Jan 25, 2018 10:11 AM
مجتمع

حقائق جديدة عن الكوابيس والاستيقاظ أثناء النوم...

 

اشارت دراسة جديدة إلى "ان الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم في منتصف العمر او عند تقدمهم في السن يكونون أكثر عرضة للإصابة بضعف الإدراك، مقارنة بالأشخاص الذين يحصلون على نوم هادئ من دون انقطاع.

وحسب "رويترز"، فقد عكف الباحثون على فحص بيانات أربع دراسات تتناول العلاقة بين النوم والوظائف الإدراكية وتشمل دراستين تتبعتا 3400 شخص لمدة تربو على 20 عاما منذ ان كانوا في الخمسينات من عمرهم.

وفي هاتين المجموعتين، كان الأشخاص الذين يعانون من كوابيس وأرق عند منتصف العمر أكثر عرضة للضعف الإدراكي مع تقدم العمر مقارنة بالأشخاص الذين كانوا ينعمون بنوم هادئ في فترة عمرية سابقة.

وعندما فحص الباحثون بيانات الدراستين فضلا عن الدراستين الأخريين اللتين تابعتا أشخاصا في السبعينات والثمانينات من العمر، خلصوا إلى ان الأرق واضطرابات النوم العامة فيما بعد مرتبطة أيضا بالاضطرابات الإدراكية.

وقالت المشرفة على الدراسة شيرين سيندي من معهد كارولينسكا في ستوكهولم في السويد وإمبريال كوليدج في لندن "في حين تمثل اضطرابات النوم عامل خطر مهما للتراجع الإدراكي، النبأ السار هو أنها عامل خطر قابل للتعديل".

وفي الدراسة الحالية، جمع الباحثون البيانات من أربع دراسات أصغر تشمل أشخاصا من عموم سكان السويد.

وخلصت الدراسة إلى أن اضطرابات النوم بما في ذلك الأرق ارتبطت بتراجع نتائج اختبارات الوظيفة الإدراكية بعد فترة تتراوح بين ثلاثة أعوام إلى 11 عاما.

وخلصت الدراسة أيضا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من كوابيس في منتصف العمر يتراجع لديهم الإدراك بعد 21 إلى 31 عاما من المتابعة.

 

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o