Feb 05, 2018 5:04 PM
تحليل سياسي

باب الترشيحات الانتخابية يفتح على "طلبين" في انتظار اكتمال عقد التحالفات لقاء بعبدا غدا ثلاثي لمواجهة اسرائيل... وجلسة لمجلس الوزراء الخميس اجتماع الناقورة: لبنان سيتصدى لاسرائيل اذا بنت الجدار واليونيفيل تتوسط

المركزية- لم يكن مرور اليوم الاول من مهلة تقديم طلبات الترشح للانتخابات النيابية بتسجيل طلبين وحيدين عن مقعدي طرابلس وبيروت السنيين مجرد قلة حماسة انتخابية تشهدها عادة الايام الاولى على فتح باب الترشيح فحسب، بل ان انخراط البلاد في زحمة الازمات المتناسلة وغوص المسؤولين في بحور الخلافات اللا متناهية، شغل الطامحين الى الوصول الى الندوة النيابية عن تقديم ترشيحاتهم الى جانب تظهّر صورة التحالفات الانتخابية بين القوى السياسية ليبنوا على الشيء مقتضاه 

واذا كانت عملية رتي الخلافات بدأت تنسج سياسيا، على ان يشهد قصر بعبدا غدا اولى خطواتها الفعلية باللقاء الثلاثي بين الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري في الثالثة بعد الظهر وفق معلومات "المركزية"، حيث سيبحث جدول اعمال من ثلاثة بنود اساسية هي بناء الجدار الاسرائيلي على الحدود والتهديدات بشن حرب على لبنان وتلك التي تذهب الى تهديد الشركات الثلاث الملتزمة استخراج النفط ورسم خريطة طريق لبنانية لمواجهتها دوليا، فإن انعقاد مجلس الوزراء الخميس المقبل بحسب ما اكد مصدر حكومي لـ"المركزية" من شأنه ان يثبّت دعائم اعادة عجلات الدولة الى سكة المؤسسات بعد انحرافها بفعل "المماحكات" الشخصية بين اهل الحكم التي كادت تودي بالبلاد الى حيث لا يريد احد. وافاد المصدر ان مكان انعقاد الجلسة لم يحسم بعد كما بنود جدول الاعمال، متوقعا ان يتظهر مصيره في اعقاب اجتماع الغد الرئاسي الذي سيبقي "علاقة التيار- الحركة" خارج نطاق مداولاته، حرصا على توجيه الاهتمام نحو المخاطر الاسرائيلية التي تتهدد لبنان.

لقاء بعبدا:. وبحسب ما قالت مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية"، فقد تكون ملفات الساعة سياسيا مدار بحث في اجتماع بعبدا، مرجحة الا ينتهي الاجتماع الى اي خرق ايجابي في "أزمة المرسوم" خصوصا ان رئيس الجمهورية يعتبر انه بات من الماضي ولا داعي للبحث به أصلا. بيد أنها اشارت الى ان "اتفاق الطائف" سيكون مطروحا وبقوّة، خصوصا ان آلية تطبيقه وروحيّته، يشكلان جوهر الأزمة السياسية المتوالية فصولا اليوم. وفي السياق، قالت ان الرئيس عون سيجدد تمسّكه بوثيقة الوفاق الوطني بكامل مندرجاتها وسيؤكد ان كل قراراته وممارساته نابعة من الصلاحيات التي يكفلها له "الطائف" وأنه لم يخرج يوما عنها. وسيشدد الرئيس، وفق المصادر، على ان "التوافقية السياسية" التي أرساها، لا تعني ان لأي فريق حق "الفيتو" وتعطيل البلاد والقرارات اذا لم تلتق مع مشاريعه. وفي الموازاة  اشارت الى إمكانية ان يتطرق رئيس الجمهورية الى مرحلة ما بعد الانتخابات، والتي قال سابقا إن عهده يبدأ جديا بحلولها. وسيدعو الى اعتماد المداورة في الحقائب السيادية وسيطلب خلال الاجتماع، الاتفاق على ان اي وزارة لن تكون حكرا لاي فريق في المستقبل، كما سيقترح فصل النيابة عن الوزارة، وقد يغتنم فرصة اللقاء لطرح مسألة بحث الاستراتيجية الدفاعية، وجس نبض ضيوفه حيال إعادة تسليط الضوء عليها في المرحلة المقبلة.

الحريري: وعشية الاجتماع الذي يفترض ان يعرض ايضا لجدول اعمال جلسة مجلس الوزراء ، رأى الرئيس الحريري "اننا توحدنا حول الاستقرار والامن ونقلنا البلد الى الامام"، لافتا الى ان التوافق واضح وكبير ونحن مستمرون في ذلك لمصلحة البلد". وقال خلال استقباله بعد الظهر في السراي اعضاء السلك القنصلي برئاسة عميد السلك جوزيف حبيس، "علينا المحاولة قدر الامكان للعمل بشكل افضل للقيام بالاعمال التي يمكن من خلالها ان نخدم بها لبنان اقتصاديا سياسيا واجتماعيا، خاصة ان البلد يعيش تحت ضغط النزوح السوري الموجود حاليا، والمشاكل الاقتصادية التي نعاني منها".

اجتماع الناقورة: وعشية اجتماع بعبدا، انعقد في رأس الناقورة، الاجتماع العسكري الثلاثي اللبناني- الاسرائيلي برعاية اليونيفيل. وكشفت مصادر أمنية  لـ"المركزية" أن "الجدار الفاصل كان البند الاول على جدول الأعمال، وأخذ حيزا كبيرا من النقاش والجدل"، واثار الوفد اللبناني الملف وطلب من اليونيفل التدخل لمنع العدو من إقامة الجدار، وهي بادرت بدورها الى الطلب من الجانب الاسرائيلي تأجيل البناء تجنبا لأي توتر على الحدود الدولية، خصوصا أن الوفد العسكري اللبناني أبلغ  الحاضرين أن قرار الجيش اللبناني بالتصدي للاسرائيليين في حال بدأ البناء، حاسم". وافادت أن قائد قوات اليونيفيل مايكل بيري، قال إن"اليونيفيل مستعدة للحفاظ على الاستقرار بين لبنان واسرائيل الا أن الامر يتطلب التزامات مشتركة من البلدين". وأضافت أن "البند الثاني كان البلوك التاسع، حيث بحث اللقاء كلام وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان حول ملكية اسرائيل للبلوك النفطي"، مشيرة الى أن "الجانب اللبناني أكد ملكيته له، واعتبر أن "الكلام الاسرائيلي قرع لطبول الحرب خصوصا وأن تل أبيب باشرت اليوم بأكبر مناورة وتدريبات بمشاركة جنود المارينز الاميركيين لمحاكاة حرب واخلاء مستعمرات". وقالت المصادر أن "الوفد اللبناني طلب من "اليونيفل" الضغط على اسرائيل لتنسحب من الشطر الشمالي اللبناني من بلدة الغجر"، مشيرة الى أن "الوفد تحدث باسم مجلس الدفاع الاعلى وقال إنه في حال اصرار اسرائيل على بناء الجدار وسرقة ثرواته الغازية والنفطية، فهذا بمثابة إشعال حرب عليه".

عون: من جهته، اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن المكون البحري في اليونيفيل يتعاظم دوره في الحفاظ على المياه الاقليمية اللبنانية لاسيما المنطقة الاقتصادية الخالصة التي تطمع اسرائيل بالسيطرة على اجزاء منها، قبيل اطلاق لبنان عملية التنقيب عن النفط والغاز فيها، معتبرا ان ما عبر عنه وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان يعكس بوضوح حقيقة النوايا الاسرائيلية. وخلال استقباله وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، شدد الرئيس عون على اهمية التعاون بين الدول لمكافحة الارهاب وملاحقة خلاياه السرية لوضع حد للاضرار التي احدثها او يمكن ان يحدثها في الدول والشعوب. ولفت الى ان "لبنان يشجع كل تعاون مع اليونان وقبرص في سبيل تعزيز السلامة البحرية والامن البحري، لاسيما وان الدول الثلاث تواجه تحديات مشتركة لعل اهمها الارهاب الذي يتفشى في المنطقة ويتوسع، اضافة الى تداعياته السلبية الكثيرة المتمثلة خصوصا بالنزوح الكثيف وتهريب البشر عبر البحر المتوسط.

مداهمة طرابلس: أمنيا، دفع الجيش اللبناني مجددا ضريبة صون الإستقرار وحفظ الأمن، باستشهاد الجندي خالد محمود خليل، إضافة إلى جرح عدد من العسكريين، في عملية مداهمة نفذها ليلا في محلة باب التبانة، لإلقاء القبض على المطلوب الداعشي المدعو هاجر عبدالله الدندشي الذي كان يقاتل في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا ومطلوب بفعل مشاركته إلى جانب جماعة أسامة منصور في قتال الجيش اللبناني عام 2014. وأشارت معلومات صحافية إلى أنه كان يعد لتنفيذ عمل إرهابي"، ما دفع عناصر المخابرات إلى مداهمة منزل شقيقه الذي مكث فيه بعد عودته من سوريا والعراق، حيث انضم إلى صفوف داعش. وتمكن عناصر الجيش من قتله وتوقيف شقيقه بلال.

اضراب الاساتذة: في مجال آخر، وفيما لم تلتزم غالبية المدارس الخاصة بدعوة نقابة المعلمين الى الاضراب اليوم وغدا وبعده، سادت أجواء ضبابية المصير الذي سيؤول اليه الكباش بين المدارس والاساتذة في المرحلة المقبلة، اذ تبدو متجهة نحو الاسوأ مع تشبث اتحاد المدارس الكاثوليكية برأيه لناحية عدم الاعتراف بالدرجات الست مقابل مطالبة الاساتذة بحقوقهم. واشارت مصادر تربوية لـ"المركزية" الى ان الحل يكمن في اتفاق يحصل بين الاتحاد والاساتذة والاهالي تمهيدا لعقد جلسة وزارية تبحث في الملف، والا على اي اساس ستعقد الجلسة؟

روسيا تحذّر: اقليميا، أعلن الكرملين أن منظومات دفاع جوي محمولة تمتلكها وتستخدمها المعارضة في سوريا تشكل خطرا هائلا على كل الحكومات. وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت إن الطائرة وهي من طراز سوخوي-25 أُسقطت في محافظة إدلب وقُتل قائدها على الأرض بعد أن قفز بالمظلة من الطائرة. ولفت ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف الى انه من السابق لأوانه تحديد من أمد المعارضة بالمنظومة التي استخدموها لإسقاط الطائرة، مشددا على أن وصول صواريخ كهذه إلى يد "إرهابيين" أمر مقلق للغاية.

إردوغان في الفاتيكان: على صعيد آخر، وفي أول زيارة لرئيس تركي للفاتيكان منذ 59 عاما، التقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم البابا فرنسيس في روما حيث كان تشديد مشترك على ضرورة الحفاظ على وضع القدس الذي حددته القرارا الدولية.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o