Jan 31, 2018 2:51 PM
خاص

توصيات الصليب الاحمر للمسؤولين والاجهزة الامنية: الاوضاع في سويا لا تستوفي شروط العــودة الآمنة

المركزية- منذ مطلع كانون الاول الجاري، يقوم وفد من الصليب الاحمر برئاسة رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان كريستوف مارتن، بلقاءات مع المسؤولين اللبنانيين، يعرض خلالها توصيات بشأن الاوضاع في سوريا والمعايير الانسانية اللازمة لتأمين عودة هؤلاء بشكل آمن. فعلى ماذا تقوم هذه المبادرة ؟ وهل هناك إمكانية للعودة الآمنة للنازحين في الظروف الحالية التي تعيشها سوريا خصوصا بعد نجاح تجربة المناطق الآمنة في عدد من القرى؟

المستشارة السياسية للجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان بسمة طباجة أوضحت عبر "المركزية" أن "الورقة التي نعرضها على المسؤولين اللبنانيين والتي لم تنشر بعد، تتضمن وجهة نظر المنظمة حول الوضع في سوريا"، مشيرة الى أن "أزمة النزوح تستحوذ على اهتمام العديد من الدول من بينها لبنان، سوريا، الاردن. من هنا اتخذت المنظمة قرارا بعرض مبادرة على الصعيد الاقليمي والدولي، تقدم خلالها توصيات حول العودة الآمنة  للاجئين، لعرضها على الدول المعنية بشكل او بآخر بالازمة السورية".

وقالت "من خلال معاينتنا للميدان السوري حيث تتواجد طواقمنا في كل من حلب، طرطوس، اللاذقية، دير الزور، دمشق، وغيرها من المناطق، توصلنا الى نتيجة مفادها أن الوضع لا يسمح بعودة اللاجئين حاليا"، مشيرة الى أن "النزاع لا يزال مستعرا في معظم المناطق السورية، وهناك أكثر من 5 ملايين حالة نزوح داخلي والاعداد الى ازياد بعد التصعيد الاخير في إدلب، وأوضاع البنى التحتية مزرية، والطبابة شبه معدومة. من هنا ووقفا للمعايير الدولية لسلامة اللاجئين، نصحت اللجنة المسؤولين بأن الوضع الحالي في سوريا لا يستوف شروط العودة الآمنة".

وعن إمكانية عودة السوريين الى المناطق الآمنة، قالت "المنظمات الانسانية في سوريا لم تُعطَ حق الوصول الى المناطق الآمنة لتتمكن من تقييمها"، مشيرة الى أننا "مع عودة كل لاجئ الى بلده، ولكن برأينا الاوضاع لا تسمح بأعداد كبيرة، ونرفض العودة القسرية".

وأكدت أن "المبادرة غير مرتبطة بأي جهة دولية خارج إطار المنظمة، وتهدف الى اطلاع المسؤولين اللبنانيين على الحال في سوريا، وقد التقينا كلا من رئيس الجمهورية ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة سعد الحريري، وزير الدولة لشؤون النزوح معين المرعبي، ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق. ومن المقرر أن نلتقي وزيري الخارجية جبران باسيل، والدفاع يعقوب الصراف، بالإضافة الى رؤساء الاجهزة الامنية".

وأشارت الى أن "الآراء كانت متفاوتة، والوزير المرعبي كان الاقرب الى وجهة نظرنا"، مضيفة أن "اللجنة تقدر موقف لبنان باستضافته هذه الأعداد الكبيرة من النازحين، ونعمل ما في وسعنا لمساعدته في أزمته"، مؤكدة أن "دورنا يقتصر على تقديم توصيات، ولن نتدخل في أي عملية سياسية للعودة". 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o