Jan 27, 2018 3:22 PM
خاص

المجلس الماروني سعى لتمييز الاحتفال بعيد مــار مارون قداس يرأسه الراعي ويحضره عون والحريري وبري يغيب

المركزية- يحتفل لبنان عموما والطائفة المارونية خصوصا ككل عام في التاسع من شهر شباط المقبل بعيد القديس مارون وللمناسبة يقيم المجلس العام الماروني في العاشرة من قبل ظهر يوم الجمعة في التاريخ المذكور قداسا احتفاليا للمناسبة اراده مميزا هذه السنة رئيس المجلس الوزير السابق وديع الخازن الذي رأس فريق عمل اشرف وساهم في التحضير لهذه الاحتفالية التي تنطوي على معان روحية ووطنية للطائفة المارونية.

ويرئس الذبيحة الالهية في القداس الذي يقام في المناسبة هذا العام البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وذلك تلبية لرغبة وتمن من رئيس المجلس الذي حرص ايضا على حضور رؤساء الجمهورية العماد ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري والحكومة سعد الحريري.

وفي حين اكد الرئيسان عون والحريري مشاركتهما الشخصية في قداس العيد الذي يرئسه البطريرك الراعي ويعاونه فيه مطران بيروت للطائفة المارونية بولس مطر على ما يقول الخازن، فإن الرئيس بري كلف كلا من عضوي كتلة التنمية والتحرير النائبين عبد اللطيف الزين وميشال موسى وترك لهما حرية التشاور والتنسيق لتمثله بأحدهما.

ويصف الخازن لـ "المركزية" ترؤس البطريرك الراعي الذبيحة الالهية بالسابقة التي سوف تكون معززة بالحضور الرسمي والديبلوماسي المحلي والاجنبي اراد المجلس الماروني ورئيسه تمييزها هذه السنة من خلال توسعة اطار الدعوة والحضور المسيحي والاسلامي لابراز خصائص لبنان كنموذج فريد للعيش المشترك بين اتباع الديانات السماوية وخصوصا بين المسيحيين والمسلمين وذلك كرد طبيعي على الساعين الى التقوقع والتكفير وتغذية الحركات والتنظيمات الارهابية. هذا من جهة ومن جهة اخرى الدفع ومن خلال المناسبة في اتجاه مسعى رئيس الجمهورية مع الامم المتحدة والعالم لجعل لبنان مركزا لحوار الاديان والحضارات.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o