Feb 01, 2018 8:53 AM
صحف

رحلة باسيل من مطار ابيدجان الى الفندق؟

اشارت صحيفة "الاخبار" الى "ان القائم بأعمال السفارة اللبنانية في ساحل العاج خليل محمد ومستشار باسيل بشير سركيس المبعوث للإشراف على التحضيرات النهائية وفريق عملهما، يتكتمان على التفاصيل المتعلقة ببرنامج المؤتمر وموعد وصول الوزير جبران باسيل إلى أبيدجان وبرنامج زيارته. التكتم يأتي بعد توعد بعض الشبان بالتضييق على الزيارة «بدءاً من تنفيذ تجمع في المطار لاستقباله بالهتافات المنددة به والمؤيدة لبري، وصولاً إلى ملاحقته في فندق إيفوار حيث سيكون مقر إقامته ومكان عقد المؤتمر، ومروراً بتنقلاته المفترضة على المسؤولين العاجيين والسفارة اللبنانية». أوساط السفارة نقلت عن باسيل رفضه لتأجيل المؤتمر أو إلغاء حضوره «حرصاً على صورة الجالية أمام الدولة العاجية، وتقديراً منه لأهمية المؤتمر على المغتربين اقتصادياً واستثمارياً، برغم أن البعض فضّل الحسابات السياسية الضيقة على المصلحة الوطنية العليا للبنانيين في لبنان وخارجه».

وتمنى معظم لبنانيي ساحل العاج أن يمر اليومان المقبلان على خير في ظل «امتعاض السلطات العاجية من الانقسام اللبناني وانعكاسه على الجالية»، بحسب مصادر مسؤولة في الجالية. وفق المصادر، فقد تعهدت السلطات بـ«فرض إجراءات أمنية مشددة مواكبة لتحرك باسيل من لحظة وصوله من المطار إلى لحظة مغادرته». تلك الإجراءات ستشدد أيضاً عند مدخل مكان عقد المؤتمر «حيث سيُفتَّش الداخلون بدقة».

وأكدت المصادر أن وزيري الخارجية والمال والاقتصاد اللذين كانا سيحضران المؤتمر ويمثل أحدهما رئيس الجمهورية «خفضا مستوى تمثيلهما إلى أدنى مستوى من خلال إرسال موظفين للحضور». الخفض «جاء بعد التقارير التي أرسلها السفير العاجي في بيروت عن عمق الأزمة المستجدة وانعكاسها على الشارع من جهة وبعد انتشار الشريط المسجل الذي وثق الشجار بين شبان لبنانيين وطاقم السفارة في مقر السفارة قبل أيام من جهة أخرى».

 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o