نعتني بمواطنينا من خلال توفير الأمن لهم، من خلال توفير الرعاية الصحية لهم، من خلال توفير التعليم لهم، من خلال توفير الفرص لهم.”

وفيما يتعلق بموقف المملكة العربية السعودية من الصراع العربي والإسرائيلي، أوضح الجبير أن موقف الرياض ثابث. وقال: “نريد حل الدولتين على أساس مبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة حيث يصبح لدينا دولة فلسطينية ودولة إسرائيلية تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن. هذا هو موقفنا”.

وأضاف: “نعتقد أننا لعبنا دوراً أساسياً في إبعاد العالم العربي عن القرارات الثلاثة التي تم الإعلان عنها في الخرطوم عام 1967 والتي رفضت المفاوضات والاعتراف والسلام من خلال طرح خطة (المرحوم) الملك فهد ذات النقاط الثماني في القمة العربية في فاس في أوائل الثمانينيات. هذا ما تبناه العالم العربي ودعا بشكل أساسي إلى حل ينص على قيام الدولتين، ثم طرحنا لاحقاً في قمة بيروت عام 2001 مبادرة سلام عربية دعت إلى دولتين واعتراف وتطبيع للعلاقة وكل ما تنطوي عليه من علاقات حسن جوار. وقد تبنى المجتمع الدولي هذا الأمر، وسيظل موقفنا ثابتاً.”

أما بخصوص البلدان العربية التي طبعت مع إسرائيل مؤخرا، فاعتبر الوزير السعودي بأنها مواقف سيادية تعود إلى تلك الدول. وقال “ما هو أمامنا، إذا أدى ذلك إلى تغيير في موقف اسرائيل فيما يتعلق بضم الأراضى الفلسطينية أو إلى تليين موقف اسرائيل فيما يتعلق بالمفاوضات فقد يكون هناك بعض الفوائد في ذلك. لكن فيما يتعلق بالمملكة، يظل موقفنا أن التطبيع لا يمكن أن يحصل إلا إذا كان هناك اتفاق على السلام”.

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o