Feb 05, 2018 3:14 PM
عدل وأمن

الجيش يدفع مجددا ضريبــــة حفظ الأمن وصون الاستقرار: استشهاد جندي وجرح عسكريين في مداهمــــــة طرابلس مقتل "مطلوب داعشي" وتوقيف شقيقه ليلا وهدوء في باب التبانة

المركزية- يُخيّم الهدوء على منطقة باب التبانة في طرابلس بعد ليلة مداهمات نفّذها الجيش في المحلة لتوقيف احد المطلوبين البارزين، المدعو هاجر العبدالله الدندشي الذي كان يقاتل في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا، بعد "معلومات توافرت لمخابرات الجيش عن تحضيره عملا إرهابيا، واسفرت عن سقوط شهيد للجيش وجرح آخر بعدما جوبه عناصر الدورية بالرصاص والقنابل اليدوية.

وعلم أيضا أن الدندشي مطلوب بعد مشاركته في معارك باب التبانة إلى جانب مجموعة أسامة منصور، وهو كان توجه إلى سوريا والعراق، حيث التحق بصفوف تنظيم "داعش" قبل أن يعود إلى لبنان، ويختبئ في منزل شقيقه، الذي داهمه الجيش، في عملية أدت إلى مقتله وجرح شقيقه بلال، واستشهاد الجندي خالد محمود خليل، إضافة إلى جرح عدد من العسكريين. 

وفي شرح لتفاصيل الحادثة، أعلنت قيادة الجيش-مديرية التوجيه، في بيان، أن "في تاريخ 4 / 2 /2018 حوالي الساعة 23.00، وفي محلة التبانة - طرابلس وأثناء مداهمة  قوة من الجيش عدداً من المطلوبين لتوقيفهم، تعرضت لإطلاق نار ورمي رمانات يدوية ما أدى إلى استشهاد أحد العسكريين وجرح عدد آخر.

وتتابع قوى الجيش عمليات الدهم لتوقيفهم".

وإلحاقا ببيانها السابق المتعلق بعملية الدهم، اعلنت قيادة الجيش- مديرية التوجيه انها "لاحقت الإرهابي مطلق النار، المدعو هاجر العبدالله واشتبكت معه ما ادى إلى مقتله، فيما اوقفت شقيقه المدعو بلال. وتم ضبط كمية من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية والمبالغ المالية.

وبوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص".

النعي: ولاحقا، نعت قيادة الجيش-مديرية التوجيه في بيان، "الجندي خالد محمود خليل الذي استشهد ليلا، خلال الاشتباك الذي حصل بين دورية من الجيش ومسلّحين في محلة باب التبانة-طرابلس. وفي ما يلي نبذة عن حياة الشهيد: من مواليد 13/3/1992 بزال – عكار.

مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 28/3/2014، ثم نقل إلى الخدمة الفعلية في تاريخ 11/11/2015.

حائز تهنئة العماد قائد الجيش.

الوضع العائلي: عازب.

تقبل التعازي بعد الدفن، وفي تاريخي 6 و 7 الجاري من الثامنة صباحاً ولغاية السادسة مساءً في قاعة المسجد المذكور".

وودعت بلدة مشمش العكارية الشهيد في مأتم شعبي أحاط خلاله أفراد العائلة ورفاق السلاح بالنعش الذي لف بالعلم اللبناني قبل أن يوارى في الثرى.  

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o