Jan 25, 2018 11:23 AM
مجتمع

ضرائب مغربية على غوغل وفيسبوك

ذكرت وكالة "الانضول" ان الحكومة المغربية تتحرك نحو إجبار شركتي "غوغل" و"فيسبوك" الأميركيتين على دفع ضرائب مقابل استحواذهما على نصيب الأسد من إعلانات الإنترنت في المملكة. واشاد خبراء بهذا التحرك، الا انهم حذّروا من ان رفض الشركتين الاستجابة قد يعني استهداف المستهلكين المغاربة بالضرائب.

وتهيمن الشركتان على نحو70% من سوق الإعلانات على الإنترنت في المغرب، وفق تقارير رسمية افادت بأن عدم دفعهما ضرائب يُضيع على المملكة سنويا نحو 600 مليون درهم (حوالي 56 مليون دولار).

وفرضت تسع دول ضرائب على الشركتين، وهي روسيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وإيطاليا، وإسرائيل وإندونيسيا واستراليا.

واجرت "غوغل" تعديلات ضريبية في البلدان الأوروبية، ودفعت مثلا 306 ملايين يورو مستحقات ضريبية في إيطاليا خلال عام 2017.

ولإجبار غوغل وفيسبوك على اداء الضريبة، على غرار ما تفعله مع الدول التسع، انشأ المغرب في كانون الاول الماضي لجنة تضم الإدارة العامة للضرائب (حكومية) ومكتب الصرف (حكومي).

وتعمل اللجنة على تعقب المعاملات المالية والتجارية للشركتين، من اجل تحضير الآليات الإدارية لمطالبتهما بتصحيح وضعيتهما القانونية، بغرض استرداد ما بذمتهما من ضرائب لفائدة الحكومة المغربية.

 

 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o