Feb 01, 2018 1:26 PM
اقتصاد

شراكة تأمين بين غرفة طرابلس و"أكسا- الشرق الأوسط"

المركزية- تحت عنوان "أمّن مصلحتك معنا"، أُطلقت الشراكة بين غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وشركة "أكسا - الشرق الأوسط" ممثلة برئيس مجلس إداراتها روجيه نسناس، لتقديم برنامج خاص بتأمين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك باستضافة رئيس الغرفة توفيق دبوسي وأعضاء مجلس الإدارة مجيد شماس، مصطفى اليمق وأحمد أمين المير، رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة ليندا سلطان، وحضور المدير العام لـ"أكسا" إيلي نسناس، عضو مجلس الإدراة جو نسناس، وفريق عمل "أكسا" التقني والإداري. كذلك حضر نقيب الأطباء في الشمال عمر عياش، نقيب أطباء الأسنان رولا ديب، وممثلون عن نقابات المهن الحرة من مهندسين ومحامين وفاعليات اقتصادية واجتماعية، إلى جانب سفير الهند في لبنان سانجيف أرورا، والسكرتير الثاني في السفارة الهندية أوفيسا إقبال.

دبوسي: وتحدث دبوسي فأشار الى أن "غرفة طرابلس ولبنان الشمالي في صدد إطلاق شراكة جديدة مع شركة "أكسا الشرق الأوسط" ممثلة بأصدقائنا رئيس مجلس إدارتها روجيه نسناس ومديرها العام إيلي نسناس وفريق عمل "أكسا"، واستطاع روجيه نسناس حينما كان رئيساً للمجلس الاقتصادي والاجتماعي من خلال قيادته أن يبني علاقات واسعة مع المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية والأوروبية، وكنا كرّمنا كلبنانيين حينما تم اختياره في قيادة عدد من  المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية والدولية، فباسم غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ومجلس ادارتها وعدد واسع من المنتسبين من البترون الى أقاصي عكار نقول شكراً للأستاذ روجيه نسناس الذي يسعدنا أن نبرم معه شراكة للاستفادة من الخدمات التي توفرها "أكسا" لا سيما برامج التامين بأكلاف مقبولة ونبحث معاً في أفضل الصيغ التي تساعد على حماية أعمال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في حين أن المؤسسات الكبرى تحمي نفسها ذاتياً وبالرغم من ذلك فإن الغرفة على جهوزية لتقديم كل الخدمات الممكنة لكل المؤسسات".

وتابع: في ما يتعلق بحجم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فإن المؤشرات الإحصائية تتفاوت من حيث النِسب المئوية فتتراوح ما بين 70 الى 90 % ولكنها أصبحت عنصراً أساسياً في بنية الاقتصاد الوطني وعنصر مساعد على التحقيق النمو.

وقال: وطننا لبنان غني قبل البترول وبعده، والمحور الأساسي من حيث اهتماماتنا إنما يتمحور حول الإنسان وتشجيعه على الابتكار والإبداع والتميّز على امتداد المعمورة لأن لدينا نظرة كونية للإنسان في هذه الحياة التي نريدها أن تكون مبنيّة على التفاعل والتناغم بين الشعوب بهدف توفير الأمن والأمان والازدهار. ونحن ندرك تماماً أن لدينا نقاط ضعف في مجتمعنا ولكننا في السياق نفسه إن ما يتم ترويجه وتضخيمه من خلال ما يعتبره البعض وعبر خطابات مختلفة أنها نقاط ضعف فإنني على العكس أرى فيها نقاط قوة تتمثل بظاهرة الانتشار اللبناني في مختلف بلدان العالم وفي المنقلب الآخر لدينا 6 ملايين نسمة مقيمين على أرض لبنان ما بين مواطنين لبنانيين ونازحين سوريين ومقيمين فلسطينيين، ونحن من بدايات تأسيس لبنان الكبير عام 1920 ولغاية العام عام مئويته 2020  نلحظ التغيرات العميقة التي تجري ولا زلنا نرى نقاط الضعف وما زلنا نعمل على تذويبها، والانسان بالمطلق من مسؤوليتنا أشخاصاً ودولة ومؤسسات، إذ لا يعقل أن يكون هناك من يعيش في وضع غير صحي وغير آمن ومستقر.

وأضاف: إن طرابلس بفعل موقعها الاستراتيجي جاذبة للاستثمارات على المستويات اللبنانية والعربية والدولية وهذه الاستثمارات هي التي توفر فرص العمل وتنقل الواقع الاجتماعي من العنف الى الاستقرار ومن قراءتنا لهذا الواقع ولدت مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية" وهي محورية تاريخية إنقاذية في اتجاه كل لبنان، وفي ضوء كل التغيّرات فإن طرابلس باتت حاجة للبنان والعرب والمجتمع الدولي والمبادرة ترسم وظيفة جديد لطرابلس  تمكنها من ان تكون قادرة على أن تكون "عاصمة لبنان الاقتصادية"، وان الاستثمار مفيد للبنان من طرابلس لا سيما حينما يتم استثمار مرافقها العامة من خلال المجتمع الدولي، ومن الضرورة بمكان الإشارة الى أن مجموعة المرافق العامة في العاصمة بيروت لم تعد تكفي لتوفير الخدمات التي يتطليها اللبنانيون فالمساحات الشاسعة المتوفرة في طرابلس والشمال تساعد في إطلاق مشاريع استثمارية في مختلف القطاعات الزراعية والصناعية كما يمكن أن يتم تشييد مستودعات للبضائع الواردة أو تلك العابرة ترانزيت ونعتقد انه الوقت المناسب لاعتمادية "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية" التي باتت حقيقة فيها فائدة للبنان والمنطقة والشراكة مع "الأكسا" تجعل غرفة طرابلس تضع خدماتها بتصرف كل المكوّنات اللبنانية ونتطلع دائما الى بناء شراكات تنطوي على توفير خدمات كبيرة لا سيما في مجال تامين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وختم متوجهاً الى سفير الهند "إننا نتمسك بعلاقاتنا الجيدة مع بلدكم الصديق الذي يحقق إنجازات ضخمة بالرغم من الظروف الصعبة وبات رقماً وازناً في العلاقات الإقتصادية الدولية ولدينا رغبة أكيدة في التعاون حفاظاً على المصلحة المشتركة بين بلدينا لتطوير تلك العلاقات في اتجاه التقدم والنمو".

نسناس: من جهته، شكر روجيه نسناس دبوسي وسفير الهند في لبنان، مبدياًَ سروره بأن يكون مشاركاً في هذه المناسبة، وأشار إلى أن وجود "أكسا" في طرابلس يعود إلى زمن بعيد وأن طرابلس مهمة كمدينة وكشعب طيّب.

وتناول تجربته في الشأن العام من خلال رئاسته للمجلس الاقتصادي والاجتماعي "حيث تعلم منها الكثيرلا سيما كيفية مواجهة الصعاب ، وفي ما يتعلق بما أشار إليه دبوسي لجهة مؤشرات ونِسب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فهي أرقام تقارب الواقع وتعطي دلالة على الدور الحيوي الذي تقوم به المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في عملية النمو الاقتصادي والمبادرات المتممة لها".

وقال: كلما جئت الى غرفة طرابلس الفيحاء أراني بين أهلي، وفي المقدمة الصديق الرّيس توفيق دبوسي العامل دوماً على تنشيط الحركة الاقتصادية، والمبادر إلى دعم سبل التنمية والامان الاجتماعي، والذي يعطي قوة دفع الى كل مشروع يرى فيه فائدة مؤكدة للإقتصاد الوطني فتحية إكبار لريادته والى أسرة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والى أعزائي وأصدقائي رؤساء وأعضاء النقابات والجمعيات.

 

وتابع: أيها الأعزاء، نحن وإياكم أهل عمل. نراهن على التعاضد من أجل تعزيز الثقة بقدرة بلدنا على النهوض. وهنا لا يسعني إلا أن أخص الصديق دبوسي وأسرة الغرفة، وفريق أكسا الشرق الأوسط بإدارة مديرها العام إيلي نسناس، بالتقدير لما بذلوه لإنجاز مشروع "أمّن مصلحتك معنا"، وما نحققة اليوم هو في الأساس من صميم نهج "أكسا" التي دأبت في لبنان منذ أكثر من قرن على العمل من أجل راحة بالكم. وفي هذا السياق يطيب لي أن أؤكد لكم ثقتنا بالاقتصاد اللبناني وبمستقبله.

وقال: يسعدنا ومن طرابلس أن نُطلق هذا البرنامج الاقتصادي والاجتماعي كي يساهم في خلق النمو من طريق دعم المؤسسات الصغرى والوسطى، وفي إرساء السلم الاجتماعي بخلق فرص العمل وبتنمية روح المبادرة عند الشباب، لأنه من أبعاد هذا التوجه مكافحة البطالة أي مكافحة الفقر والعنف، وفي المقابل تعزيز حركة النهوض من طريق التكامل الاقتصادي والتكافل الاجتماعي، وهذا ما أكدناه في كتابنا "نهوض لبنان، نحو دولة الانماء" الذي حمل مشروع رؤية للنهوض اقترحناها ورقة حوار بين الحكومة لا سيما هذه الحكومة التي يرأسها الرئيس سعد الحريري المهتمة بدرس مشاريع النهوض، وبين القطاع الخاص والمجتمع المدني كي نبلور جميعاً ومعاً مشروع وطن الانقاذ والتعافي، والواقع الراهن يدعونا اليوم الى المزيد من الشراكة والتعاضد، ولهذا يأتي مشروع "أمن مصلحتك معنا" وأن في الإنماء يتعزز ويترسخ الانتماء وكذلك المواطنة.

وختم: أيها الاعزاء، إذا كان كل واحد منا قادراً على أن يفعل الكثير، فإننا بتعاوننا قادرون على أن نفعل الأكثر. فشكراً لغرفة طرابلس على ثقتها ونحن فخورون بالرئيس توفيق دبوسي وبكل ما يقوم به ويعمل على إنجازه وطرابلس فخورة به أكثر.

سفير الهند: وكانت كلمة لسفير الهند سانجيف أرورا شدد فيها على أهمية طرابلس ومبادرة الرئيس دبوسي لإعتمادها رسمياً عاصمة لبنان الإقتصادية، كذلك أكد على أهمية ودور المشاريع الصغيرة والمتوسطة في البنية الإقتصادية الوطنية، ومعرباً عن بالغ سروره "بأن يكون في مدينة طرابلس الجاذبة لتعزيز الروابط الاقتصادية وتعميقها مع بلاده خصوصاً ومع لبنان عموماً".

وفي الختام جال نسانس وأرورا على المشاريع التي تحتضنها غرفة طرابلس، لا سيما مختبرات مراقبة الجودة لديها.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o