Feb 01, 2018 4:08 PM
عدل وأمن

هدوء حذر في الـــحدث غــداة الاحتجاجات

المركزية- غداة المواجهات وحوادث إطلاق النار التي شهدتها منطقة الحدث ليل أمس بين أنصار حركة أمل والتيار الوطني  الحر، خيم على المحلة هدوء حذر.

وفي إطار محاولات تطويق ذيول الاحتجاجات التي أشعلت موجة عارمة من الاستنكارات، أفادت معلومات صحافية أن وفدا مشتركا من أمل وحزب الله يزور المنطقة عصرا، في وقت تنظم وقفة تضامنية في البلدة السادسة من مساء اليوم لاستنكار ما جرى أمس وشجب محاولات المس بالسلم الأهلي.

وفي السياق، أكد رئيس بلدية الحدث جورج عون، في مداخلة تلفزيونية، أن أي مظاهر كتلك التي سجلت أمس في البلدة مرفوضة رفضا قاطعا، مشددا على أهمية التعايش.

واعتبر عون أن ما حصل ليل أمس خطير، ولا يجوز أن يتكرر، خصوصا في وجود الدولة، مطالبا بمحاسبة "من نفذ هذا الاعتداء".

وبعدما أعلنت أن لا علاقة لها بالشبان الذين دخلوا المنطقة على متن دراجاتهم النارية حاملين أعلامها، أكدت حركة أمل أنها لا تغطي المرتكبين، مطالبة الأجهزة الأمنية باعتقالهم، خصوصا أن كاميرات المراقبة سجلت عمليات إطلاق النار، والفاعلين.

الجامعة اللبنانية: الى ذلك، اعتصم الموظفون والعمال في الجامعة اللبنانية أمام مدخل الجامعة في الليلكي ، بمشاركة بعض الطلاب وعدد من الكوادر الحزبية في حركة أمل، تضامنا مع بري.

واستنكر المعتصمون  التعرض لرئيس مجلس النواب، مؤكدين  أن "الاعتصامات العفوية ليست بقرار من قيادة الحركة"، مشيرين الى أن "فيديو باسيل يساوي كلام ترامب عن القدس"، وناشد أحدهم الرئيس بري عقد جلسة استثنائية لطرح الثقة بالوزير باسيل". 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o