Jan 31, 2018 4:00 PM
صحف

"ديبكا فايلز": وفد روسي في اسرائيل يبحث الوجود الإيراني في لبنان

المركزية- كشف موقع "ديبكا فايلز" الإستخباراتي الإسرائيلي أنّ "وفدًا روسيًا رفيع المستوى يتواجد في إسرائيل، وذلك بعد وقت قصير من المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

وأشار الى أن "مستشار الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف وصل مع نواب وزراء الخارجية والعدل والأمن الداخلي إلى إسرائيل الثلاثاء، ومعهم جنرالات رفيعو المستوى في المؤسسة العسكرية والإستخبارات الروسية".

وقال إن "الزيارة تأتي بعد أقلّ من 24 ساعة على إجتماع بوتين ونتنياهو". وبحسب الموقع فإن "رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شابات استضاف هؤلاء، وعُرف أنّ مباحثات الطرفين تركّزت حول إشكاليات مرتبطة بالوجود الإيراني العسكري في سوريا ولبنان، والتعديلات التي تريدها إسرائيل في الإتفاق النووي مع إيران. ولكن لم يصدر أي إعلان عن مدّة الزيارة".

وقالت مصادر ديبلوماسية لموقع "ديبكا" إنّ "تنظيم هذه الزيارة غير مسبوق، من حيث السرعة في الوقت"، مشيرةً إلى أنّ "بوتين قد يكون استعجلها لثلاثة أسباب:

أولاً: أبلغ بوتين نتنياهو أنّ القضيتين الإيرانية والسورية لن تترسّخا بحوارٍ واحد، وذلك أرسل وفدًا رفيع المستوى.

ثانيًا: يرى بوتين فرصةً لإنشاء خط بين المواقف الإسرائيلية والأميركية بخصوص سوريا.

ثالثًا: بعد مؤتمر سوتشي، على المشاركين فيه أن يروا خيارات مختلفة لموسكو لاتباعها في سوريا".

وكانت مصادر "ديبكا" أفادت أنّ "نتنياهو حضّر نفسه جيدًا للقائه بوتين في موسكو. وقد عاد من المنتدى الإقتصادي في موسكو، وتبيّن له من المحادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والقادة الأوروبيين أنّ هناك تفاهمًا مع ترامب وبوتين وبتأييد من زعماء أوروبيين على قضيتين جوهريتين: الإنتقال السياسي في سوريا من الحرب إلى السلم، يجب أن يؤدّي إلى إبعاد الرئيس السوري بشار الأسد، وإخراج الجيوش الأجنبية من سوريا، بمن فيهم إيران وحزب الله".

وقال إن "موسكو خطّطت لهذه الصيغة، قبل عقد مؤتمر السلام في سوتشي. وكان نتيناهو يريد الحصول على ضمانة روسيّة عن أنّ التفاهمات الجديدة مع الأميركيين، تترك الحرية لإسرائيل بالتحرّك في سماء سوريا ولبنان، إضافةً الى مواضيع أخرى. كما أنّ الوجود الإيراني الدائم في سوريا موجود على كلّ الأجندات الإسرائيلية، ولكن تل أبيب لا تريد أن تسمح بترك لبنان يُستخدم كقاعدة صواريخ إيرانية، إلا أنّ هذه المسألة ليست في طليعة مخاوف الإستراتيجيين الروس".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o