Feb 04, 2018 9:42 AM
الوضع العربي

الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية القبرصية تشهد تنافسا حادا

يتوجه الناخبون في جمهورية قبرص الاحد الى مراكز الاقتراع لانتخاب رئيس في دورة ثانية يتنافس فيها الرئيس الحالي نيكوس اناستاسيادس وخصمه اليساري ستافروس مالاس حول من هو الافضل لاعادة توحيد الجزيرة وتعزيز التعافي الهش للاقتصاد.

وحصل المحافظ اناستاسيادس على 35,50 بالمئة من الاصوات مقابل 30,25 بالمئة لمالاس المدعوم من الشيوعيين في دورة اولى شهدت احجاما كبيرا عن التصويت.

وتعتبر المواجهة الاخيرة الاحد اعادة لانتخابات عام 2013 التي تنافس فيها الرجلان ايضا وشهدت فوز اناستاسيادس وتوليه الرئاسة في هذا البلد المتوسطي العضو في الاتحاد الاوروبي.

لكن هذه المرة مع رفض المرشحين الخاسرين دعم اي من متصدري نتائج الدورة الاولى، يتوقع ان تكون المنافسة محمومة في وقت يسعى اناستاسيادس المحامي السابق الى الفوز بولاية ثانية واخيرة.

ويقول المحلل كريستوفوروس كريستوفورو ان "اناستاسيادس ما زال يظهر ان له الافضلية، لكن هناك الكثير من الاسئلة في ما يتعلق بتوجهات الناخبين". ودائما ما يطغى انقسام الجزيرة المستمر منذ نحو 44 عاما على الانتخابات.

وقد تعهد اناستاسيادس البالغ 71 عاما باجراء مفاوضات جديدة مع الزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي بالرغم من انهيار المفاوضات الاخيرة في تموز/يوليو الماضي والتي كانت الاقرب اكثر من اي وقت مضى الى انجاز اتفاق.

ويُعدّ وزير الصحة السابق مالاس (50 عاما) من ابرز الداعين الى اعادة توحيد قبرص، وهو انتقد خصمه لانه لم يقم بما فيه الكفاية للتوصل الى اتفاق.

ونجاح مرشحي الدورة الاولى اعتمد على كونهما الاكثر حرصا على انجاز اتفاق مع القبارصة الاتراك، الامر الذي انعش الامال بامكان تحقيق تقدم.

لكن تبقى هناك عقبات رئيسية، منها مستقبل 40 الف جندي تركي يتمركزون في شمال الجزيرة، ومدى الاستعداد للتوصل الى تسوية تعيد توحيد الجزيرة.

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o