Feb 23, 2018 2:47 PM
الوضع العربي

الغوطة مجددا في مجلس الامن اليوم

قالت بعثة الكويت في الأمم المتحدة التي ترأس مجلس الأمن الدولي خلال شباط، إن المجلس سيجري تصويتا مساء اليوم الجمعة على مشروع قرار يطالب بـ وقف إطلاق النار لمدة ثلاثين يوما في سوريا للسماح بتسليم المساعدات والإجلاء الطبي. ويأتي ذلك بعد فشل مجلس الأمن أمس في اتخاذ قرار بشأن الوضع في غوطة دمشق الشرقية، بسبب مطالبة روسيا بتعديلات على المشروع الكويتي السويدي الذي يدعو لهدنة ومساعدات إنسانية.

وحصلت "الجزيرة" على نسخة من التعديلات الروسية المقترحة، وهي تقضي بإدانة قصف المناطق السكنية والدبلوماسية في دمشق انطلاقا من الغوطة الشرقية، ومطالبة جميع الأطراف بوقف الأعمال العدائية في أسرع وقت ممكن.

 

كما تشمل التعديلات العمل بشكل فوري ودون شروط لخفض التصعيد في العنف، وتنفيذ هدنة إنسانية لثلاثين يوما على الأقل، وألا تشمل الهدنة تنظيم الدولة وجبهة النصرة وكل الأفراد والكيانات المرتبطة بهما.
من جهته، أكد ستيفان دي مستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لدى سوريا، أن "هناك حاجة ماسة لوقف إطلاق النار لمنع قصف الغوطة الشرقية المحاصرة وإدخال المساعدات الانسانية اليها. وشدد على ضرورة وقف قذائف الهاون التى تستهدف دمشق، محذرا من ان "تصعيد القتال في الغوطة الشرقية السورية المحاصرة قد يجعلها "حلب ثانية" فى إشارة إلى ثانى كبرى مدن البلاد التي هجرها أهلها فى نهاية عام 2016 بسبب الغارات.

وفي ساعات بعد الظهر، أعلنت الفصائل المسلحة في الغوطة تأييدها مشروع القرار السويدي الكويتي لوقف فوري للنار.

وكان مندوب روسيا فاسيلي نيبنزيا، قال إن "لا يوجد اتفاق على مشروع قرار الهدنة الإنسانية في سوريا"، مضيفا أن بلاده ستوزع على أعضاء مجلس الأمن تعديلات على مشروع قرار الهدنة بالغوطة الشرقية.

كما هاجم المندوب الروسي من سمّاهم بعض الأطراف الدولية بأنها تسعى لضمان مصالحها العسكرية ولا تأبه بما يجري في الغوطة الشرقية، ولم تستخدم نفوذها لدى الجماعات المسلحة فيها بينما تمضي قدما في تشويه سمعة سوريا والاتحاد الروسي، على حد تعبيره.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن واشنطن تُحمل روسيا وإيران المسؤولية عن عمليات القتل التي تقع بالغوطة الشرقية بسوريا، وأضافت أنه "من دون الدعم الروسي للنظام السوري ما كان ليحدث أي من هذا القتل والدمار".

وفي السياق نفسه، أكدت المندوبة الأميركية كيلي إيكلز كوري أن الغوطة الشرقية لا يمكن أن تنتظر أكثر من هذا لوقف الأعمال العدائية، مضيفة أن واشنطن مستعدة للتصويت على مشروع القرار الكويتي السويدي.

إخترنا لك

Beirut, Lebanon
oC
23 o