Feb 05, 2018 2:12 PM
خاص

"تحالف شركات النفط غير متخوّف مـن التهديدات الإسرائيلية حول "بلوك 9" ياغي: لتحريك الديبلوماسية اللبنانية وترسيخ الإيجابيات وتخفيف البيروقراطيّة

المركزية- وضع الخبير النفطي ربيع ياغي التهديدات الإسرائيلية الأخيرة في خانة الضغط على "كونسورتيوم" شركات النفط الأجنبية لتتراجع عن اتفاقات الاستكشاف والتنقيب عن النفط في المياه الإقليمية اللبنانية، بعد إعلان موعد توقيع العقد بين الدولة اللبنانية وتحالف شركات "توتال" الفرنسية و"إيني" الإيطالية و"نوفاتيك" الروسية، وبالتالي امتناعها عن ممارسة نشاطها النفطي في الـ"بلوك 9" على الحدود معها، مذكّراً بأن مساحة المنطقة الاقتصادية اللبنانية الخالصة هي في حدود 23 ألف كلم2  تضمّ 10 بلوكات كان حدّدها لبنان قانوناً إلى جانب الإحداثيات المطلوبة لكل "بلوك".  

وعزا التهديد الإسرائيلي إلى أنه "في مقابل الحقل "9" في الجنوب هناك حقل "كاريش" في إسرائيل الذي يبعد نحو 5 كيلومترات عن لبنان، قد يكون امتداده في بلوك "9" وبلوك "8" لأن الحقل لا ينحصر في مساحة جغرافية صغيرة بل تمتد لعشرات الكيلومترات، وكي لا يستفيد لبنان من استثمار الجزء من الحقل المشترك افتراضياً، تكون إسرائيل التي تطوّر حالياً هذا الحقل، المستفيدة الوحيدة من هذه الثروة النفطية طالما لبنان لا يمارس نشاطه النفطي في الوقت الراهن".

وإذ شدد على "أهمية وضع الأولويات في ترسيم خريطة الطريق اللبنانية قبل المباشرة بالعمل، وهي تحديد مساحة البلوكات للتمكن من التصرّف فيها، في حين وضع لبنان السلّم في المقلوب"، دعا ياغي إلى "التحرّك اتجاه التهديدات الإسرائيلية بعيداً من ردات الفعل "العالية النبرة"، بل المهمّ أن تتحرّك الديبلوماسية اللبنانية لتضع حداً لمثل هذه التهديدات المقصود فيها لبنان عبر الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول التي تنتمي إليها هذه الشركات، كي نتعاون معاً على لجم التهديدات الإسرائيلية.

وأكد ياغي رداً على سؤال أن "الشركات الثلاث تعلم جيداً الفوضى السياسية والأمنية القائمة في المنطقة، ورغم ذلك رغبت في الاستثمار في لبنان بمليارات الدولارات، فهي بالتالي ليست متردّدة أو خائفة من التهديدات الإسرائيلية، بلد لديها كل المعطيات الإيجابية، وعلينا ترسيخ تلك المعطيات والتخفيف من بيروقراطيّتنا التقليدية كي تكون مهمّتها سهلة، وفي الوقت ذاته نطلب أقصى درجات التعاون الديبلوماسي مع حكومات تلك الشركات حتى نستطيع وقف إسرائيل عند حدّها، لأنه في حال نجحت في إيقاف تلك الشركات لمرة واحدة عن الاستثمار في الـ"بلوك 9" فلن نستطيع أن نستفيد من كل الشريط البحري الذي يشمل البلوكات الثلاثة 8 و9 و10، لا في المستقبل القريب ولا في الأمد البعيد".

وختم: إنها فرصتنا لتثبيت سيادتنا على كامل المنطقة الاقتصادية الخالصة، لأن عملية التنقيب والإنتاج من "بلوك 9" هي مجرّد تثبيت للسيادة اللبنانية.  

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o