Jan 25, 2018 2:14 PM
اقتصاد

بنك بيبلوس يحتفل بـ10 أعوام من التميّز في البحوث والتحاليل الاقتصادية باسيل: من مهامنا الرئيسية المساهمة في النقاش الاقتصادي وتعزيز الشفافية

المركزية- احتفل بنك بيبلوس بعشرة أعوام من التميّز في البحوث والتحاليل الاقتصادية خلال حفل غداء أقيم في فندق"فور سيزنز"، وحضره عدد من الوجوه البارزة في القطاعين العام والخاص، لا سيما السفراء ودبلوماسيو البعثات الأجنبية في لبنان، ممثلون عن الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، رسميون من مصرف لبنان ووزارة المال ووزارة الاقتصاد والتجارة وجمعية المصارف في لبنان، إضافةً إلى رؤساء الهيئات الاقتصادية وعدد من المصرفيين والخبراء والمحللين الاقتصاديين وممثلي الجامعات ومراكز الدراسات وشخصيات إعلامية.

وبعد كلمة ترحيبية للزميل موريس متى، شكر رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك بيبلوس سمعان باسيل، الحاضرين "الذين اجتمعوا من أجل الاحتفال معنا بعشرة أعوام من التميّز في البحوث والتحاليل الاقتصادية"، وقال: إن إحدى المهام الرئيسية للمصرف هي المساهمة في النقاش الاقتصادي في لبنان وتعزيز مستوى الشفافية في الاقتصاد اللبناني من خلال سلسلة من المؤشرات والنشرات البحثية الأسبوعية التي يزداد قرّاؤها على الصعيدين المحلي والعالمي وخصوصاً من قبل المغتربين اللبنانيين". وأضاف: "إن العمل المهم الذي يقوم به فريق عمل البحوث والتحاليل الاقتصادية يهدف إلى إعطاء صورة واضحة للشركات والمستثمرين وصنّاع القرار لأنه يقدّم حقائق وأرقاماً يمكن الركون إليها. وإنه لمن المهم جداً بالنسبة إلينا أن نقدّم الحقائق الاقتصادية كما هي. لذلك إنّ البحوث الاقتصادية أمر أساسي بالنسبة إلى بنك بيبلوس ولبنان، وهي تساعدنا كمصرف في اتخاذ القرارات المناسبة لزبائننا وكل ذوي المصلحة.

كذلك شدّد على "أهمية مؤشر بنك بيبلوس لثقة المستهلك الذي يهدف إلى قياس ثقة الأسَر في لبنان"، لافتاً إلى أن "أهمية المؤشر تكمن في أن 87% من النفقات في لبنان تقوم بها الأسَر، ما يساهم في مراقبة النمو الاقتصادي في البلد".

وأضاف باسيل: إن إحدى أهم الخدمات التي نقدّمها في مجال البحوث هي "مؤشر بنك بيبلوس للطلب العقاري في لبنان" وهو مؤشر سدّ ثغرة كبيرة في هذا القطاع الحيوي الذي يعاني من غياب البيانات الموثوقة.

غبريل: أما كبير الاقتصاديين ومدير البحوث والتحاليل الاقتصادية في بنك بيبلوس نسيب غبريل فقال: هذا الحدث هو احتفال برؤية وليس احتفالاً بإنجازٍ تقني فحسب. ونحتفل اليوم برؤية مجلس الإدارة ورئيسه والإدارة الذين استثمروا في مشروعٍ طويل الأمد أنتج ثماراً ملموسة ليس فقط في بنك بيبلوس بل على مستوى الاقتصاد اللبناني ككل. وإن أحد أسباب هذا الإنجاز هو قناعتنا بأن البحوث الاقتصادية بشكلٍ عام، ونشراتنا ومؤشراتنا بشكل خاص، يجب ألا تكون أداةً تسويقية للمصرف أو للقطاع المصرفي في لبنان أو للاقتصاد اللبناني، وإلا تفقد مصداقيتها، إذ على البحوث الاقتصادية أن تكون موضوعية ومتّزنة وعلمية. ولهذا السبب الرئيسي، تمكنت نشراتنا ومؤشراتنا من رفع مستوى الشفافية في الاقتصاد اللبناني، وساعدت زبائن المصرف على التخطيط واتخاذ القرارات، إضافةً إلى أنها جذبت عدداً من القرّاء من لبنان والخارج.

وشكر غبريل زملاءه السابقين والحاليين في فريق البحوث والتحاليل الاقتصادية على عملهم الدؤوب طوال عشرة أعوام، الأمر الذي أتاح لبنك بيبلوس تحقيق هذا الإنجاز. وأشار إلى أن "القاعدة الإحصائية المحدودة والحماية الضعيفة لحقوق الملكية الفكرية في لبنان هما عقبتان أساسيتان في وجه البحوث الاقتصادية بشكل عام"، غير أنه وعد بتطوير نشرات ومؤشرات جديدة في المدى القريب من أجل الاستمرار في سدّ الثغرات على مستوى المعلومات في لبنان، نظراً إلى الاهتمام المتزايد بالمسائل الاقتصادية من قبل مختلف فئات المجتمع. وختم: أؤمن بأن دور البحوث الاقتصادية بشكل عام، ودور فريق البحوث والتحاليل الاقتصادية بشكل خاص، سيكون محورياً في أي حوار في شأن مستقبل الاقتصاد اللبناني.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o