Feb 02, 2018 2:56 PM
خاص

اسرائيل تطمئن مستوطناتها بمناورة عسكرية لقاء الناقورة الاسبوع المقبل والحزب يستنفر

المركزية- لا تنفك الصحف الاسرائيلية تنشر سيناريوهات عن حرب محتملة ضد لبنان، وتخوفها من الترسانة الصاروخية لـ"حزب الله" والخبرة التي اكتسبها منذ حرب تموز 2006، كما نشرت تقارير تتحدث عن سماع سكان المستوطنات القريبة من الحدود اللبنانية مثل مستوطنة "زرعيت" عمليات حفر أنفاق تحت البيوت. يأتي ذلك على وقع تصاعد حدة التهديدات الاسرائيلية التي حولت وجهتها نحو البحر، بعد تهديد وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان بمصادرة ثروات لبنان النفطية، وتحديدا في البلوك 9. اضافة الى اصرارها على بناء الجدار على الخط الازرق، وانتهاكاتها اليومية للأجواء اللبنانية، هذه المواضيع ستكون مدار بحث في الاجتماع الثلاثي في الناقورة المقرر عقده الاسبوع المقبل حسب ما علمت "المركزية".

وفي الإطار نفسه، ذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة أمس أن "تل أبيب تبدأ مناورات واسعة لمدة اسبوع  تحاكي حالة اندلاع حرب مع لبنان، وتعرضها لهجوم صاروخي مكثف، ومحاولة تنفيذ عمليات تسلل داخل الحدود الإسرائيلية". وأشارت القناة إلى أن "سيتم خلال هذه المناورات محاكاة عملية إخلاء واسعة لعشرات الآلاف من الإسرائيليين من مستوطنات في الشمال إلى وسط إسرائيل وجنوبها خوفا من الهجمات الصاروخية".

وأشارت مصادر أمنية لبنانية لـ"المركزية" الى أن "المناورات التي ستشهدها الحدود اللبنانية-الاسرائيلية اعتبارا من الاسبوع المقبل  ستمتد من بئر السبع وصولا الى القنيطرة والجولان السوري المحتل، تحاكي خلالها اسرائيل نشوب حرب ضدها من لبنان وغزة وسوريا"، لافتة الى أن "الجيش الاسرائيلي نشر بطاريات لصواريخ بعيدة المدى ومدفعية من عيارات متعددة على طول الجبهة الاسرائيلية وهي معززة بعناصر النخبة للجيش الاسرائيلي".

وقالت إن "مناورات مماثلة نفذتها اسرائيل منذ أربعة أشهر على الحدود، في إطار استعدادها لسيناريو نشوب حرب ضدها على جبهات موازية"، مشيرة الى أن "حزب الله" في حالة استنفار متواصل تحسبا لأي طارئ".

من جهتها، لفتت مصادر سياسية جنوبية عبر "المركزية" الى أن "اسرائيل تقرع طبول الحرب مع لبنان من خلال مناوراتها المتكررة التي تهدف الى طمأنة سكان مستوطناتها القريبة من الحدود مع لبنان"، مؤكدة ان "لن يكون سهلا على أي جندي اسرائيلي أن تطأ قدمه أرض لبنان هذه المرة،  فالمعادلة الامنية اختلفت". واستبعدت المصادر "إقدام اسرائيل في الوقت الراهن على توجيه ضربة عسكرية ضد الجنوب اللبناني"، مؤكدة "جهوزية الجيش و"حزب الله" على طول الحدود الجنوبية  لتوفير الردع والحماية  للبنان".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o