Feb 08, 2018 5:07 PM
تحليل سياسي

مفاعيل اللقاء الثلاثي: عون يوقع الترقيــات ومجلس وزراء توافقي ساترفيلد في الجنوب يتوسط ويطمئن....ولبنان يقدم الحــل السلمـي رئيس وزراء بولندا في بيروت مطلع الاسبوع وباسيل الى قبرص الاحد

المركزية- على قاعدة كل دروب الملفات اللبنانية الخلافية، مهما تعقدت، توصل إلى السيناريو التسووي نفسه، انتهت أزمة "المرسوم" بحل سياسي وليس قانونيا وفق المفترض سالكا دربا اخرجها

من عنق زجاجة "التعقيد" وحيّد البلد مرة جديدة عن حقل ألغام الإنقسام الداخلي. ووفق القاعدة نفسها أفضت جلسة مجلس الوزراء إلى مخارج توافقية على مختلف الملفات والبنود.

توقيع المرسوم: وفي اول ترجمة عملية لثمار لقاء بعبدا الثلاثي، وقّع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون صباحاً مراسيم ترقية الضباط في الجيش وقوى الامن والامن العام وامن الدولة والجمارك، بناءً على صيغة توافقية قضت بدمجها ضمن مرسوم موحّد للأقدميات والترقيات لمختلف الأسلاك العسكرية والأمنية بعدما وقعه امس وزير المال على حسن خليل.

مجلس الوزراء: وانسحابا لاجواء التهدئة، عقد مجلس الوزراء جلسة في قصر بعبدا هي الاولى بعد أزمة "فيديو محمرش" واللقاء الرئاسي الثلاثي وسط أجواء هادئة. واعتبر رئيس الجمهورية أنّ "ما حصل مؤخراً حالة استثنائية تمّت معالجتها حفاظاً على الوحدة الوطنية ومن ضمن الدستور والقوانين"، مشدداً على "ضرورة تفعيل مؤسساتنا الدستورية وتطبيق القوانين والنصوص". وفي وقت استحوذت التهديدات الاسرائيلية على حيز واسع من المباحثات حيث أكد الرئيس عون "أننا نواصل الإتصالات لمنع الأطماع الاسرائيلية في الأرض والمياه وسنواجه اي اعتداء عليهما" وأشار رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان "القوى السياسية مهما اختلفت فيما بينها تقف موحدة لمواجهة التحدي الاسرائيلي المتمثل راهنا بالجدار وادعاء ملكية البلوك 9 "، وفي وقت كان تشديد رئاسي على ضرورة اقرار الموازنة واستكمال التحضيرات لمؤتمرات الدعم الدولي للبنان، وافق مجلس الوزراء "على مكننة الهويات والملفات الشخصيّة بالمبدأ على أن تستكمل الإجراءات في جلسات أخرى عوضاً عن إنجاز بطاقة للإنتخابات ممغنطة تستخدم في إطار واحد"، كما شكّل لجنة برئاسة الحريري لدرس المخطط التوجيهي لتوسعة المطار والمباشرة بتنفيذ المرحلة الملحة منه بكلفة تقديرية تبلغ 200 مليون دولار. وعيّن من خارج جدول الاعمال جلال سليمان مفتشا عاما في التفتيش المركزي.

وساطة واشنطن: في المجال الامني، وفيما تستكمل اسرائيل اعمال بناء الجدار على الحدود مع لبنان في النقاط غير المتنازع عليها، حط مساعد وزير الخارجية الاميركي دايفد ساترفيلد يرافقه مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم في المقر الرئيسي لليونيفيل في الناقورة، بعدما زار صباحا قائد الجيش العماد جوزيف عون، حيث بحث مع القائد العام لليونفيل اللواء مايكل بيري الذي تفقد الخط الازرق اليوم، في المستجدات جنوبا لا سيما موضوع بناء الجدار. وفي هذا المجال، اجمعت اوساط  المسؤولين الذين التقاهم ساترفيلد وفق معلومات "المركزية" على الجو الايجابي الذي ظلل زيارته التي اراد منها تلقي الضوء الاخضر من لبنان من اجل القيام بوساطة بين لبنان واسرائيل بعد قبول الاخيرة بمبدأ التفاوض حول الحدود البحرية. وفي المعلومات، ان الوساطة لن تنحصر فقط بالبلوك ٩ بل ستشمل كل النقاط المتنازع عليها من ضمن مناقشة الحدود البحرية اضافة الى الجدار. وتبعا لذلك، يمكن القول ان خلاصة محادثات ساترفيلد التي حملت الطابع الاستكشافي، انتهت الى ان السياسيين اللبنانيين يضعون الحل السلمي اولوية على اي مواجهة عسكرية. وبعد الظهر، عاد ساترفيلد الى بيروت وزار ضريح الرئيس رفيق الحريري. واشارت مصادر مطلعة لـ"المركزية" الى ان المسؤول الاميركي سيبقى في لبنان الى حين وصول وزير الخارجية ريكس تيلرسون الى المنطقة، لينضم اليه في جولة تشمل تركيا والاردن ومصر ولبنان.

قداس مار مارون: وسط هذه الاجواء، اكتملت التحضيرات في كنيسة مار مارون في الجميزة ومحيطها من اجل الاحتفال في العاشرة صباح غد بعيد شفيع الطائفة  في قداس يرأسه للمرة الاولى البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس للراعي. واذ اكدت دوائر القصر الجمهوري مشاركة رئيس الجمهورية وتقبله التهاني بالعيد الى جانب البطريرك علمت "المركزية" ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري يتجه الى المشاركة في المناسبة على ما قالت مصادر مقربة لم تستبعد ايضاً عقد لقاء جانبي على هامش المناسبة، قد يسبقها او يليها، بين رئيس الجمهورية والبطريرك الراعي يتطرقان فيه الى المستجدات المحلية وما يتعلق باللقاء الرئاسي الثلاثي.

الحدث النفطي: وبعد ظهر اليوم نفسه، يجمع الحفل الرسمي لتوقيع اتفاقيتيّ النفط والغاز، الشخصيات الرسمية، في إشارة واضحة إلى الموقف اللبناني الرسمي الموحّد لجبه الأطماع الإسرائيلية بالمياه الإقليمية اللبنانية، وإيصال رسالة إلى المجتمع الدولي بتمسّك لبنان بحقه في ثروته النفطية. وستشهد صالة "بافيون رويال" في مجمّع "بيال" في الثالثة بعد ظهر غد، حضوراً لافتاً لعدد كبير من الشخصيات اللبنانية يتقدّمها الرئيس عون، والرئيسان برّي والحريري، وعدد كبير من النواب والوزراء وفاعليات، إلى جانب وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل الذي من المقرر أن يلقي الكلمة الرئيسية، على أن يتم عرض شريط مصوّر خاص بالمناسبة أعدّته "لجنة إدارة قطاع البترول".

كنعان والموازنة: مالياً، وفيما الحكومة عائدة الى الانفاق وفق قاعدة الاثني عشرية لتعذّر اقرار موازنة العام 2018 حتى الان، رفع رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان الصوت من مجلس النواب، داعياً الحكومة بالتشارك مع اعضاء اللجنة فوراً ومن دون اي تبرير لعقد جلسات متتالية لا علاقة لها بجلسات مجلس الوزراء الاسبوعية، تخصص لبحث موازنة العام 2018"، منبّهاً الى "ان عدم اقرار الموازنة سينعكس سلباً على 

مؤتمري "سيدر 1" وروما، والتي هناك امل في ضوئها بدعم وتوظيف واستثمار بمبالغ كبيرة يفترض ان تدعم الاقتصاد وتخلق فرص عمل، وتعزز الوضع المالي في لبنان. ولا يمكن الذهاب الى هذه المؤتمرات بلا موازنة، او على الاقل من دون مشروع موازنة يناقش بحسب الاصول.

باسيل الى قبرص: ويوم الاحد المقبل، يتوجه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وفق معلومات "المركزية" الى قبرص للمشاركة في قداس يقام لمناسبة عيد مار مارون يحضره رئيس الجمهورية نيقوس اناستاسياديس ووزير الخارجية ايوانيس كاسوليديس، على ان يشارك بعده في مأدبة غداء يحضرها اناستاسياديس وكاسوليدس. وخلال الزيارة التي تستمر يوما واحدا، يعقد باسيل لقاءات مع عدد من الموارنة القبارصة وابناء الجالية اللبنانية في الجزيرة.

رئيس وزراء بولندا: من جهة ثانية، علمت "المركزية" ان رئيس وزراء بولندا ماتيوش مورافيتسكي سيصل الى بيروت مطلع الأسبوع المقبل تلبية لدعوة رسمية حيث يلتقي خلال الزيارة الرئيس عون والرئيسين بري والحريري لمناقشة العلاقات بين لبنان وبولندا اضافة الى القضايا التي تعني البلدين ومنطقة الشرق الأوسط والعلاقات في ما بينها ودول اوروبا الشرقية.وسيشرح المسؤول البولندي الظروف التي تسببت باكبر أزمة بين بلاده واسرائيل على خلفية صدور القانون البولندي الجديد الذي يهدف الى "تصحيح الخطا التاريخي" الذي يربط بين  صورة بلاده والمجازر التي ارتكبت بحق اليهود في البلاد اثناء الإحتلال النازي.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o