Jan 08, 2018 4:35 PM
تحليل سياسي

"المرسوم" الى فصول سجالات المكاتب الاعلامية والوساطات "مكهربــة" بعبدا: لمرة اخيرة، الى القضاء... وعين التينة: التفسير اختصاص المجلس الـ" سي0 أي- إي": الشعب الايراني يثور والتظاهرات لم تنتـــــه

المركزية- على خط توتر بعبدا عين التينة، انقطع تيار التواصل السياسي وعجزت حركة الوساطات واعمال الصيانة التي يتولاها "سعاة الخير" عن اعادة وصل "التيار" بـ"الحركة"، وسط مخاوف من ان يصعق سلك مرسوم أقدمية ضباط دورة 1994، اكثر من استحقاق وقضية على عتبة الانتخابات النيابية من بوابة تحريك ملفات معيشية شكلت الاحتجاجات "الكهربائية" عينة بسيطة منها.

عون والقضاء: واذا كان وزير المال علي حسن خليل وضع اشكالية "الكهرباء"على سكة الحل من خلال اجتماعه بعد الظهر مع المعنيين بملف نقابة عمال ومستخدمي كهرباء لبنان، فإن كباش بعبدا –عين التينة لا يبدو سيتجه نحو اي حل في المدى المنظور، حيث سجلت آخر فصوله سجالا جديدا عبر المكاتب الاعلامية

وكرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، دعوته المعترضين على المرسوم الى الاحتكام الى القضاء. وأعلن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية في بيان أن "الجدل حول المرسوم اخذ في احيان كثيرة منحى مغايرا للاصول ولما يخدم المصلحة الوطنية"، مؤكدا "مرة أخيرة، موافقة رئيس الجمهورية على الرأي الذي تصدره الجهات القضائية المختصة في شأن المرسوم المشار اليه (حتى ولو كان مبطلا للمرسوم ولاغيا له ولمفاعيله)، والذي يفترض ان يلقى موافقة والتزاما من الجميع، لاسيما وان القضاء هو المرجع الصالح للبت في الخلافات الناشئة حول قانونية المراسيم والاجراءات الصادرة عن الجهات الرسمية المختصة سواء كانت الخلافات داخل المؤسسات او في ما بينها.

بري يرد: غير ان الموقف الرئاسي الجديد – القديم هذا، لم تتلقفه عين التينة ايجابا. فسارع المكتب الاعلامي لرئاسة المجلس النيابي الى الرد قائلا ان "الذي حصل ليس مجرد إشكالية قانونية في مرسوم يُطعن به امام مجلس الشورى إنما مخالفة صارخة لقاعدة دستورية تسمى "مداورة الاصول" بالالتفاف على اختصاص سلطة دستورية ومواد بمنتهى الصراحة والوضوح في الدستور ليس أقلها المادتين 54 و 56 "، معتبرا أن "اذا كان الأمر يتعلق بتفسير ما، فانما الاختصاص فيه يعود فيه للمجلس النيابي دون سواه والذي تمت المداورة في الاصول اصلاً على اختصاصه وبعد وضع يده على الموضوع وقول كلمته فيه"، ليخلص الى ان "احدى الفضائل كما تعلم رئاسة الجمهورية المكرّمة هي تصحيح الخطأ اذا لم يكن بالإمكان العودة عنه".

تحييد المؤسسات؟: وليس بعيدا، اعتبرت مصادر سياسية مراقبة عبر "المركزية" أن هذه المواقف المتناقضة كرٍّست التباعد بين الجانبين، متوقعة ان تشهد وساطات رأب الصدع بينهما فرملة أقلّه في المدى المنظور، وأن يستمر الكباش على حاله ربما الى ما بعد الانتخابات النيابية في أيار المقبل لكن مع اتفاق ضمني بين بعبدا وعين التينة على وضع الملف جانبا، ومنعه من التأثير سلبا على القضايا اليومية وعمل المؤسسات.

مراسيم مماثلة! واستشهدت مصادر واسعة الاطلاع لـ"المركزية" بمراسيم اقدمية عدة صدرت سابقاً ولم تحمل توقيع "المالية. فقبل ثلاثة اشهر تقريباً صدر مرسوم مماثل شمل اعطاء الأقدمية والتنويهات من درجات مختلفة الى 300 ضابط وضابط صف من الوحدات والألوية والأفواج البرية والجوية والبحرية واللوجستية والمدفعية ومختلف التشكيلات التي شاركت في تحقيق انتصار "فجرالجرود" ولم تحمل توقيع وزير المال على الإطلاق. وهو مرسوم جاء في اعقاب آخر صدر قبل 8 آذار الماضي قبيل التعيينات العسكرية التي عُيّن بموجبها اللواء عبد اللطيف الحمد اميناً عاماً للمجلس الاعلى للدفاع بعد اعطائه بمرسوم خاص واقتراح من وزير الدفاع اقدمية اربعة اشهر ليستحق الترقية الى رتبة لواء في الأمانة العامة للمجلس ولم يحمل توقيع وزير المال على رغم ما ترتب عليه لاحقاً من فوارق ومخصصات مالية نتيجة الترقية من رتبة عميد الى رتبة لواء. ولتذكير من يتّهم رئيس الجمهورية بـ"الطائفية" بفعل "الاغلبية المسيحية" من الضبّاط المعنيين بمرسوم الاقدمية، ذكّرت المصادر "بمرسوم صدر قبل اشهر اُعطيت فيه الاقدمية لـ76 ضابط صفّ من بينهم 60مسلماً و16 مسيحيا

اليعقوب وحكمة اللبنانيين: على صعيد آخر، واصل السفير السعودي وليد اليعقوب اليوم جولاته على المسؤولين اللبنانيين فزار كلا من الرئيس نجيب ميقاتي ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل. وبدا لافتا اعلان الدبلوماسي السعودي، ردا على سؤال ان "للاسف هناك افرقاء في لبنان لا يريدون ان تكون العلاقة بين المملكة ولبنان جيدة، ويعملون على تشويهها بكل ما لديهم من قوة، ونحن، ان شاء الله ، نعول على حكمة اللبنانيين في حل هذه المشكلة".  

النزوح في بعبدا: على صعيد آخر، حضر ملف النزوح السوري في بعبدا، خلال استقبال الرئيس عون رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان كريستوف مارتان. فالاخير قدم لرئيس الجمهورية تصور اللجنة الدولية حيال "عودة النازحين السوريين الى بلادهم والمعايير التي وضعتها اللجنة لتأمين عودة آمنة وكريمة لهؤلاء"، موضحا ان "80% من النازحين الموجودين في لبنان يرغبون في العودة الى سوريا متى تحسنت الاوضاع الامنية فيها، علما ان الذين عادوا الى ديارهم لم يتجاوز عددهم الـ 60 الف نازح اي بنسبة 1% من تعداد النازحين". واذ لفت الى ان "تصور الصليب الاحمر الدولي سيوزع على كبار المسؤولين في لبنان وعدد من الدول الكبرى والمعنية باوضاع النازحين السوريين"، اوضح الرئيس عون لمارتان ان "المطالبة بعودة النازحين السوريين الى بلادهم تنطلق من ضرورة وضع حد للمعاناة التي يعيشونها من جهة، وتأكيدا على اهمية الوصول الى حل سلمي للازمة السورية يعيد الاستقرار والامن الى الاراضي السورية بحيث يتمكن النازحون من العودة الآمنة اليها".

سيدر واحد: في مجال آخر، نقلت اوساط دبلوماسية عن احد مستشاري الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لـ"المركزية" "ان مؤتمر مجموعة الدعم الدولية لمساعدة لبنان سيعقد في باريس في النصف الاول من نيسان وليس في لبنان بعد الانتخابات النيابية كما تردد، برئاسة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وتحت عنوان جديد " سيدر -1" بدل باريس -4. وتوقعت ان يزور ماكرون لبنان في النصف الثاني من نيسان المقبل، اي بعد عقد المؤتمر تتويجا للانجاز.

واشنطن تنفي: دوليا، نفى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) مايك بومبيو أي ضلوع لوكالته في حركة الاحتجاج التي شهدتها ايران. وقال بومبيو ردا على اتهامات مسؤولين ايرانيين "إن الشعب الإيراني هو من بدأ بالاحتجاج ويواصل ذلك للمطالبة بظروف عيش افضل وبالقطيعة مع النظام الديني الذي يعيشون في ظله". والمح الى ان العالم سيستمر في رؤية الشعب الايراني يثور فالتظاهرات لم تنته.

الخلاف الخليجي:  أما على خط التوتر الخليجي– الخليجي، فأكّد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أن الخلاف الخليجي عابرٌ مهما طال، لافتاً إلى أنه ينظر إلى اللقاءات الخليجية كترجمة للنوايا النبيلة من الجميع. وأكد في افتتاح الاجتماع الحادي عشر لرؤساء البرلمانات الخليجية، أن الأوضاع المحيطة بالخليج آخذة في التدهور بما يمثل تحدياً لنا جميعاً، مشيراً إلى أن "مسيرتنا الخليجية تتطلب التعاون على مختلف المستويات".

الادرن: في الاثناء، أعلن الاردن إحباطه مخططا تخريبيا لتنظيم الدولة الإسلامية تضمن شن سلسلة هجمات في تشرين الثاني الماضي على منشآت أمنية ومراكز تجارية ورجال دين معتدلين. وقالت الوكالة إن دائرة الاستخبارات العامة اعتقلت "17 عنصرا متورطا بهذه العمليات وضبطت الأسلحة والمواد التي كان من المقرر استخدامها لتنفيذ المخطط الإجرامي".

مقالات مختارة

Beirut, Lebanon
oC
23 o