Feb 04, 2018 9:14 AM
دوليات

مرشح أميركي لرئاسة منظمة الهجرة.. "كاره للمسلمين"

ذكر تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن مرشح إدارة الرئيس دونالد ترامب لرئاسة المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، لديه آراء ضد المسلمين، ويرى أنه يجب أن يتمتع المسيحيون بأفضلية لدى إعادة توطينهم لدى قدومهم مناطق النزاعات.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، يوم الخميس، أنه تم اختيار نائب رئيس منظمة "سامرتان بيرس" المسيحية للإغاثة، كين إيزاكس، مرشحا لها لرئاسة المنظمة الدولية للهجرة التي تتكون من 169 دولة وتدير نحو ما يقرب من تريليون دولار من النفقات التشغيلية السنوية.

وذكرت نيويورك تايمز أنه في منشورات لإيزاكس على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2015، أظهر المسؤول الإغاثي نظرة تمييزية تجاه اللاجئين على أساس دياناتهم، خلال زيارة لمخيم للاجئين السوريين في اليونان.

لكنه في نفس السياق، هاجم إيزاكس إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، قائلا إنه يريد أن يقبل عددا أكير مين اللاجئين السوريين في " محاولة مخادعة حمقاء لادعاء الانفتاح الثقافي".

وقال في تغريدة: "ينقسم اللاجئون إلى قسمين: بعضهم يمكنه العودة، والآخر لا يستطيع. المسيحيون لا يمكن أن يعودوا أبدا. لابد أن يكونوا أولوية".

وفي وقت لاحق كتب تغريدة أخرى قال فيها:" إذا كان الإسلام دين سلام، فلنرى مليوني شخص يشاركون في مسيرة في (منتزه ناشونال مول) ضد الجهاديين ومن أجل الدفاع عن أميركا.. لم أر ذلك".

وبعدما أرسلت نيويورك تايمز هذه التصريحات إلى وزارة الخارجية، قام إيزاكس بتحويل صفحته على تويتر إلى الحالة الخاصة التي لا يمكن معها تصفح تغريداته القديمة.

وأصدر المرشح الأميركي بيانا عبر فيه عن اعتذاره عما تصريحاته قائلا" إنني أعتذر بشدة لأن تصريحاتى على وسائل الاعلام الاجتماعية قد تسببت في أذى وقللت من شأن سيرتي المهنية الاحترافية".

وفى بيان منفصل، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت فى وزارة الخارجية أن الوكالة ستواصل دعم التعيين، مؤكدة أن إيزاكس لديه سجل حافل بمساعدة مختلف الناس فى جميع انحاء العالم.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o