Feb 08, 2018 7:20 AM
صحف

اسرار الصحف

 

النهار: صدرت توجيهات للسياسيين والاعلاميين القريبين من "حزب الله" بعدم اصدار تعليقات سلبية على كلام الوزير جبران باسيل والتشديد على أهمية تفاهم مار مخايل.

تستغرب أوساط ديبلوماسية عدم إيفاد الفاتيكان سفيره الجديد الى لبنان وتسأل عن السبب غير المعلن وراء هذا التأخير.

تستمر المساعي التي يقودها قيادي بارز في "حزب الله" لمصالحة الوزير طلال ارسلان والوزير السابق وئام وهاب.

الجمهورية: تؤكد مصادر مطلعة أنه خلال الأيام القليلة المقبلة ستظهر إشارة خارجية تعبِّر عن دعم دولة كبرى للبنان ولإجراء الإنتخابات النيابية فيه.

أبدى مسؤول تربوي عتباً على سياسي طلب منه إجتماعاً سريعاً فرفض معتبراً أن الأمور لا تُحلّ عن طريق "سلق الملف".

لوحظ عودة شخصية سياسية مسيحية من زيارة قصيرة إلى الخارج ظلت وجهتها مجهولة.

اللواء: سُمِعت شخصية واسعة الاطلاع، تزور بيروت حالياً، تقول ان الحرب في سوريا، بدأت الآن؟

يخشى معنيون من ان تتأخر إجراءات معالجة النفايات، وفق الخطط المقترحة، الأمر الذي قد يؤدي إلى أزمة غير قابلة للسيطرة.

يُعاني وزير سابق عزلة سياسية وتحالفية، بعد ان قرّر "ثنائي سياسي" مدّ الجسور مع رئيس حزب وسطي في أكثر من منطقة.

المستقبل: قيل ان اوساطا ديبلوماسية لاحظت ان زيارة نائب مساعد وزير الخارجية الاميركية دايفيد ساترفيلد لبيروت جاءت بعد تسلم لبنان مجموعة دبابات اميركية للمؤسسة العسكرية، ما يؤكد الاهتمام الاميركي بالملف اللبناني دعما للجيش والاستقرار.

البناء: لاحظ متابعون لمجريات العملية الانتخابية وتشكيل اللوائح في دائرة عاليه-الشوف أنّ النائب الكتائبي فادي الهبر يواصل نشاطه الشعبي في المنطقة إلى جانب نواب ومرشحي اللقاء الديمقراطي والحزب التقدّمي الاشتراكي، في حين أنّ رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل لا ينفكّ يعلن ويؤكد أنه لن يتحالف مع أيّ حزب أو فريق مشارك في السلطة...؟

قالت مصادر عسكرية متابعة للتصعيد "الإسرائيلي" في الغارات على سورية إن لا أهداف جدية تمكّنت الغارات "الإسرائيلية" من تحقيقها، وإنّ ستة صواريخ من أصل ثمانية تمّ إسقاطها عبر الدفاعات الجوية السورية، وإنّ ما يجري هو جسّ نبض واختبارات قوّة لفرض قواعد اشتباك. وتقول الحصيلة إنّ سورية لا تزال تسجّل المزيد من النقاط لصالح استعادة زمام المبادرة بعدما توسّعت الحركة "الإسرائيلية" سابقاً على حساب سورية في ظلّ ظروف الحرب وهي آخذة في التراجع إذا تمّ النظر للأمور بمعادلة الخط البياني الانحداري في شكل ونوع وطبيعة التدخل "الإسرائيلي" خلال سنوات مضت وصولا إلى اليوم.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o