Dec 11, 2017 4:37 PM
تحليل سياسي

قمة روسية- سورية خاطفة فــي حميميم وبوتين يأمر بسحب قواتـــه الضاحية تتظاهر نصرة للقدس ونصرالله: قرار ترامب بداية نهايــة اسرائيل الحريري عن الخزعلي: لسنا في جمهورية الموز...والصدر لتسليم "الحشد" سلاحه

المركزية- ليست "التعريجة" المفاجئة والخاطفة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على قاعدة حميميم العسكرية في سوريا حيث التقى نظيره بشار الاسد، آمرا بسحب جزء من القوات الروسية من سوريا، سوى انعكاس مباشر للقفزات السريعة والكبيرة التي تسجلها الجهود القائمة على خط انجاز التسويات السياسية للازمة السورية والتي رفعتها الى مستوى متقدم في أولويات الدول الراعية، لاسيما انها تزامنت مع وصول مندوب سوريا الدائم في الامم المتحدة بشار الجعفري إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لعقد جلسة محادثات مع المبعوث الاممي ستيفان دي مستورا في إطار الجولة الثامنة من الحوار السوري –السوري متجاوبا مع تمنيات بالاستمرار بالحوار، واعلان الخارجية الكازاخية ان اجتماع أستانا المقبل حول الأزمة في سوريا سيعقد يومي 21 و22 الجاري.

وفي مقابل المشهد السوري المثقل بالدلالات، مشهد لبناني الشكل وفلسطيني المضمون، ما زال مخيما على المسرح اللبناني منذ اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل. وفي موازاة المؤتمرات العربية والقمة الاسلامية التي تعقد في اسطنبول الاربعاء ويشارك فيها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على رأس وفد يضم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وفريق من المستشارين، حطت تظاهرات الغضب رحالها اليوم في الضاحية الجنوبية، بعدما فجرت غضبها امس في وجه عوكر وسكانها وارزاق اللبنانيين، مستعيدة فصولا ذكرتهم بانطلاق شرارات الحرب البغيضة. لكنّ تظاهرة الضاحية على ضخامة حجم المشاركة فيها جاءت مضبوطة الايقاع الذي يتقنه جيدا حزب الله ولم تشهد ما يعكر صفو اهدافها ورسائلها التي وجهها الامين العام السيد حسن نصرالله مجددا العهد والوفاء بالبقاء مع فلسطين وشعبها والقدس واهلها مهما كانت التضحيات، ومؤكدا ان ترامب بدا وحيدا ومعزولا بعد قراره، وهذا امر يجب ان يتم البناء عليه مقدرا كل التحركات الشعبية التي خرجت في عواصم ومدن متعددة. ودعا للضغط على الحكومات العربية لقطع العلاقات الدبلوماسية وكل اشكال الاتصال مع اسرائيل ووقف اي شكل من اشكال التطبيع وتفعيل المقاطعة.

عون والقدس: في الاثناء، أكد الرئيس عون الذي يشارك في اجتماع لرؤساء الدول الاسلامية تلبية لدعوة نظيره التركي رجب طيب اردوغان، أن "القرار الذي اتخذه الرئيس الاميركي، خطأ كبير يجب تصحيحه بالعدول عنه، لا سيما انه يخالف كل القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للامم المتحدة". ولفت الى انه سيطالب "رؤساء الدول الاسلامية بضرورة اتخاذ القرارات اللازمة للحفاظ على عروبة القدس مدينة الاديان السماوية كافة، كما ان على الامم المتحدة ان تقوم بواجبها لجهة احترام قراراتها، والا فإنها ستلغي دورها في العالم". وقال "من غير الجائز ان يطرد شعب من وطنه وارضه لحل مشكلة شعب آخر".

صندوق النقد: على صعيد آخر، استقبل عون رئيس بعثة صندوق النقد الدولي الى لبنان كريستوفر جارفيس الذي هنأه على "ادارته للازمة السياسية التي شهدها لبنان اخيرا بعد استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري وعودته عنها"، لافتا الى ان "لبنان الان في وضع افضل مما كان عليه قبل شهر. واكد "استعداد الصندوق لتقديم المساعدة للحكومة اللبنانية في المسائل ضمن اختصاصه".

الظهور المسلح مسيء: الى ذلك، بقي شريط الأمين العام لـ"عصائب أهل الحق" العراقية الشيخ قيس الخزعلي متجولا على الحدود الجنوبية. من دون تسجيل دخوله لبنان رسميا، يتفاعل. فقد اعتبر الرئيس الحريري خلال مشاركته في انتخاب رئيس وهيئة مكتب المجلس الاقتصادي - الاجتماعي في مقر المجلس حيث فاز بالرئاسة "رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز" شارل عربيد، ان "ظهور عناصر مسلحة امر مسيء للدولة ويجب على القوى الامنية ان تتصرف بشكل حازم في هذا الموضوع". وقال "نمر في مرحلة تحتم على كل القوى الموجودة في الحكومة ان تنأى بنفسها في ما يخص الاقتصاد او مصالح لبنان مع كل محيطه والدول العربية والخليج. يجب ان نعمل بشكل ايجابي، واذا كانت هناك بعض الامور توجد حولها خلافات نضعها جانبا، لان في النهاية خلافاتنا تؤثر في الاقتصاد والسياسة وعدة امور. الاساس هو ان نبني على الايجابيات والامور التي بحاجة الى حلحلة نعمل على حلحلتها سويا".

"جمهورية الموز": واذ اعتبر ان "على اي شخص يرفع سلاحه ان يدفع الثمن فنحن لسنا في "جمهورية الموز"، نحن دولة ومن يخرق فيها القانون يدفع ثمن ذلك، وهذا موضوع حاسم بالنسبة لي"، علّق على ما شهدته تظاهرات عوكر امس من اخلال بالامن، مشيرا الى ان "من يريد ان يتظاهر بشكل سلمي من حقه ان يفعل ذلك ويجب ان تدافع القوى الامنية عن هذا الحق وعن التظاهر السلمي، وما حصل بالامس لو انه كان تظاهرة سلمية مئة بالمئة لاستطاع المتظاهرون ايصال رسالتهم الى العالم اجمع بطريقة افضل بكثير، وهي الرسالة التي نريد ايصالها نحن، وهي اننا نرفض القرار الاميركي بان القدس هي عاصمة لاسرائيل، بل العكس فالقدس هي عاصمة لفلسطين ونقطة على السطر".

"القوات" والانتقام الحكومي؟ في غضون ذلك، ومع عودة الحكومة الى الانعقاد الخميس المقبل بجدول اعمال "مُتخم" بالبنود العادية، تتجه الانظار الى المشهد الحكومي وعلاقات مكوّناته السياسية بعد "امتحان الاستقالة"، خصوصاً بين "القوات" من جهة و"تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" من جهة ثانية. واوضح نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني لـ"المركزية" "ان لا خطة "مواجهة" لعرقلة قد تعترضنا داخل مجلس الوزراء على خلفية مواقفنا من استقالة الرئيس الحريري، ولا اعتقد ان هذه الاجواء سائدة حكومياً واتمنى ذلك، فأي اشكالية نواجهها سنعمل على معالجتها في حينها، استناداً الى ظروفها"، وقال "التوتر في علاقاتنا مع "التيارين" لن يُغيّر شيئاً في ادائنا الحكومي. نحن مسؤولون امام المواطن والدولة ولدينا دور نلعبه وواجبات نؤدّيها. كنا من الذين يقولون دائماً ان التحالفات والخصومات السياسية لا يجب ان تؤثّر على اداء مجلس الوزراء. احترام القوانين المرعية الاجراء في اي مشروع يُطرح على الحكومة هو الاساس بالنسبة لنا بغض النظر اذا طرحه حليفنا او خصمنا السياسي"، ولفت الى "اننا سنسعى مجدداً لوضع المشاريع على جدول اعمال جلسات الحكومة التي كنا نطالب بها قبل 4 تشرين الثاني، المرتبطة بتنظيم عمل الادارة وتسيير شؤون الناس.

بوتين في حميميم: اقليميا، حطّ الرئيس الروسي فجأة في قاعدة حميميم الروسية في سوريا، وهو في طريقه الى مصر، والتقى نظيره السوري في اجتماع هو الثاني من نوعه بين الرجلين في أقلّ من شهر. واذا كان لقاء الرئيسين في سوتشي في 20 تشرين الثاني الماضي أراده بوتين، وفق ما تقول مصادر دبلوماسية متابعة لـ"المركزية"، لابلاغ الاسد أنه وبعد سقوط "داعش" عسكريا، آن الاوان لوقف الحرب والجلوس الى طاولة المفاوضات، فإن الاجتماع الثاني اليوم الذي شارك فيه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد القوات الروسية في سوريا سيرغي سوروفيكين، يذهب في الاتجاه عينه، خصوصا ان بوتين أمر إثره "بسحب قسم من القوات الروسية من سوريا"، بحسب ما ذكرت وكالة انترفاكس، التي نقلت ايضا عن بوتين قوله "خلال نحو عامين، قضت القوات المسلحة الروسية بالتعاون مع الجيش السوري على الارهابيين الى حد كبير. بالتالي اتخذت قرار اعادة القسم الاكبر من الوحدات العسكرية الروسية المتواجدة في سوريا الى روسيا".

الصدر لتسليم سلاح الحشد الشعبي: وليس بعيدا من مسار ازمات المنطقة وتسوياتها، طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بتسليم الحشد الشعبي سلاحه والمناطق التي سيطر عليها إلى الدولة. وقال في كلمة متلفزة "إن على الحشد الشعبي تسليم سلاحه الى الدولة وتسليم المناطق المحررة التي تمت استعادتها من داعش إلى القوات الأمنية". ودعا الحكومة العراقية إلى منع استخدام اسم الحشد في الانتخابات المقبلة ومنع قادتها من الترشح. وذكر أن سرايا السلام التابعة للتيار الصدري على استعداد لتسليم سلاحها للدولة، شرط أن تتكفل الحكومة بعوائل الشهداء والجرحى.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o