Jul 23, 2018 4:30 PM
خاص

الازمات تلاحق سكان النبطية: المياه بعد النفايات والكهرباء

المركزية- ترزح مدينة النبطية والبلدات المحيطة بها منذ 10 ايام تحت تأثير أزمات حياتية متجددة منها التقنين القاسي للكهرباء الذي يكاد يتجاوز ال 18 ساعة، وما يزيد الاعباء ارتفاع تكلفة المولدات الخاصة التي تتجاوز ال 100 ألف ليرة للخمسة أمبير. أضف الى ذلك انقطاع تام لمياه الشفة الامر الذي يضطر معه المواطنون لشرائها بالصهاريج من الآبار الخاصة بسعر 25 ألفا للصهريج الواحد.

يأتي ذلك، في وقت لا تزال أزمة النفايات على حالها ولا من يحرك ساكنا من اتحاد بلديات الشقيف الذي يعد بأنه عازم على تشغيل معمل فرز النفايات في الكفور المعطل منذ سنتين من دون أي اجراءات عملية توحي بذلك، ما دفع عدداً من المواطنين الى احراق النفايات المكدسة في الحاويات والبراميل في النبطية استنكارا لاستمرار الازمة من دون حل وخصوصا في كفرجوز حيث تتكدس النفايات الطبية وعظام المسالخ.

وعلمت "المركزية" من مصادر جنوبية أن "مؤسسة مياه لبنان الجنوبي وامام ارتفاع صرخة المواطنين جراء انقطاع المياه وحاجتهم لها في ظل الطقس الحار، عمدت الى إحضار غاطسة لأحد آبار المنطقة، إلا أن بعد تركيبها وادارتها بساعة احترقت"، مشيرة الى أن "المياه لن تعود الى النبطية قبل أسبوع على الاقل، في حال اشتغلت الغاطسة الجديدة خصوصا ان مصادر المياه قد شحت وتراجعت في آبار فخر الدين ونبع الطاسة".

وأشارت الى أن "رغم كل المشاكل التي يعانيها أبناء النبطية، لم تتوان مصلحة مياه لبنان الجنوبي عن توجيه انذارات الى المواطنين تدعو الى تسوية أوضاع المخالفين منهم والمعتدين على الشبكة، وذلك قبل أن تباشر فرق التفتيش المركزية في المؤسسة بتنظيم حملات لقمع المخالفات في البلدات كافة وذلك حفاظا على منشآت المؤسسة ولتحسين التغذية بالتيار الكهربائي في نطاق منطقة النبطية".

وصدر بيان باسم "مجموعة ابناء النبطية  الشرفاء"، حمل مسؤولية انقطاع المياه الى "مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي وسيم ضاهر ورئيس مصلحة مياه النبطية نصرالله عاصي، بعد أن وعدا المواطنين بعودة المياه امس وتراجعهما اليوم لاسباب قالا انها تعود لاحتراق الغاطسة".

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o