Jan 25, 2018 4:42 PM
تحليل سياسي

طيف الزيارات الرئاسية ومؤتمرات الدعم يظلل الداخل ولبنان مدعو الى "سوتشــي" حزب الله: اعمال لجنة التحقيق الاميركية وتدخلها في النظام المصرفي انتهاك للسيادة مفاوضات فيينا تنطلق... وموســكو تتهم واشــنطن بالســعي لتقسيم سـوريا

المركزية- تترقب الساحة اللبنانية مفاعيل تهدوية مأمولة توفرها "مظلة" الزيارات الرئاسية اللبنانية الرسمية الى الكويت وسويسرا ففرنسا، والخارجية التي تقود الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير الاثنين المقبل للبنان، فيما يبقى المشهد السياسي متأثرا بالكتل الانتخابية الساخنة التي تلفح مواقف القوى الكبرى عشية انطلاق قطار الاستحقاق بأولى محطاته غدا حيث تفتتح هيئة الاشراف على الانتخابات اعتباراً من يوم غد عملها باستقبال تصاريح وسائل الاعلام الراغبة في الاعلان الانتخابي المدفوع.

مؤتمر باسيل: والحماوة الانتخابية التي الهبها سجال مرسوم الاقدمية ومضاعفاته يرتقب ان يرفعها غدا رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل في مؤتمر صحافي يعقده، بعد اجتماع الهيئة السياسية للتيار ظهر غدا، اذ ذكرت معلومات صحافية أن باسيل سيطلق مواقف مهمة تتعلق بالدستور واتفاق الطائف، في اعقاب المواقف التي اطلقها رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط في هذا الخصوص.  

من دافوس الى باريس: وسط هذه الاجواء، اختتم رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري سلسلسة لقاءاته على هامش مشاركته في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس باجتماعات ضمّته اليوم الى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ورئيس مجلس الوزراء السويسري رئيس ملتقى الاقتصاد العالمي بورج براندي، والمدير التنفيذي لشركة "اني" الايطالية كلاوديو ديسكالزيه. ومن دافوس، يتوقّع ان ينتقل الى باريس مساء غد حيث ستكون له وفق معلومات "المركزية"، زيارة الى الاليزيه يلتقي خلالها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون نهاية الاسبوع الجاري. وفي السياق، أوضحت مصادر دبلوماسية مطّلعة عبر "المركزية" أن اجتماع الرجلين سيكون فرصة للتباحث في أكثر من ملف سياسي واقتصادي محلي واقليمي ودولي. واذ يُتوقع ان يتخلله تشديد مشترك ومتجدّد على ضرورة التزام جميع القوى السياسية بسياسة النأي بالنفس وعدم اقحام نفسها في القضايا الاقليمية، تقول المصادر ان جزءا واسعا من اللقاء سيخصّص لاستكمال التحضيرات بين الجانبين، لمؤتمرات الدعم الدولي الثلاثة للبنان.

فوشيه ولاسن: وعلى الخط عينه، استقبل وزير الخارجية جبران باسيل سفير فرنسا برونو فوشيه، وكان عرض للتحضيرات لمؤتمري باريس "سيدر-1" و"روما-2"، والزيارة المرتقبة للرئيس ماكرون، وكذلك زيارة وزير الخارجية جان-ايف لودريان لبيروت. أما سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن، فأكدت من قصر بسترس "أن الحكومة اللبنانية تقوم بعمل كبير تحضيرا لهذه المؤتمرات، ولا سيما مؤتمر الاستثمار في باريس، والكل يتوقع استثمارات كبيرة في لبنان، وهم على علم ان هناك موجبات على الحكومة لناحية بعض الإصلاحات الاقتصادية، وإلا فلن يهتم المستثمرون، ونأمل أن تتحقق مثل هذه الإصلاحات في وقت قريب".

كنعان يستغرب: وليس بعيدا، طالب رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان "الحكومة بعدم التلكؤ في بحث واقرار الموازنة، وأيّد ما أُثير عن تحجيم للانفاق، الممكن ان يصل في بعض الاماكن الى 50 % واستغرب في مؤتمر صحافي عقب انتهاء جلسة لجنة المال والموازنة في ساحة النجمة عدم احالة موازنة الـ2018 مع اصلاحاتها على المجلس بعد الجهد المبذول والتعهدات، مؤكدًا أن المؤسسات الدولية والدول المانحة لا يمكن ان تستمر بدعمها في غياب الاصلاحات التي أُقرّت في الهيئة العامة وعددها 22. وتوجه للحكومة قائلا "ارسلوا الموازنة بأسرع وقت، وحرام الا تكون لدينا موازنة مع اصلاحاتها في اقرب فرصة".

الوفاء للمقاومة: أما كتلة الوفاء للمقاومة، فطالبت بدورها الحكومة بالاسراع في وضع الموازنة وارسالها الى البرلمان لدرسها واقرارها. وفي الشأن الاقتصادي – المالي، برزت إدانتها "لأعمال لجنة التحقيق الأميركية في لبنان وتدخُّلها في النظام المصرفي اللبناني"، معتبرة ذلك "انتهاكاً للسيادة".

افتراءات اميركية: الى ذلك، اكدت مصادر "حزب الله" لـ"المركزية" "ان ما اطلقه مساعد وزير الخزانة الاميركية من مواقف في شأن الحزب، خصوصاً لجهة اتّهامنا بغسل الاموال وتجارة المخدرات يندرج في خانة الافتراءات التي لا تمت الى الواقع بصلة، وهي جزء من الحرب الاميركية-الاسرائيلية على المقاومة، ومحاولة "لاقحام" لبنان في مشكلة اقتصادية عبر اطلاق اتّهامات باطلة لفريق اساسي من اللبنانيين ممثل في الحكومة والمجلس النيابي، ونتمنى الا تطال حربهم علينا الابرياء من ابناء الشعب اللبناني الذين يويّدون المقاومة"، متمنيةً لو "ان القطاع المصرفي تعامل مع العقوبات الاميركية بطريقة اخرى". وعمّا سيفعله مرشحو "حزب الله" ازاء قانون الانتخاب الذي يفرض فتح حساب مصرفي لكل مرشّح، كشفت المصادر "ان الحزب يتعامل مع بعض المصارف التي لا تُمانع "، موضحاً "ان نواّب "حزب الله" الحاليين ليسوا على اللائحة السوداء حتى الان لناحية التعاملات المصرفية.

شتاينماير في بيروت: على صعيد آخر، يبدأ الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير الاثنين المقبل زيارة رسمية للبنان، تلبية لدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تستمر ثلاثة ايام، ترافقه زوجته وعدد من المسؤولين الالمان. وسيجري الرئيس الالماني محادثات مع رئيس الجمهورية، تتناول "العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، والتعاون في مختلف المجالات. كما يتناول البحث الاوضاع الاقليمية والدولية". ويلتقي الرئيس الالماني خلال وجوده في بيروت، رئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري، ويتفقد الكتيبة الالمانية العاملة في القوة البحرية ل"اليونيفيل". وزيارة الرئيس شتاينماير كانت محور بحث بين الرئيس عون والسفير الالماني في بيروت مارتين هوث اليوم في بعبدا.

لجنة تحقيق: أما على خط أزمة النفايات التي اجتاحت ساحل كسروان في الأيام الماضية، فأصدر اليوم رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية قرارا قضى بتشكيل لجنة تحقيق خاصة في موضوع مطامر ومكبات النفايات المنتشرة على الأراضي اللبنانية كافة. وتشمل مهام اللجنة تحديد طرق معالجة هذه المطامر والمكبات من قبل الإدارات والبلديات المعنية، وتحديد الأثر البيئي والصحي لطرق معالجة وطمر هذه النفايات، إضافة إلى المسؤوليات الناجمة عن عدم اعتماد الأصول في معالجتها، ووضع التوصيات اللازمة بهذا الشأن، على ان تعطى اللجنة المذكورة مهلة ثلاثة أشهر من تاريخ تبلغها هذا القرار لإنهاء مهمتها ورفع التقرير إلى رئاسة التفتيش المركزي.

دعوة لبنان: على صعيد آخر، تسلّم باسيل اليوم من سفير روسيا ألكسندر زاسبكين دعوة الى لبنان للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني - السوري الذي سينعقد نهاية الشهر الجاري في مدينة سوتشي الروسية. وقد اكد الدبلوماسي الروسي "اننا نحن نعتبر ان لهذا المؤتمر أهمية كبرى، وهو محطة مهمة جدا في اتجاه التسوية السياسية في سوريا، ويساعد مسار جنيف ويعتمد على قرار مجلس الامن 2254".

انطلاق فيينا: وليس بعيدا، وعشية مؤتمر حوار سوتشي المقرر في 29 و30 الجاري، انطلقت اليوم جولة جديدة من المفاوضات السورية – السورية، في فيينا النمساوية هذه المرة بدلا من جنيف السويسرية، وسط ظروف شديدة التعقيد حيث المعارك على الارض محتدمة ان في عفرين او في حلب، والكباش الدولي على أشده. فقد اتهمت الخارجية الروسية الولايات المتحدة اليوم بأنها تعمل لتقسيم سوريا. أما نائب رئيس الوزراء التركي، فاعتبر ان إنشاء منطقة آمنة بدلا من عملية عفرين في سوريا ليس خيارا، مضيفا "إذا كانت أميركا تريد تجنب اشتباك محتمل مع تركيا في سوريا فعليها أن تتوقف عن دعم الإرهابيين".

بوتين –نتنياهو: من جهة ثانية، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم الكرملين إن الرئيس فلاديمير بوتين سيجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عندما يزور موسكو في 29 كانون الثاني.

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o