Dec 06, 2018 7:24 AM
الوضع العربي

محادثات السلام اليمنية تنطلق في السويد

انطلقت المحادثات اليمنية في السويد اليوم ، بحضور وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين، والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، بالإضافة إلى وزير خارجية السويد مارغو إليزابيث والستروم.

وقدم غريفيث الشكر  إلى السعودية والتحالف العربي على الدعم الذي قدماه لتسهيل مفاوضات السلام. وأعلن أن تم  الاتفاق على تبادل الأسرى والمعتقلين. وأضاف "سنعمل في الأيام القادمة على التوصل لاتفاق يخفف معاناة اليمنيين"، مشيرا إلى أن جمع الأطراف اليمنية للمفاوضات لم يكن أمرا سهلا.

الى ذلك، قال مصدر في الأمم المتحدة "ان من المستبعد ان يلتقي الجانبان مباشرة في المحادثات، التي ستجرى في قلعة جوهانسبيرغ والتي اُعيد ترميمها خارج ستوكهولم، وان مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن سيقوم هو وفريقه بجولات مكوكية بينهما في المشاورات التي ستكون الأولى منذ 2016. وقال عبد الله العليمي احد ممثلي الحكومة المعترف بها دوليا على "تويتر" قبل ان يغادر فريقه من العاصمة السعودية الرياض ان المحادثات تمثل "فرصة حقيقية للسلام".

الحوثيون يهددون: وليس بعيدا، هدد المسؤول السياسي في حركة اليمنيين محمد علي الحوثي بإغلاق مطار صنعاء أمام طائرات الأمم المتحدة في حال عدم توصل المحادثات الى قرار بفتح المطار أمام الطيران المدني. وكتب الحوثي في تغريدة على موقع "تويتر": "إذا لم يتم فتح مطار العاصمة اليمنية للشعب اليمني في مشاورات جولة السويد، فأدعو المجلس السياسي والحكومة إلى إغلاق المطار أمام جميع الطيران".

ونجح غريفيث في تحقيق بعض إجراءات بناء الثقة لإجراء المحادثات في السويد.

واغلقت السلطات السويدية المكان وشوهدت عدة عربات تابعة لأجهزة الطوارئ خارج القلعة قبيل المحادثات، التي ستركز على محاولة الاتفاق على خطوات اخرى لبناء الثقة وتشكيل هيئة حكم انتقالية.

وقال محمد عبدي مدير مكتب اليمن لدى المجلس النرويجي للاجئين "إذا مضت المشاورات بشكل إيجابي، فسنشهد اثراً فوريا على الناس في اليمن. سيقل عدد من يضربهم العنف ومن يفرون منه، وسيقل عدد من يُدفعون صوب اقسى سبل العيش".

اضاف في بيان "وبنفس القدر، إذا اخفقت المشاورات او تعثرت، ستتعثر أيضا آمال وقف انزلاق اليمن المطرد إلى أتون الجحيم".

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o