Dec 28, 2017 4:27 PM
تحليل سياسي

حزب الله على خط معالجة ازمة مرسوم الضباط والمخرج مطلع العــام عون لقيادة الجيش: النقاش صــراع سياسي ... وبري: لكل ازمة حل زيارة ابو العباس الحدودية: لا حياد ولا نأي بالنفس عن اسرائيـــل

المركزية- على رغم المظاهر السلبية المتحكمة بمفاصل ازمة مرسوم ضباط دورة العام 1994 التي بلغت حد

التلويح بتعطيل مجلس الوزراء وممارسة ضغوط عملية من خلال توقيف مرسوم الترقيات مطلع العام، واشهار رئيس المجلس نبيه بري "اوراقا كثيرة" يمكن ان يستخدمها للضغط والحشر، فإن ازمة المرسوم لا بد ان تسلك طريقها نحو مخرج جدي سيوضع في الخدمة الفعلية اعتبارا من مطلع العام، كما اوحت مصادر المعلومات لـ"المركزية" متحدثة عن ان الامور بين بعبدا وعين التينة بلغت سقفها الاعلى ولم يعد جائزا تركها على حالها،لان تداعياتها بدأت تصيب الاستقرار العام وتطيح بالمناخات الايجابية التي تولدت بعيد انتهاء ازمة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري مطلع الجاري، وتتهدد الجهود المبذولة لتأمين ارضية صالحة لعقد مؤتمرات الدعم الدولي للبنان على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية.

المخرج قريب: واذ اشارت المصادر الى ان نصائح خارجية ترد الى لبنان بوجوب احتواء الازمة سريعا، وسط استغراب دولي لعدم تقدير اللبنانيين مدى خطورة المضي في نبش واجتراح خلافات هم في غنى عنها راهنا، وعدم الاحتكام الى المؤسسات الدستورية في اي خلاف على هذا الصعيد، كشفت ان الازمة الرئاسية وُضعت في "العناية الفائقة" متوقعة ان تنتهي مع بداية العام الجديد بحيث تشكل عطلة رأس السنة فرصة لانضاج المخرج الجاري العمل عليه خلف الكواليس حرصا على عدم احراقه سياسيا.

 الحزب يعالج: واوضحت مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية" "ان وساطة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم اصطدمت بـ"لاءين"، "لا" بعبدا المتمسّكة بموقفها من مرسوم منح الاقدمية لدورة العام 1994 (دورة عون)، و"لا" عين التينة الرافضة "للشكل" الذي صدر به المرسوم المتضمّن 3 تواقيع: رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة ووزير الدفاع، من دون توقيع وزير المال، معتبرةً ان المرسوم يُرتّب اعباءً مالية الامر الذي يُحتّم توقيع "المالية"، ما يعني ان وساطة اللواء ابراهيم وصلت الى حائط مسدود بسبب "تمترس" الرئاستين الاولى والثانية خلف موقفيهما". لكن "فشل" وساطة المدير العام للامن العام لا يعني ان ازمة "مرسوم الاقدمية" تُركت من دون معالجة، اذ يبدو ان "حزب الله" المُعتصم بالصمت الاعلامي ليس في وارد ترك التوتر يتصاعد بين حليفيه عون وبري. ولفتت المصادر المتابعة الى "ان الحزب يقوم عبر احد مسؤوليه بتسويق مبادرة للحلّ لم يُكشف عن مضمونها تقوم على مبدأ "لا يموت الديب ولا يفنى الغنم"، وهذه المبادرة ستتوّج حلّ ازمة المرسوم مطلع العام ".

عون "انسوا ما تسمعون": وليس بعيدا، اطلق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عون مواقف لافتة من هذه القضية امام وفد من قيادة الجيش برئاسة العماد جوزاف عون، اذ قال "بقيتم اوفياء للقسم ولم تقصّروا بأي مهمة، وانسوا ما تسمعونه في السياسة"، لافتاً الى "اننا سنواصل إنصاف المستحقين وقرارنا بمنح ترقيات كان للتعويض ولو جزئياً عن خلل حصل"، ومؤكداً " لن تكون هناك مخالفات ولن تهدر حقوق احد، والمقصود من النقاش الدائر حالياً لا يتعلق بحقوق العسكريين انما بصراع سياسي على مواضيع اخرى".

بري... لكل ازمة حل: في المقابل، عكست مواقف الرئيس بري امام زواره ليونة نسبية ،بعد تصعيد بلغ اوجه في اليومين الماضيين، فهو ولئن بقي على موقفه المستند الى الدستور لحل الازمة مع الرئيس عون، قال "كل أزمة لها حل والمهم أن يربح البلد وأن نحفظه ونحفظ وحدته، هناك دستور فلنعد لتطبيقه."

لكم نأيكم ولنا نأينا": في الاثناء، وفيما اثار أقدام القيادي في ميليشيا "عصائب اهل الحق" العراقية قيس الخزعلي لم تُمحَ بعد عن تراب الحدود الجنوبية بعد اقل من 3 اسابيع على جولته هناك، إلى جانبه احد قادة "حزب الله"، سجلت زيارة جديدة على الشريط الحدودي بطلها هذه المرّة القيادي الحاج حمزة المعروف باسم "ابو العباس" وهو قائد "لواء الإمام الباقر" في سوريا القريب من "حزب الله"، احد الفصائل الشيعية التي تقاتل في سوريا، في جولات تضع سياسة "النأي بالنفس" في مهبّ رياح الخروقات تحت حجج عدة.

واوضحت مصادر مطّلعة على اجواء "حزب الله" لـ"المركزية" "ان جولة الحاج حمزة تأتي في خانة الجولات "المُقاوِمَة"، وهي ليست خرقاً لـ "النأي بالنفس" ما دامت موجّهة ضد عدو مشترك للجميع هو العدو الاسرائيلي". وقالت "النأي بالنفس الذي اقرّته الحكومة اخيراً لا يشمل العدو الاسرائيلي، وزيارة الحاج حمزة يُمكن إدراجها ضمن ما اعلنه الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في إحتفال "يوم القدس" "بأن في حال شنّت إسرائيل حرباً على محور المقاومة، فإن الأجواء والحدود ستفتح امام آلاف المقاتلين، للمشاركة في هذه المعركة"، كما انها لا تتعارض مع القرار 1701"، الا انها اكدت "ان "حزب الله" مُلتزم بـ"النأي بالنفس" الذي لم يشمل مسألة العدو الاسرائيلي، فلا نأي ولا حيادَ عن العدو الاسرائيلي الذي يواصل خرقه للسيادة اللبنانية فهل يجوز النأي بهذه الحالة"؟

عودة النازحين وزيارة الوزير السوري: في المجال الامني، وبعد أن أحكم الجيش السوري قبضته على مغر المير ومزرعة بيت جن، يعمل على السيطرة على تل مروان وتل المير تمهيدا للدخول الى بلدة بيت جن، على وقع استسلام العشرات من العناصر المسلحة وترحليها الى إدلب، ويتوقع أن يحسم الجيش المعارك خلال 48 ساعة لتعود بذلك الغوطة الغربية لريف دمشق الغربي الى حضن الدولة السورية. وفي السياق، قال مصدر أمني لبناني لـ"المركزية" إن "الجيش والقوى الامنية من أمن عام وأمن دولة سدوا كل المنافذ والممرات والاودية التي تربط شبعا ببيت جن، حيث تدور أعنف الاشتباكات هناك بين "النصرة" و"الجيش الحر" من جهة والجيش النظامي من جهة أخرى. وذلك على أثر فرار عدد من عناصر "النصرة" و"الحر"، وتمركزهم بأسلحتهم في جرود شبعا القريبة والمتداخلة مع بيت جن"، مشيرة الى أن "هذه المنطقة لا تتوفر فيها مقومات البقاء  نظرا لارتفاعها  أكثر من 1000 متر عن سطح البحر، ما يصعب وصول الامدادات اليها". ولفت المصدر الى أن "وزير الدولة السوري لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر زار بلدة صريفا الجنوبية ودعا النازحين السوريين وهم من حلب وحماه، الى العودة الى بلادهم وقد بدأ هؤلاء حزم امتعتهم للعودة.

قلعتان روسيتان: سورياً، وفي موقف روسي لافت يؤشّر الى الاهمية الاستراتيجية لسوريا بالنسبة للكرملين، اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل في الكرملين لتوزيع الأوسمة على العسكريين الروس الذين خدموا في سوريا، "ان قاعدتي طرطوس وحميميم الروسيتين في سوريا تشكّلان عاملا هاما لحماية امن روسيا ومصالحها القومية في احد الاتجاهات الإستراتيجية الرئيسية"، موضحاً "ان هاتين القاعدتين ستبقيان على الأراضي السورية للعمل في شكل دائم، وان ميناء طرطوس والقاعدة العسكرية في مدينة حميميم "قلعتان مهمتان لحماية روسيا". وتطرّق بوتين الى الانفجار الذي وقع امس في متجر في بطرسبيرغ، مؤكداً "انه كان "عملا إرهابياً"، معبتراً "ان الوضع الأمني في روسيا كان ليصبح اسوأ بكثير لو سُمح لآلاف المواطنين الروس الذين قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بالعودة للبلاد".

الارهاب مجدداً: وليس بعيداً، قُتل 40 شخصا واصيب اكثر من خمسين بهجومين انتحاريين استهدفا وكالة انباء محلية غربي كابل، واعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن التفجيرين.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o