Feb 20, 2018 2:49 PM
الوضع العربي

قوات موالية للنظام تدخل عفرين؟

في تطوّر ميداني لافت، أعلنت وسائل إعلام قريبة من النظام السوري وحزب الله، دخول مجموعات من القوات الشعبية الموالية للنظام إلى منطقة عفرين قادمة من حلب وهو ما أكّدته أيضا قناة "روناهي" الكردية .

وكانت تركيا توعدت أمس الاثنين بأنها ستواجه القوات السورية إن دخلت الأخيرة لمساعدة وحدات حماية الشعب الكردية على التصدي لهجوم تركي في المنطقة بعد تقارير عن التوصل لاتفاق بين الوحدات ودمشق يوم الأحد.

في الاثناء، أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ، أن الجيش التركي سينتقل في الأيام المقبلة إلى فرض حصار على مدينة عفرين شمال سوريا.

واشار في كلمة أمام البرلمان التركي، الى أن ذلك سيمنع وصول إمدادات الأسلحة للوحدات الكردية في عفرين من خارج المنطقة وسيحرمها من فرصة مواصلة المفاوضات مع أي طرف.

وذكر إردوغان أنه تم في وقت سابق نقل خمسة آلاف شاحنة من الأسلحة الأميركية إلى من وصفهم بالإرهابيين شمال سوريا.

وبحسب إردوغان ، فإن الجيش التركي تمكن حتى اليوم من تحييد 1715 “إرهابيا”، مقابل سقوط 32 قتيلاً من الجيش التركي وقرابة 60 قتيلاً من الجيش السوري الحر.

وأضاف: “تلاحظون أن التقدم البري بطيء نوعاً ما، وذلك لحرصنا الشديد على حياة جنودنا وحياة المدنيين هناك، لكن الأيام المقبلة سوف تشهد تسارعا في التقدم البري وحصارا لمدينة عفرين”.

وشدد إردوغان على أن عملية غصن الزيتون لن تتوقف، قائلاً: “ليس أمامنا خيار سوى مواصلة الطريق”.

وأكد أن “العمليات ضد التهديدات الإرهابية ستتوسع بحسب الحاجة في أي منطقة شمالي سوريا”، مضيفاً: “سنواصل حربنا على الإرهاب إلى حين القضاء على آخر إرهابي”.

وأشار إلى أنه بالتوازي مع مواصلة العمليات العسكرية، تقوم أنقرة “بجهود دبلوماسية واسعة”،موضحا "اننا تمكنا بفضل الاتصالات التي اجريناها من وقف دخول قوات الاسد الى عفرين". وقال: “بحثت مع بوتين وروحاني أمس الملف السوري، لا نغلق طرق الحوار ونبحث الملف السوري مع الجميع”.

وبحسب وكالة الأناضول، فإن القوات المسلحة التركية وعناصر “الجيش السوري الحر”، تمكنت صباح اليوم الثلاثاء، من السيطرة على قرية الزيتونة شمال شرقي عفرين، في تطور ارتفع معه عدد النقاط التي سيطرت عليها قوات عملية “غصن الزيتون” إلى 79 نقطة بينها ناحية، و53 قرية، و4 مزارع، و20 جبل وتلة استراتيجية.

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o