Jun 17, 2019 6:55 PM
الوضع العربي

وفاة الرئيس السابق محمد مرسي.. وحالة استنفار قصوى

توفي الرئيس المصري السابق محمد مرسي بعد بعد أن فقد وعيه أثناء حضوره جلسة محاكمة في احدى القضايا المتهم فيها، وفق مصدرين قضائي وأمني.

وقال المصدران إن "مرسي تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة وانفعل ثم أغمي عليه ونقل الى المستشفى حيث توفي" عن عمر يناهز 68 عاما.

وكان مرسي يحضر جلسة اعادة محاكمته مع 23 اخرين في قضية "التخابر مع قوى اجنبية" بينها "حماس" وقطر، وقد صدر بحقه حكم بالسجن المؤبد في المحاكمة الاولى في حزيران 2015 الا أن محكمة النقض ألغت الحكم وأمرت باعادة المحاكمة.

وفور اعلان وفاته،  اعلنت  الداخلية المصرية  حالة الاستنفار القصوى في البلاد .

بيان النائب العام

وقال النائب العام المصري،  إن النيابة العامة تلقت إخطارا بوفاة محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة المحاكمة (بقضية التخابر).

وأضاف بيان النائب العام أنه "عقب انتهاء دفاع المتهمين من المرافعة، طلب المتوفي (محمد مرسي) الحديث فسمحت له المحكمة وتحدث 5 دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة".

وأشار البيان إلى أنه "أثناء وجوده وباقي المتهمين داخل القفص، سقط أرضا وتم نقله فورا للمستشفى وتبين وفاته".

وقد أظهر التقرير الطبي المبدئي أنه بتوقيع الكشف الطبي الظاهري وجد أنه لا ضغط ولا نبض ولا حركات تنفسية وأن حدقتا العينين متسعتان غير مستجيبتان للضوء والمؤثرات الخارجية.

وتابع أن مرسي "أُحضر للمستشفى متوفيا في تمام الساعة الرابعة والخمسين دقيقة مساء، وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة بجثمانه".

وأمر النائب العام المصري بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة "لإجراء المناظرة لجثة المتوفى والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة وقفص المتهمين، وكذلك سماع أقوال الموجودين معه في ذلك الوقت" .

كما أمرت النيابة بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بعلاج المتوفي، وندب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة، تمهيدا للتصريح بالدفن.

الاخوان المسلمون

وقالت جماعة الإخوان المسلمين إن وفاة  مرسي  ”جريمة قتل مكتملة الأركان“ ودعت المصريين لتشييع جثمانه في جنازة حاشدة.

وفي بيان على موقعها الإلكتروني، دعت الجماعة أيضا إلى تنظيم وقفات أمام السفارة المصرية بالخارج.

العفو الدولية

ودعت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية للتحقيق في وفاة الرئيس المصري السابق.

وقالت المنظمة في تغريدة باللغة العربية على حسابها بموقع تويتر ”ندعو السلطات المصرية لإجراء تحقيق نزيه وشامل وشفاف في ظروف وفاته وحيثيات احتجازه - بما في ذلك حسبه الانفرادي وعزله عن العالم الخارجي“.

كما دعت المنظمة إلى تحقيق بشأن الرعاية الطبية التي كان يتلقاها مرسي و“محاسبة المسؤولين عن سوء معاملته“.


ويعد مرسي، الذي تولى الرئاسة في العام 2012 بعد أكثر من عام من الثورة التي أطاحت سلفه حسني مبارك، أول رئيس انتخب ديمقراطياً في مصر.

وأطاح الجيش في الثالث من تموز 2013 بمرسي عقب تظاهرات ضخمة طالبت برحيله واحتجزه ثم أحاله الى المحاكمة في قضايا عدة.

وألغت محكمة النقض في تشرين الثاني 2016 حكما باعدامه في قضية "الهروب من السجن" وقررت اعادة محاكمته.

وكان مرسي وهو أستاذ جامعي يقضي أحكاما نهائية بالسجن مدتها نحو 48 عاما.

ومثل أمام المحكمة يوم الاثنين مرتديا ملابس السجن الزرقاء التي يرتديها المحكوم عليهم بالسجن.

وقال المحامي عبد المنعم عبد المقصود الموكل عن مرسى لرويترز ”نحن الآن أمام مستشفى السجن لانتظار تسلم الجثمان لدفنه في الشرقية“ مشيرا إلى المحافظة مسقط رأس الرئيس الراحل.

وأضاف ”الرئيس مرسي منذ فترة وهو مريض وتقدمنا كثيرا بطلبات لعلاجه بعضها تم الاستجابة له وبعضها لا“.

ونعاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائلا ”لقد أصبح شهيدا اليوم بأمر الله... أقدم العزاء إلى كل الإخوة الذين ساروا مثله على نفس الدرب. وإلى كل الشعب المصري. أعزي أسرته وأحباءه“.

كما نعاه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في تغريدة على تويتر قائلا ”تلقينا ببالغ الأسى نبأ الوفاة المفاجئة للرئيس السابق الدكتور محمد مرسي... أتقدم إلى عائلته وإلى الشعب المصري الشقيق بخالص العزاء... إنا لله وإنا إليه راجعون“.

ولد مرسي في أغسطس آب 1951 لعائلة مصرية بسيطة بقرية العدوة في محافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة وحصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975 ثم ماجستير في هندسة الفلزات من الجامعة نفسها عام 1978 كما حصل على شهادة الدكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1982.

كما عمل أستاذا ورئيسا لقسم هندسة المواد بكلية الهندسة جامعة الزقازيق من عام 1985 وحتى عام 2010.

ولمرسي خبرة برلمانية إذ ترأس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب في الدورة البرلمانية من 2000 إلى 2005 لكنه خسر في انتخابات 2005 التي شابتها اتهامات بالتزوير.

تفاصيل دفن مرسي

كشفت مصادر أمنية مصرية، تفاصيل إجراءات وزارة الداخلية لدفن جثمان الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وقالت المصادر في تصريحات صحفية، إن وزارة الداخلية "ستقوم بجميع إجراءات دفن الجثمان دون السماح بتجمع الحشود الجماهيرية، إذ من المقرر أن تقتصر المشاركة على أسرة مرسي وبعض أقاربه".

وأضافت أن "السلطات تتواصل مع أسرة مرسي لتحديد مكان تشييع الجثمان سواء في القاهرة أو مسقط رأسه بالشرقية، وسط ترجيحات بتشييع الجثمان في مقابر الأسرة بالقاهرة".

وأشارت إلى أن "طوقًا أمنيًا مشددًا سيفرض على مراسم تشييع الجنازة، التي من المتوقع أن تبدأ في الساعات الأولى من صباح غد الثلاثاء".

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o