Jan 30, 2018 3:03 PM
خاص

التعرض لرئيس الجمهورية مرفوض وحزب الله سيحل الأزمة حكيم: لم نسرب شيئا ويحمّلوننا المسؤولية لأننا في المعارضة

المركزية- إذا كان شريط الفيديو المسرب لوزير الخارجية جبران باسيل قد سبب أزمة كبيرة بين التيار الوطني الحر وحركة أمل انعكست اضطرابات في الشارع، فإن بعض منصات مواقع التواصل الاجتماعي شهدت هجمات على حزب الكتائب، باعتبار أن رئيسة قسم الكتائب في محمرش ريمي شديد هي التي سجلت الشريط. وفي وقت وضعت هذه السجالات في إطار المواجهة  السياسية بين الموالاة والمعارضة، تمضي الصيفي في التنبيه من حرف مسار الأزمة عن الاشكال الأساسي الذي أشعل فتيلها، من دون أن يفوتها رفض المس برئيس الجمهورية واستنكار ما تسميه "استنسابية القضاء" إزاء التعرض له.

وفي تعليق على تحميل الكتائب جزءا من مسؤولية الأزمة، اعتبر الوزير السابق آلان حكيم في حديث لـ "المركزية" أن "هذا المشهد يذكر بأزمة النفايات، حيث القمامة عائمة على طول الشاطئ اللبناني، وبدلا من البحث عن حلول يحمل الجميع حزب الكتائب المسؤولية في ما يجري. وهذا دليل جديد إلى أن هناك تحويرا وتحريفا للأزمة وتحميل الكتائب المسؤولية لأنه في المعارضة.

وما نراه اليوم هو ضرب منهجي للاعلام والمعارضة، بدليل الملاحقات والإخبارات القضائية في حق النائب سامي الجميل، والاعلامي مارسيل غانم ومقدم البرامج هشام حداد، وبين سطور ذلك "هز عصا" للمعارضة، وهو ما قد يصبح أخطر بعد الانتخابات".

وشدد حكيم على "أننا "لم نسرب شيئا، والآنسة شديد كانت موجودة بموجب دعوة رسمية تلقتها كونها رئيسة قسم محمرش الكتائبي، لكننا لم نسرب الفيديو إلى أي وسيلة إعلام، علما أن تسجيل الشريط عمل طبيعي في أي لقاء عام".

وردا على الانعكاسات الانتخابية للسجال على الكتائب في البترون، حيث للحزب حضور مهم، على مسافة شهور معدودة من موعد الاستحقاق، أكد "أننا في المعارضة، وضد السلطة الحالية وإدارتها لأزمات البلد، وهذا الشريط لن يؤثر بدليل أن تسريبات أخرى غزت مواقع التواصل الاجتماعي"، معتبرا أن عادة التيار الوطني الحر في التضليل الاعلامي معروفة، سواء في ملف النفايات، في قضية التوتر العالي.

واعتبر أن "الاشتباك السياسي الجاري اليوم طائفي ويخدم الطرفين (أي حركة أمل والتيار الوطني الحر)، خصوصا أنه يأتي معطوفا على شد عصب الناخبين في فترة ما قبل الاستحقاق. والجميع يعرف أن الوزير باسيل ذكي ومتيقن من أن بعض الحاضرين في اللقاء سيصورونه. وهذا يعني احتمالا من إثنين: إما أنه يعي ما يقول ويتحمل مسؤولية كلامه، وإما أنه تقصد ايصال هذه الرسالة"، منبها إلى أن "ما جرى أمس في الأحياء الآمنة مرفوض، وكان لرئيس الكتائب موقف في هذا الصدد، خصوصا أن الاحتجاجات وقعت أمام مقر التيار الوطني الحر الذي نكن له كل الاحترام".

وإذ أشار حكيم إلى أن "حل الأزمة سيكون خلف الكواليس بأمر من حزب الله، سأل عن مصير التسوية الرئاسية، خصوصا أن أيا من أطرافها لا يتفق مع الآخر، وهذا ما حذرنا منه عندما شددنا على أن أي اتفاق سياسي يجب أن يكون مبنيا أولا على المبادئ".  

وفيما غرد وزير العدل سليم جريصاتي أمس موجها ردا سياسيا إلى حركة أمل بعد هجوم أنصارها على الوزير باسيل، برزت تساؤلات عن سبب الصمت القضائي إزاء مشهد الأمس. وفي السياق، سأل حكيم: "أين القضاء من التعرض المرفوض لرئاسة الجمهورية، ولا سيما شخص رئيس الجمهورية الذي لا علاقة له بالموضوع، وهو فوق كل اعتبار، وهو لم يعلق على الأحداث، في وقت لم تتأخر السلطة القضائية في التحرك ضد رئيس حزب الكتائب لمجرد أنه أبدى "تخوفا" من نهب وسرقة".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o