Nov 29, 2017 2:31 PM
تحليل سياسي

"الايجابيات" تعم الاجواء و"البيان- المخرج" في مجلس الوزراء الاسبوع المقبل

المركزية- تتطاير الرسائل الداخلية الايجابية بين المسؤولين في البلاد في مختلف الاتجاهات، ممهدة للبيان المخرج المرتقب ان يشكل الحدّ الفاصل بين مرحلتي التريث والعودة عن الاستقالة غير المقدمة. ووسط تضارب المعلومات في شأن صيغة التسوية بين من يتحدث عن مجرد عودة الى عبارة "بقاء لبنان بمنأى عن الصراعات الاقليمية الواردة في البيان الوزاري، ومن يشير الى صدور بيان سياسي يعبر عن اجماع كل المكونات الحكومية حول توضيح مفهوم نقاط واردة في البيان من دون المس بمضمونه، يبقى الاكيد ان ترجمة الايجابيات عمليا ستكون على "خشبة مسرح" مجلس الوزراء في جلسة تعقد الاسبوع المقبل في بعبدا، بعد انقطاع دام اكثر من شهر بفعل "الاستقالة".

معظم هذه الرسائل تضمنها حديث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لصحيفة "لا ستامبا" الايطالية. الاولى جاءت بطريقة غير مباشرة من حزب الله ، تجاه الرئيس سعد الحريري الذي قرأها بإيجابية بحسب ما اشارت اوساط بيت الوسط. اما الثانية، فلاحظها رئيس مجلس النواب نبيه بري في الإجماع الوطني الذي نشأ عنه إجماع دولي لحماية الاستقرار في لبنان، فيما جاءت الثالثة ايضا في مضمون حديث الرئيس عون عبر تأكيده "ان الازمة باتت وراءنا وستجد حلا نهائيا في بضعة ايام".  

عون يطمئن: وفي وقت وصل رئيس الجمهورية والوفد المرافق الى ايطاليا اليوم في زيارة تستمر حتى الجمعة، يفتتح فيها غدا مؤتمر "حوارات المتوسط 2017 MED"، تطرق في حديثه لصحيفة "لاستامبا" الى الازمة التي نشأت عن استقالة الحريري، فطمأن الى "انها باتت وراءنا وان الرئيس سعد الحريري سيواصل مسيرة قيادة لبنان". وقال "هذه الازمة سوف تجد لها حلاً نهائيا في بضعة ايام"، موضحا ان الافرقاء اللبنانيين كافة منحوه ملء ثقتهم لاجل ذلك، مقدرا وقوف العالم بأجمعه الى جانب لبنان، وكاشفا ان الدول الخمسة الاعضاء في مجلس الامن وكذلك ايطاليا والمانيا والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والامين العام للامم المتحدة تضامنوا بشكل كامل مع لبنان في هذا الامر. وردا على سؤال عما اذا كان الحريري سيبقى رئيسا للحكومة، أجاب عون "بكل تأكيد. لقد انتهينا للتو من الاستشارات التي قمنا بها مع مختلف القوى السياسية داخل وخارج الحكومة وهناك ملء الثقة به". 

الحزب "مقاوم": على صعيد آخر، اعتبر رئيس الجمهورية ان "مستقبل الشرق الاوسط سيكون انطلاقا من بيروت التي تشكل نموذجا للعيش معاً في المنطقة". أما في ما خص الموقف من حزب الله وانخراطه في ازمات المنطقة في الوقت الذي يتمسك فيه الرئيس الحريري بحياد لبنان، اجاب رئيس الجمهورية ان حزب الله حارب ارهابيي "داعش" في لبنان وخارجه، وعندما تنتهي الحرب ضد الارهاب، سيعود مقاتلوه الى البلاد". واشار ايضا الى ان "من الواجب علينا ان ندرك ان حزب الله يشكل قوة مقاومة لبنانية نشأت بوجه الاعتداءات الاسرائيلية وهي مقاومة شعبية"، موضحا ان "لبنان لم يبدأ الحرب ضد احد ابدا وان اللبنانيين يعتبرون حزب الله قوة دفاع وليس حزبا ارهابيا".

لا تعديل في البيان: اما التسوية المنتظرة التي يفترض ان تبصر النور قريبا ليطوي لبنان نهائيا على اساسها، صفحة استقالة الحريري، أبدى رئيس مجلس النواب نبيه بري في لقاء الاربعاء ارتياحه لمسار الوضع منذ بدء الازمة الاخيرة، وقال ان "الاجماع اللبناني الذي تجلى بأفضل حالاته في مواجهة هذه الازمة شكل ارتكازاً للإجماع الدولي على دعم لبنان وإستقراره". وليس بعيدا، استبعدت مصادر عين التينة تعديل البيان الوزاري الحالي لأن على اساسه، نالت الحكومة الثقة، الا انها توقّعت أن يصار الى إصدار بيان عن الحكومة يتطرّق الى النأي بالنفس عقب اول جلسة يعقدها مجلس الوزراء، بعد عودة الرئيس عون من ايطاليا، على أن تعقبه بيانات تصدر في شكل منفصل، عن الكتل النيابية والاحزاب والشخصيات السياسية كلّها، يؤكّدون فيها تأييدها للموقف الحكومي الجديد. كما نفت المصادر كل التحليلات التي تتحدث عن قيام تحالفات سياسية جديدة، مؤكدة ان الاستقرار اولوية ولا اقصاء لاي طرف.

الانتخابات في موعدها: في الموازاة، جدد بري التأكيد أن الإنتخابات النيابية ستجري في موعدها، مشيراً الى ان مشاركة الإغتراب اللبناني في هذا الاستحقاق خطوة مهمة تندرج في اطار ما اكدنا عليه دائماً بأن المغتربين هم جزء عزيز لا يتجزأ من الوطن. وتطرق أيضا الى عمل المجلس النيابي مشيراً الى اهمية القوانين المدرجة على جدول اعمال جلسة اللجان المشتركة المقبلة، وقال عندما تتوافر مشاريع واقتراحات القوانين المنجزة سأدعو الى جلسة تشريعية عامة.

ولا تعديل وزاريا: وغداة رفع الرئيس بري لاءات ثلاث في وجه احتمال تعديل التركيبة الحكومية، أكد عضو كتلة المستقبل النائب نبيل دوفريج لـ "المركزية" أن لا توجه إلى تغيير الوجوه الوزارية "الزرقاء"، علما أن الموضوع طرح من باب اجابة الرئيس سعد الحريري عن سؤال الصحافي الذي أجرى معه المقابلة الأخيرة لشبكة "سي نيوز" الفرنسية". وبعد يومين على تأكيد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بقاء القوات في الحكومة، أعلن مستشاره السياسي وهبى قاطيشا لـ "المركزية" أن  "لا تبديل لدى القوات لأن وزراءنا ناجحون جدا ، وهم الأنجح في الحكومة. ونحن باقون في صفوف الفريق الوزاري". أما في ما يتعلق بالتيار الوطني الحر، فهو يبدو في حال من الترقب مشترطا خطوات مماثلة من سائر الفرقاء. ذلك أن مصادر الرابية لفتت عبر "المركزية" إلى "أننا  "لا نريد أن يقتصر التبديل علينا، بل سنسير به إذا لمسنا توجها مماثلا لدى سوانا من الفرقاء لا سيما منهم تيار المستقبل".

"القوات" تتريّث: وعلى ضفة "القوات اللبنانية"، وفي موقف متقدّم من مسألة الخروج من الحكومة اذا بقي الالتزام بالنأي بالنفس "حبراً على ورق" وبعد ان اعلن جعجع من قصر بعبدا خلال "مشاورات الاثنين" "اننا مع التسوية اللهم ان نتخلص من الثغرات التي شابتها في المراحل الاولى، والتي ادت الى الازمة الحالية"، مؤكداً "اننا لن نخرج من الحكومة"، اوضح مستشار جعجع للعلاقات الخارجية ايلي خوري لـ"المركزية" "ان خروج "القوات" من الحكومة متى لمست عدم جدّية في تطبيق النأي بالنفس يُبحث في حينه مع الرئيس الحريري الذي يبقى حليفنا الاساسي ونحن معه في التريّث في الاستقالة. موقفنا سيكون موحّداً وبالتنسيق مع رئيس الحكومة"، لافتاً الى "اننا كـ"قوات" متريّثون لاعطاء فرصة لتصويب الوضع".

النظام ينضم: اقليميا، وصل وفد النظام السوري اليوم إلى جنيف للالتحاق بمباحثات السلام التي تجريها الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية، بعدما تغيّب عن أول يوم منها. وكانت مفاوضات الامس اقتصرت على لقاء وحيد جمع وفد المعارضة السورية بفريق المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في المقر الأممي في المدينة السويسرية. وفي سياق متصل، اتهم رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري النظام بمحاولة تقويض العملية السياسية، من خلال رفضه الانضمام إلى جنيف. فيما وعد دي مستورا بعدم مقاربة مسألة المباحثات المباشرة في هذه الجولة من المفاوضات.

القمة الخارجية: على الضفة الخليجية، افاد مصدر دبلوماسي كويتي اليوم ان دولة الكويت أكملت استعداداتها لعقد القمة الخليجية في 5 كانون الاول المقبل.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o