Sep 15, 2020 7:56 PM
الوضع العربي

توقيع معاهدة السلام التاريخية بين الإمارات والبحرين وإسرائيل.. ترامب: 5 أو 6 دول قد تنضم إلى اتفاقيات مماثلة

وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة رسميا، الثلاثاء، معاهدة السلام مع دولة إسرائيل، التي وقعت أيضا اتفاقية إعلان تأييد السلام مع البحرين، وذلك في البيت الأبيض بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ومن الجانب الإماراتي، وقع وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان على الاتفاق، فيما مثل الجانب الإسرائيلي، رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

كما وقع وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف الزياني، على اتفاقية إعلان تأييد السلام مع إسرائيل، بعد أيام من تأكيد المنامة توصلها إلى اتفاق مع تل أبيب.

وشهد هذا الحدث التاريخي، الذي تم في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، حضور نحو 700 ضيف من مختلف دول العالم.

وقال ترامب، في كلمته أمام عدد كبير من المسؤولين في البيت الأبيض: "نحن هنا من أجل تغيير مجرى التاريخ.. نحن نقوم بخطوة تاريخية بفضل هذه الدول الثلاث، وذلك من أجل تعزيز السلام والازدهار".

وأوضح أن إسرائيل والإمارات والبحرين ستتبادل السفارات و"ستتعاون معا بشكل قوي وستنسق جهودها في العديد من القطاعات من السياحة والتجارة والرعاية الصحية والأمن".

وأشار إلى أن هذه الخطوة "ستفتح الباب للمسلمين من حول العالم لزيارة المسجد الأقصى وإسرائيل".

وخلال اجتماعه مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ذكر ترامب ان "خمس أو ست دول عربية أخرى قد تنضم إلى اتفاقيات مماثلة مع إسرائيل".

وأردف قائلا "لدينا على الأقل خمس أو ست دول ستنضم إلينا قريبا جدا، سبق أن بدأنا التشاور معها"، من دون تسمية هذه الدول.

وأضاف "سنرى دولا متعددة تنضم وأن أشياء رائعة ستحدث وسنرى آنذاك السلام الحقيقي".

وتابع "أعتقد أن الفلسطينيين يرون ما يحدث، أعتقد أننا سنرى الفلسطينيين في مرحلة ما لديهم سلام من دون سفك الدماء".

وكشف الرئيس الأميركي أنه يتوقع "أنه بعد الانتخابات سنرى عودة إيران متطلعة إلى عقد صفقة جديدة مع الولايات المتحدة".

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن السلام "سيتوسع ليضم دولا عربية أخرى، ليصبح من الممكن بعد ذلك إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي إلى الأبد".

ونوه أيضا إلى أن "المنافع الاقتصادية العظيمة لشراكتنا يمكن الإحساس بها في كل المنطقة، وستصل لكل مواطنينا".

أما وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، فأكد أن هذا السلام يمثل "فكرا جديدا سيخلق مسارا أفضل وسيغير وجه الشرق الأوسط".

كما شدد على أن هذه المعاهدة "إنجاز تاريخي لكل من أميركا وإسرائيل والإمارات".

تعليقات مرحبة: ورحب سياسيون ومسؤولون من كافة انحاء العالم، بمعاهدة السلام التاريخية  باعتبارها خطوة تدعم أمن المنطقة واستقرارها، فيما تناول محللون التداعيات الإيجابية للحدث التاريخي.

وقال وزير خارجية أرمينيا، زهراب منتساكانيان، إن بلاده ترحب بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، وترى أنها ستجلب الاستقرار إلى المنطقة.

وأضاف منتساكانيان في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية": "نحن لدينا علاقات جيدة مع الدولتين، ونرى أن المعاهدة ستسهم في خلق الاستقرار بالمنطقة، نحن نؤيد أي جهد لإحلال السلام وحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين".

ومن جانبه، وصف وزير الخارجية البريطاني السابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أليستر بيرت، بأنها بداية التغيرات الحقيقة للحد من النزاعات.

وأضاف بيرت بأن الاتفاقيتين اليوم "تشكلان الفرصة الأفضل لبناء مستقبل جديد، بدلاً من الارتهان للماضي. ما أتمنى تحققه هو جعل الناس يدركون أنه مع انتفاء الصراع، ينبغي عقد اتفاقيات أكثر".

وتابع: "الأثر الجيد لهذه الاتفاقية يتمثل في كونها تثير الاهتمام في المنطقة بشأن الأطراف التي يجب أن تتحاور مع بعضها، مع تنحية خلافات الماضي جانباً والتمتع برؤية جديدة تتطلع إلى المستقبل، دون التغافل في الوقت ذاته عن المظالم التي ما تزال موجودة، وهذا من شأنه إضفاء أهمية أكبر على هذه الاتفاقية".

وأردف: "إذا تلتها اتفاقيات أخرى، فهذا يعكس حتماً تغيرات حقيقية تطرأ على هذه المنطقة التي شهدت الكثير من النزاعات".

وبدوره، وصف عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الفرنسي، السيناتور جان ماري بوكيل، معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية بالتاريخية.

وأكد بوكيل أن المعاهدة ستكون حافزًا لجميع الشركاء في المنطقة للعب دور فعال من أجل السلام والاستقرار في المنطقة.

وتابع: "اتفاق يغيّر المعطيات في الشرق الأوسط، إنه اتفاق تاريخي في اتجاه السلام، وقد لا يكون لدينا إعجاب خاص بالسيد نتنياهو، أو السيد ترامب، لكن علينا أن نكون واقعيين، فالاتفاق يشكل تقدما مهما، وقادة الإمارات عرفوا كيف ينتهزون فرصة عظيمة للسلام في المنطقة".

وأثنت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، السيناتور ناتالي غوليه، على توقيع دولة الإمارات معاهدة السلام مع إسرائيل، مشيرة إلى أن الإمارات نموذج يحتذى به في التسامح والتعاش.

وأكدت السيناتور غوليه أن الاتفاق خطوة كبيرة باتجاه السلام، والتعاون في المجالات الطبية والعلمية والزراعة والتقنيات الحديثة، مما سيعود بالفائدة على المواطنين.

حدث تاريخي

وبدوره، قال رئيس حزب الأمة السوداني، مبارك الفاضل، إن معاهدة السلام التي وقعتها دولة الإمارات مع إسرائيل حدث تاريخي، وسيكون له تداعيات إيجابية على الاستقرار والسلام في المنطقة بشكل عام.

وأضاف الفاضل أن الاتفاق سيساهم في خلق توازن قوى لمنع محاولات التمدد الإيراني في المنطقة.

وقال عضو مجلس النواب المصري عماد جاد، إن مصر حققت بالسلام ما لم تحققه بالحرب.

وأضاف أن توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، سيتيح تكوين شبكة من المصالح المشتركة، تضع المفاوض الفلسطيني في موقع القوة.

وشدد على أن الجانب الفلسطيني مطالب بالتمسك بفرصة السلام، وعدم تكرار أخطاء عام 1977، في إشارة إلى مقاطعة الفلسطينيين لمفاوضات كامب ديفيد.

وقال الأمين السياسي للحزب الجمهوري السوداني وعضو اللجنة المركزية لقوى الحرية والتغيير، حيدر الصافي، إن معاهدة السلام الإماراتية مع إسرائيل هي خطوة جريئة من شأنها أن تدفع دول المنطقة تجاه التفاوض المباشر وخلق توازن في المنطقة.

وأضاف الصافي أن المعاهدة ستفتح آفاقاً واسعة من التبادل التجاري والمعرفي بين دولتي الإمارات وإسرائيل.

ووصف القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بإقليم كردستان العراق، آريز عبدالله، وصف معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل بأنها خطوة إيجابية من قبل الإمارات.

وعبر عن أمله في أن تحذو دول أخرى حذو الإمارات، شرط تحقيق تسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

وفي السياق ذاته، استعرض محللون التداعيات الإيجابية لمعاهدتي السلام.

مزايا الاتفاقيتين

واستعرض محللون سياسيون المزايا الإيجابية التي تحققها معاهدتي السلام بين الإمارات والبحرين وإسرائيل.

وقال الكاتب السياسي السعودي، خالد الزعتر، إن معاهدة السلام تنتقل بالقضية الفلسطينية من مرحلة الجمود إلى مرحلة تحريك المياه الراكدة.

وأضاف الزعتر أن المعاهدة ستعيد للقضية أهميتها بعيدا عن المتاجرة التركية القطرية بها.

ومن ناحيته، قال الباحث السياسي السعودي، سالم اليامي، إن المعاهدة نموذج جديد للسلام في الشرق الأوسط، مضيفا أن هناك مناخاً جديداً في المنطقة يتيح السلام مقابل السلام.

وقال أستاذ الإعلام السياسي السعودي، عبد الله العساف، إن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية تقود لمرحلة جديدة من السلام، مؤكدا أن تأثيراتها الإيجابية لن تعم فقط على الخليج بل على المنطقة ككل.

وقال الكاتب والناشط الحقوقي المغربي، أحمد عصيد، إن كثيرين في العالم العربي، وبالرغم من مساندتهم للقضية الفلسطينية، باتوا يعتبرون أن من حق الدول أن تبرم اتفاقيات مع إسرائيل، على اعتبار أن ذلك يندرج ضمن قراراتها السيادية.

وقال أستاذ الاقتصاد في جامعة جيهان في بمدينة أربيل، كوفند شيراني، إن لمعاهدة السلام بين الامارات وإسرائيل دورا كبيرا في حلحلة الجمود بالقضية الفلسطينية.

المصدر: سكاي نيوز

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o