Feb 02, 2018 9:01 PM
دوليات

الرئيس الأفغاني يطالب باكستان بالتحرك ضد طالبان

اتهم الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني باكستان بالتقاعس عن التحرك ضد حركة طالبان وتعهد بوضع خطة أمنية جديدة لكابول بعد مقتل وإصابة المئات في هجومين مروعين في العاصمة الشهر الماضي. وتتهم أفغانستان إسلام اباد منذ وقت طويل بمساعدة الإرهابيين بتوفير المأوى والعون لزعماء طالبان وهو ما تنفيه باكستان وتشير إلى أن الآلاف من مواطنيها قتلوا بسبب عنف المتشددين على مدى أعوام. وقال عبد الغني في خطاب بثه التلفزيون بعد صلاة الجمعة ”ننتظر تحرك باكستان“ واتهمها بأنها ”مركز طالبان“. وقال عبد الغني إنه جرى اعتقال 11 شخصا وتسليم السلطات الباكستانية قائمة بأسماء أفراد تعتقد كابول أنهم وراء الهجومين وكذلك الشبكات التي تدعمهم.  وأضاف ”الهجوم لم يستهدف رجالنا ونساءنا وأطفالنا وإنما الأمة الأفغانية ويتطلب ردا وطنيا شاملا“ مشيرا إلى أن مسؤولي الأمن سيقدمون خطة جديدة يوم الأحد. لكن لم يتضح ما هي الخطوات التي ستتخذ لتحسين أحدث خطة أمنية في كابول التي نشرت مجموعة من نقاط التفتيش الإضافية وفرضت قيودا على سيارات النقل الثقيل بعدما تسببت شاحنة ملغومة في مقتل 150 شخصا في المدينة في مايو أيار الماضي. جاءت هذه الهجمات في وقت يتصاعد فيه التوتر الأمني في المنطقة بعدما قالت الولايات المتحدة إنها ستخفض المساعدة الأمنية لباكستان حيث اتهمت البلد الواقع جنوب آسيا بعدم القيام بما يكفي لمكافحة الجماعات الإرهابية المتمركزة هناك.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o