Feb 09, 2018 7:13 AM
اقتصاد

جريدة الحياة: الخلاف اللبناني – الإسرائيلي على 133 كيلومتراً مربعاً في البحر

يحتفل وزير الطاقة اللبناني سيزار أبو خليل مع ممثلي شركات النفط الفرنسية “توتال” والإيطالية “ايني” والروسية “نوفاتيك” بتبادل وثائق العقود بين الدولة اللبنانية والشركات الموقعة على عقود التنقيب عن النفط والغاز في لبنان. وكان حصل التوقيع على العقود في 29 كانون الثاني الماضي في بيروت.

وقال مصدر في إحدى الشركات ومتابع للملف: “إن العقد مع الشركات يشمل التنقيب في البلوكين البحريين النفطيين 4 و9 حيث التزمت الشركات حفر آبار في كل بلوك في السنوات الثلاث المقبلة للبحث عن غاز أو نفط”. ولفت إلى أن “شروط العقد تقليدية على أساس صيغة عقود تنقيب ومشاركة في الأرباحexploration profit sharing agreement  حيث تدفع الشركات تكاليف التنقيب وإذا وجدت نفطاً أو غازاً تسترد قيمة التكاليف من جزء من الإنتاج.

وعن عدم وجود شركة نفط وطنية لبنانية، قال: “إن معظم الدول التي أسست شركات وطنية كانت تملك موارد نفطية وغازية كبرى لكن في لبنان ليس مؤكداً أن يكون هناك نفط وغاز. فلو وجد غاز أو نفط بكميات كبيرة وتم توقع المزيد من ذلك، عندئذ بإمكان لبنان أن ينشئ شركة وطنية لوضع خطط طويلة الأمد، ولكن الوضع اللبناني لا يزال بعيداً من ذلك”.

ولفت إلى أن “دولاً عدة لديها نفط بكميات كبيرة وليست لديها شركات وطنية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، وتركز تطويرهم على التعاقد مع الشركات العالمية، وهناك دول لديها شركة وطنية يقتصر دورها على المشاركة المالية”. وقال: “إن الشركات الثلاث الموقعة مع لبنان التزمت بحفر بئرين في المياه بتكلفة نحو 20 مليون دولار.

وعن المشكلة مع إسرائيل في شأن بلوك 9، قال المصدر: “إن هذا البلوك قريب من الحدود البحرية جنوباً مع إسرائيل، والخلاف بين لبنان وإسرائيل على ١٣٣ كلم مربع من البلوك، يعني أقل من 8 في المئة من مساحته، والشركات الثلاث تقول إن المواقع التي تهمها موجودة شمال البلوك، إذاً، هو ليس للشركات التي تعمل في هذه المياه وليس لديها أي موقف أو تحليل من هذا الخلاف ولكن من المؤكد أن الشركات ستحفر في منطقة تقع على بعد أكثر من ٢٥ كلم من المنطقة المختلف عليها وليس هناك خطر أن يدخل الموضوع في عمل الشركات”.

وكشف المصدر عن أن الشركات “تتطلع الى حفر بئر في 2019 في البلوك 4 لأنه يمثل أكبر اهتمام للشركات”، لكنه لفت إلى “أن عقد التنقيب يتضمن أخطاراً من احتمال كبير بعدم وجود غاز ونفط، وهذا يحصل في التنقيب، فمعدل إيجاد نفط أو غاز في التنقيب هو واحد من أصل خمسة”.

وأوضح أن لكل من شركتي “ايني” و “توتال” حصة 40 في المئة و20 في المئة لـ “نوفاتيك” من حجم مشروع التنقيب. وقال: “إن التوقيع حصل مع وزير الطاقة اللبناني محاور الشركات وهو السلطة اللبنانية البترولية lebanese petroleum authority وهي سلطة مستقلة تمثل الإدارة اللبنانية”.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o