Feb 05, 2018 8:05 PM
دوليات

البابا فرنسيس استقبل المشاركين في مؤتمر مواجهة العنف وحذر من الانحرافات الدينية

استقبل البابا فرنسيس المشاركين في المؤتمر الدولي في شأن "مواجهة العنف المرتكب باسم الدين"، والذي نظمه مركز "ويلتون بارك" البريطاني بالشراكة مع "مركز رشاد للحوكمة الثقافية" في مؤسسة أديان، والمجلس البابوي للحوار بين الأديان، والذي عقد في روما بين 31 كانون الثاني و2 شباط 2018.

هدف المؤتمر تطوير السياسات المرتبطة بمواجهة التطرف والعنف، وتعزيز التعاون بين الحكومات والمؤسسات الدينية، لتفعيل دور الدين في مواجهة التطرف. وفي الكلمة الخاصة التي ألقاها البابا فرنسيس لدى استقباله المشاركين في المؤتمر، أكد أن "الشخص المتديِّن يعلم أن الله هو القدوس، وأنه لا يمكن لأحد أن يدَّعي استخدام اسمه من أجل ارتكاب الشر". وطالب "كل قائد ديني بكشف أي محاولة لاستعمال اسم الله من أجل أهداف لا صلة لها بها وإذ اكد ان "كرامة الإنسان الأصيلة التي لا ترتبط بالانتماءات الدينية"، قال: "الانتماء إلى دين معين لا يضفي كرامة إضافية وحقوق للأفراد، كما أن عدم الانتماء لا يفقد هذه الكرامة والحقوق. لذلك ثمة حاجة ملحة إلى التزام مشترك بين القيادات السياسية والدينية والمعلمين وكل المعنيين في قطاعات التربية والتدريب والإعلام، لتحذير هؤلاء الذين ينحون نحو أشكال منحرفة عنيفة للتدين، بأن تلك التوجهات لا تمت بصلة لأي دين يستحق أن يحمل هذا الاسم

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o