Jan 26, 2018 4:13 PM
خاص

انشغالات باسيل تحول دون مشاركته في مفاوضات سوتشي

المركزية- بعد تلقي لبنان دعوة رسمية من روسيا لحضور مؤتمر الحوار السوري المُرتقب عقده في منتجع سوتشي المُطل على البحر الاسود يومي الاثنين والثلثاء المقبلين، والتي نقلها السفير الكسندر زاسبكين امس الى وزير الخارجية جبران باسيل، لم يُحسم حتى الان مستوى المشاركة اللبنانية، في ضوء عدم مشاركة الوزير باسيل في المؤتمر وفق معلومات "المركزية" لانشغاله بسلسلة الاستحقاقات الداخلية والخارجية، لان اجندة مواعيده مُثقلة بارتباطات مُسبقة لعل ابرزها محطتان: الاولى مشاركته في المحادثات مع الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير والوفد المرافق الذي يبدأ زيارة رسمية الى لبنان الاثنين المقبل، والثانية توجهه نهاية الجاري الى ابيدجان لافتتاح مؤتمر الطاقة الاقليمي الثاني لدول افريقيا في 2 شباط. وتبعاً لذلك، افادت مصادر مطّلعة "المركزية" ان مستوى المشاركة لم يُحسم حتى الساعة، الا انه يتراوح بين خيارين، اما سفير لبنان في موسكو شوقي بو نصّار  او مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية غادي خوري (الاكثر ترجيحا لتمثيل لبنان).

وشددت مصادر قصر بسترس عبر "المركزية" على "اهمية مؤتمر سوتشي كَون هدفه الاتفاق على دستور سوري لفترة ما بعد الحرب، وهذه خطوة هامة في اتجاه تقرير مكوّنات الشعب السوري بكل اطيافها مصير بلدها على اعتبار ان لبنان لا يعنيه من الازمة السورية سوى الشقّ المتعلق بالنازحين وضرورة عودتهم الى بلدهم من اجل المشاركة في ورشة اعادة الاعمار وترميم هيكل المؤسسات في سوريا"، واكدت "ان لبنان لم ولن  يدخل في اي تفصيل متعلق بالشأن الداخلي السوري، بل يحرص على التوافق السياسي والتوصل الى حل سلمي للنزاع".

واعتبرت المصادر "ان الدور المحوري الذي تلعبه روسيا يؤهلها الى تولّي المفاوضات في شأن الدستور من دون ان يعني ذلك ان لبنان يُشجّع على ان يقرر اي لاعب، اقليمياً كان ام دوليا مصير سوريا، لأن ذلك من مهمة الشعب السوري حصراً".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o