Feb 01, 2018 3:06 PM
اقتصاد

مجلس الأعمال اللبناني – الجزائري بوزيان: حجر أساس للتعاون بين البلدين

المركزية- أطلق رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير مجلس الأعمال اللبناني – الجزائري في اجتماع عُقد في مقرّ الغرفة في حضور سفير الجزائر في لبنان محمد بوزيان، وأعضاء الهئية التأسيسية للمجلس.

بداية تحدث شقير فأشاد "بمتانة العلاقات التاريخية التي تربط لبنان بالجزائر والدور الريادي الذي يلعبه هذا البلد الشقيق"، وتحدث عن أهمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين "التي شهدت تطوراً ملحوظاً على مرّ السنين، لجهة زيادة التبادل التجاري والاستثمارات في كلا البلدين"، مؤكداً أن هذه العلاقات ستشهد تطوراً مهماً في المستقبل مع إنشاء مجلس الأعمال اللبناني - الجزائري الذي يضمّ نخبة من رجال الأعمال اللبنانيين الراغبين في لعب دور هام في هذا الإطار، وكذلك مع وجود الإرادة والعزيمة لدى السلطات والمعنيين في البلدين للسير قدماً إلى الأمام.

ولفت إلى "وجود فرص كثيرة وكبيرة في البلدين يمكن العمل عليها بتعاون ومشاركة بين القطاع الخاص في لبنان والجزائر"، معلناً استعداد غرفة بيروت وجبل لبنان "لوضع كل الإمكانات المتاحة لمساندة المجلس ودعمه لتحقيق أهدافه".

توزيع المهام: بعد ذلك تم انتخاب مجلس إدارة لمجلس الأعمال اللبناني - الجزائري الذي جاء كالآتي: وسام العريس رئيساً، روفائيل دبانة نائباً للرئيس، زياد يونس أميناً للمال، وفؤاد كردي ونديم قصار والياس ضومط وبسام يمين وجاك صراف ووسيم ضاهر ورؤوف أبو زكي وميشال أبي نادر ومحمد إيراني ومصطفى بساط ومروان صيداني ووجيه البزري وسمير الخطيب وأحمد الحاج وجورج عاصي، أعضاءً. وتمّت تسمية مدير عام غرفة بيروت وجبل لبنان ربيع صبرا أميناً عاماً للمجلس.

وهنأ شقير المجلس الجديد، متمنّياً له التوفيق في مهامه لما في ذلك مصلحة لبنان والجزائر.

بوزيان: وألقى السفير بوزيان كلمة شكر فيها شقير على دعوته الكريمة منوّهاً برئيس مجلس الأعمال المنتخب وسام العريس الذي اعتبره المهندس التنفيذي في عملية تشكيل مجلس الأعمال اللبناني – الجزائري.

وقال إن "تشكيل المجلس هو بمثابة حجر الأساس لبناء تعاون بين البلدين الشقيقين على الصعد كافة، ونطمح إلى أن يكون نموذجاً للتعاون العربي – العربي".

وأشار إلى الحوافز التي توفرها الجزائر لرجال الأعمال والمستثمرين مثل الإعفاءات الضريبية والجمركية في شتى المجالات فضلاً عن المشاريع المطروحة على المستثمرين كالبنى التحتية والمطارات والمرافئ وسكك الحديد والطرقات وغيرها.

وشدد على الدور الهام الملقى على عاتق المجلس لتنمية العلاقات بين القطاع الخاص في البلدين وزيادة حجم التجارة والاستثمار بما يعود بالنفع على البلدين الشقيقين.

العريس: أما العريس فشكر شقير والسفير بوزيان ثقتهما ودعمهما لتشكيل المجلس، منوّهاً بالمستوى الرفيع لأعضاء المجلس الذين سيشكلون نواة فاعلة لتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأعلن أن تشكيل المجلس الحالي يأتي تتويجاً لعلاقات تاريخية بين قطاعيّ الأعمال في البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أن النجاحات التي حققها في الجزائر هو وزملاؤه أعضاء المجلس، هي دلالة واضحة على ما تقدّمه الجزائر من فرص وحوافز لرجال الأعمال والمستثمرين.

وأثنى على "الجهد الدائم الذي توفره غرفة بيروت وجبل لبنان لتحفيز التواصل والشراكة بين رجال الأعمال في لبنان والخارج، والذي يتجلى من خلال مذكرات التعاون الموقعة مع غرف نظيرة ومجالس الأعمال المنبثقة منها، منها تلك الموقعة بين اتحاد الغرف اللبنانية والغرفة الجزائرية في العام 2013".

دبانه: من جهته، أشار دبانه الى أهمية تشكيل الجانب الجزائري من مجلس الأعمال كي يتمكن الطرفان من التواصل والتنسيق في وضع الخطط المستقبلية والقيام بالمبادرات التي من شأنها تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

صبرا: بدوره، عرض الأمين العام للمجلس ربيع صبرا المواضيع المدرجة على جدول أعمال الاجتماع، وبعد التداول أقرّ المجلس النظام الداخلي، خطة العمل لعام 2018 ومن ضمنها برنامج توسيع المشاركة في المجلس، تنظيم الوفود والمشاركة في المؤتمرات والمعارض في كلا البلدين، والخطوات المطلوبة لتحسين مناخ الأعمال وتحفيز الاستثمارات المتبادلة من قبل رجال الأعمال في البلدين.

وبعد انتهاء الاجتماع، انتقل الحضور الى حفل غداء أقامه شقير على شرف السفير بوزيان والمجلس في نادي الأعمال في غرفة بيروت وجبل لبنان.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o