Feb 01, 2018 8:48 PM
متفرقات

اطلاق مشروع "هلا facetalk " في طرابلس برعاية وزير الاعلام

أطلقت purple  مشروعها الأول بعنوان "هلا  facetalk "  في لقاء عقد في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، برعاية وزير الإعلام ممثلا بالمحامي اميل جعجع، وبمشاركة ليندا سلطان ممثلة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي وممثلين عن جمعيات وهيئات محلية.

سلطان
بدية النشيد الوطني فكلمة خضر عبوشي مرحبا، ثم ألقت ليندا سلطان كلمة دبوسي فأثنت على "التجربة المميزة التي تنقل تفاعل "الفيس بوك" الى الورق وهي تجربة متقدمة وإذ تخصص وجوها معينة من شخصيات وفاعليات إنما هي تعيد الاعتبار للورق وهذا مهم جدا.

الناهي
ثم ألقت باسمة الناهي كلمة اشارت فيها إلى أن "الفكرة جريئة في زمن سيطرة الانترنت بعيدا من الورق والكتب".

مراد
من جهتها، تحدثت الاعلامية هلا مراد فاستهلت بعرض فيلم وثائقي عن طرابلس وشكرت وزير الاعلام  وممثله ونوهت بتعاون غرفة طرابلس وأعربت عن سعادتها لإطلاق العمل من غرفة طرابلس ولفتت إلى أن "المشروع يأتي في ظل زحمة الانصراف عن القلم والورق وهذا مؤسف". واشارت الى ان "العمل ردة عكسية إلى الورق وعودة إلى الواقع بعيدا عن العالم الافتراضي facetalk".

وقالت إن "المشروع مستمر في توجهاته للحفاظ على اللغة العربية وتقويمها وهذا الامر سيتجلى بمشروع آخر مشابه".

وشددت على "العمل في هذا المجال عبر مواقع التواصل أيضا وانه سيصار أيضا إلى ترجمة عملية ببرنامج إذاعي ينقل على "يوتيوب" وإلى السعي لاستعادة عملية لما يرد من تغريدات لها قيمة حفاظا عليها كل ذلك تحت شعار لن يسقط الورق ودعما للغة الضاد".

جعجع
من جهته استهل ممثل وزير الاعلام  منوها بمدينة طرابلس وبقيمها متمنيا ان "تبقى مدينة تنبض بالحياة فهي تقع من لبنان موقع القلب ونبضها يعني أن كل لبنان ينبض بالحياة".

أضاف: "من يطلع على مشروعنا الذي نحن بصدده اليوم يشعر أنه يمضي بعكس السير، فالناس يتجهون جميعا من الصحافة الورقية إلى الإنترنت وهي تتجه من الانترنت إلى الورق، وهذا أمر له دلالات عدة. اما مقاربتنا في هذا المجال فتنطلق من وجودنا في وزارة الإعلام على ان أول عمل قام به الوزير تمثل بمشروع قانون لدعم الصحافة الورقية وقد احاله إلى مجلس الوزراء وهو يقضي بتوفير دعم لكل صحيفة مطبوعة إضافة إلى تخفيض الضرائب. ولم يكن ذلك عن عبث بل انطلاقا من إيمان بالصحافة الورقية لأننا اذا استعدنا تاريخ لبنان الحديث نجد أن هذه الصحافة قد ساهمت بشكل فاعل على مر التاريخ في لبنان. فقد كان لكبار أهل الصحافة كغسان تويني وميشال أبو جودة وجبران تويني الدور الأساسي في رسم سياسة بعض الحكومات في لبنان وكان لهم تأثير على الرأي العام فقد كانت لديهم القدرة على خلق الرأي العام".

اضاف: "تمكنت الصحافة الورقية في مرحلة معينة من تجسيد تاريخ لبنان، ويمكن للباحثين في الحقبات المختلفة أن يعودوا إلى أرشيف الصحافة الورقية حيث بإمكانهم الوصول إلى المعلومة التي يريدون بكثير من الدقة والموضوعية".

وتابع: "لقد اتسم عمل الصحافة الورقية على مر العهود بكثير من الجدية والمهنية العالية، وخضعت المنشورات لكثير من التدقيق والتمحيص، واذا ما نشر خبر تعذر التعديل، خلافا لما هي الحال اليوم مع المواقع الإلكترونية، التي بإمكانها أن تعدل وتزيل المنشورات الخاصة بها، وبذلك تحولت الصحافة المكتوبة إلى تاريخ موثق للبنان بكل تفاصيل الأحداث المختلفة والتطورات. لقد عهدنا في لبنان صحافة مسؤولة ولغة عربية سليمة وصناعة صحافة وصحافيين بشكل جدي، وبإمكاننا أن نتذكر الكثير من الأسماء من تلك المرحلة، وقد يتعذر علينا اليوم الوقوف على اسم المعي في عالم الإعلام الرقمي".

وختم جعجع قائلا: "وهل ستنجح هلا مراد؟ اقول هي تمضي بعكس السير ولكن بقدر إيمانها يمكنها أن تنجح فعلا وقناعتها الداخلية وحدها يمكنها أن تنعكس على نجاحها، وتجربتي معها عكست جديتها في التعاطي واصرارها الكبير ولا بد ستنجح، ونحن كوزارة اعلام إلى جانبك لنساعدك ونساعد كل الأفكار ونقل مجددا تحيات معالي وزير الإعلام اليكم وإلى طرابلس ودمتم".
 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o