Oct 20, 2020 10:52 PM
الوضع العربي

شيخ الأزهر عن قطع رأس المدرّس الفرنسي: فعل إرهابي أثيم

دان شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب قطع رأس مدرس في فرنسا معتبراً أنه "فعل إرهابي أثيم" مشدّدا على أن الإساءة للأديان تحت شعار حرية التعبير هي "دعوة صريحة للكراهية".

وجاء كلام شيخ الأزهر في خطاب ألقاه من بعد في روما في ساحة الكابيتول الشهيرة أمام مجموعة من كبار رجال الدين المسيحيين واليهود والبوذيين بينهم البابا فرنسيس وبطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول وكبير حاخامات فرنسا حاييم كورسيا، الذين التقوا الثلاثاء لتوقيع دعوة مشتركة إلى السلام.

وقال شيخ الأزهر في خطاب ألقاه باللغة العربية "إنني كمسلم وكشيخ للأزهر الشريف، أبرأُ إلى الله تعالى وأبرّئ أحكام الدين الإسلامي الحنيف وتعاليم نبي الرحمة محمد - صلى الله عليه وسلّم - من هذا الفعل الإرهاب الأثيم".

وأضاف "في ذات الوقت، أؤكد أن الإساءة للأديان والنيل من رموزها المقدسة تحت شعار حرية التعبير هو ازدواجية فكرية ودعوة صريحة للكراهية".

وقُطع رأس صامويل باتي، أستاذ التاريخ والجغرافيا الجمعة قرب مدرسة في كونفلان سانت - أونورين في شمال غرب باريس.

وقال وزير الداخلية جيرار دارمانان في إشارة إلى مشتبه بهما تمّ توقيفهما "من الواضح أنهما أصدرا فتوى ضد الأستاذ"، متحدثاً بذلك عن والد تلميذة والناشط الإسلامي المتطرف عبد الحكيم الصفريوي.

وكان المدرّس عرض على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد أثناء درس عن حرية التعبير.

وقتلت الشرطة الفرنسية المهاجم عبدالله أنزاروف وهو روسي شيشياني يبلغ 18 عاماً.

وقال شيخ الأزهر في خطابه "ليس هذا الإرهابي وأمثاله يعبرون عن دين محمد - صلى الله عليه وسلّم".

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o