Oct 14, 2019 4:27 PM
الوضع العربي

قمة رئاسية سعودية روسية في الرياض تثمر 20 اتفاقية لتطوير البلدين
الملك سلمان: نتطلع للعمل مع روسيا لتحقيق الأمن ومحاربة الإرهاب.. وبوتين: التنسيق الروسي السعودي مهم لاستقرار الشرق الأوسط

وصف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الاثنين، زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأنها فرصة كبيرة لتوطيد أواصر الصداقة بين البلدين.

وأضاف في كلمة له بحضور الرئيس الروسي، أن "الاتفاقيات بين روسيا والسعودية خصوصاً في مجال الطاقة سيكون لها آثار إيجابية".

وقال أيضاً "نتطلع للعمل مع روسيا دوما لتحقيق الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب".

بوتين: من جانبه قال الرئيس الروسي، إن "روسيا تولي اهتماماً خاصاً بتطوير العلاقات الثنائية مع السعودية الممتدة لأكثر من 90 عاماً".

وأكد بوتين أن التبادل التجاري بين روسيا والسعودية ارتفع بمعدل 15% العام الماضي.

وقال أيضاً "السعودية تلعب دوراً محورياً في مجموعة العشرين"، مؤكداً أن التنسيق الروسي والسعودي مهم لتأمين الاستقرار في الشرق الأوسط.

جلسة مباحثات رسمية

إلى ذلك، عقدت جلسة مباحثات رسمية بين الملك سلمان والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في قصر اليمامة بالرياض، حيث وصل في وقت سابق الاثنين.

وقبيل الجلسة، أقيمت مراسم استقبال رسمية للرئيس الروسي الذي يزور المملكة في أول زيارة رسمية منذ 12 عاماً.

وستناقش القمة العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى الملفات الإقليمية.

توقيع 20 اتفاقية

وأعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان عن توقيع 20 اتفاقية مع روسيا لتطوير العديد من المجالات مع روسيا.

وأكد، خلال حفل توقيع اتفاقيات بين السعودية وروسيا بحضور الملك سلمان والرئيس بوتين، أن البترول سيبقى في المستقبل المنظور عنصرا جوهريا في تنمية اقتصاد العالم.

وأبرز هذه الاتفاقيات والمذكرات التفاهم:

1- ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط، وقعه من الجانب السعودي وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان، ومن الجانب الروسي وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك.

2- مراسم تبادل الاتفاقيات بين حكومتي البلدين ( اتفاقيات ومذكرات تفاهم): إعلان نوايا مشترك بين الهيئة السعودية للفضاء في المملكة العربية السعودية ومؤسسة الفضاء الحكومية في روسيا للتعاون في مجال الرحلات الفضائية المأهولة ونظام الملاحة بالأقمار الاصطناعية.

3- إطار التعاون الاستراتيجي السعودي الروسي رفيع المستوى.

4- بروتوكول للتعاون في مجال الطاقة.

5- مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الثقافي.

6- مشروع مذكرة تفاهم بشأن تسهيل وتنظيم منح تأشيرات الزيارة لمواطني البلدين.

7- مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في المجالات الصحية بين وزارتي الصحة في البلدين.

8- اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة روسيا الاتحادية في شأن إنشاء ملحقية تجارية بين حكومتي البلدين.

9- مذكرة تفاهم بشأن بدء العمل بين البلدين حول مفاوضات اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات بين البلدين.

10 - مذكرة تفاهم في توسعة تصدير البضائع الغذائية الروسية إلى المملكة العربية السعودية.

11- اتفاقية تعاون بين سالك وصندوق الاستثمارات الروسية المباشر لبحث الفرص الاستثمارية في المجال الزراعي.

وكان الرئيس التنفيذي للصندوق الروسي للاستثمار المباشر، كيريل ديميتريف، قد ذكر في مقابلة مع قناة "العربية" أن الصندوق سيوقع 14 اتفاقية جديدة مع عدد من الشركات السعودية، بقيمة صفقات تتجاوز 3 مليارات دولار.

وقال كيريل إن "قيمة اتفاقاتنا ستبلغ أكثر من 3 مليارات دولار حالياً وإحدى الشركات ستكون مختصة في صناعة النفط وستستثمر في شراكة مع أرامكو لإنتاج مواد هامة للشركات الروسية وأرامكو وشركات عديدة أخرى حول العالم".

وأشار المسؤول الروسي إلى إجراء "الترتيبات النهائية لاستثمارات مع واحد من أكبر اللاعبين اللوجستيين في روسيا ونسعى للاستثمار في محفظة كبيرة من إيجار الطائرات".

علاقات تاريخية

وكان الرئيس الروسي أشاد في مقابلة سابقة مع العربية بالعلاقات التاريخية الممتدة بين روسيا والسعودية وسعيه لتطويرها.

وقال "نحن ننظر إلى العربية السعودية كدولة صديقة لنا"، مؤكداً أن دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مهم وناجح.

إلى ذلك، أكد أن "المملكة تعتبر من الدول الأساسية في المنطقة. كما أنها تؤثر بحسب قدراتها ونطاق نشاطها في مجال الطاقة. ويمكن أن نعتبر المملكة العربية السعودية لاعباً ليس إقليمياً فحسب، وإنما هي لاعب دولي أيضا، فهي تؤثر على سوق الطاقة العالمية، وبالتالي على سائر الطاقة العالمية".

يذكر أن بوتين كان قد زار السعودية آخر مرة في شباط/فبراير 2007 أي منذ 12 عاماً، أما العاهل السعودي فقد زار روسيا عام 2017، حيث وصفت حينها الزيارة بالتاريخية.

المصدر: العربية نت

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o