Feb 07, 2018 4:35 PM
خاص

اسرائيل تستفز لبنان وتواصل بناء الجدار الجيش متأهب واليونيفيل تسيّر دورياتها

المركزية- بعد تهديد المجلس الاعلى للدفاع وإعطائه الاوامر للجيش بالتصدي للعدو الاسرائيلي في حال باشر بناء الجدار الاسمنتي على الحدود، رصدت مصادرأمنية وشهود عيان من بلدة الناقورة استقدام  بلوكات من الاسمنت من قبل  قاطرات اسرائيلية الى نقطة الناقورة b- 23  المتنازع عليها، والتي تمتد الى المياه الاقليمية اللبنانية، وشوهد عناصر من سلاح الهندسة وآخرون من الصيانة يعملون على إنزال البلوكات في نقطة الناقورة قرب الخط الازرق وسط استنفار اسرائيلي خلف الاحراج والصخور فيما كانت الجرافات تستكمل بناء خندق الجدار الذي كانت انجزت 40 بالمئة منه سابقا.

ورجحت مصادر أمنية عبر "المركزية" أن "تكون الخطوة الاسرائيلية هدفها استفزاز الجانب اللبناني الذي رفع الصوت في وجهه التهديدات الاسرائيلية"، مشيرة الى أن "الجيش متأهب واليونيفل تسير دورياتها".

وقالت المصادر إن "تل أبيب استبقت قرارات المجلس الاعلى للدفاع وباشرت منذ أسبوع ببناء جدار في كروم الشراقي في التلال المشرفة على بلدة ميس الجبل"، مشيرة الى أن "في حال واصلت البناء فانها ستجر المنطقة الى حرب تتحمل هي مسؤوليتها، بعد أن ضربت بعرض الحائط كل الوساطات الدولية، ولم تستمع الى تحذيرات اليونيفيل".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o