أبرز العناوين

 

"ناشونال إنترست": 80% من المدافعين عن الأسد غير سوريين

المركزية- أشارت مجلة "ناشونال إنترست" الأميركية الى أن "80% من المدافعين عن الرئيس السوري بشار الأسد هم مقاتلون استقدموا من خارج سوريا".

ولفتت الى أنّ "هؤلاء المقاتلين تدرّبوا وتجهزوا بالمعدات العسكرية من إيران، لبنانيين وعراقيين، ومن جنوب آسيا، خصوصًا من أفغانستان وباكستان".

وأوضحت أن "خلال الحرب أصيب عدد كبير من المقاتلين السوريين، ولتعويض العدد، لجأ النظام السوري الى إيران لمساعدته على تجنيد مقاتلين جدد"، مذكَرة أنّه "في إيران يوجد حوالى 3 ملايين لاجئ أفغاني، والمقاتلون الأفغان ينتمون الى "لواء فاطميون"، وهم تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني، وتتراوح أعدادهم ما بين 10 آلاف و12 ألف مقاتل".

وأضافت أن "معظم هؤلاء شاركوا في عمليات قتالية في حلب، درعا، دمشق، اللاذقية والقلمون، وقتل المئات منهم"، مشيرة أن "بعضهم قدمت لهم حوافز مالية، وآخرون وعدوا بالإقامة الشرعية بعد عودتهم الى إيران. والبعض اقتنع بالواجب الديني بالدفاع عن المقامات في سوريا"، مضيفة أنّ "نخبة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله يدرّبون هؤلاء المقاتلين".

وتابعت "على رغم أنّ لواءي "فاطميون" و"زينبيون" دُرّبا للقتال في سوريا، إلا أنّ هناك مخاوف مما قد يفعله المقاتلون لدى عودتهم الى أفغانستان وباكستان، أو أن يتمّ إرسالهم الى ساحات قتال أخرى حيث يقاتل الإيرانيون أو مجموعات تابعة لهم مثل العراق واليمن"، مشيرة الى أن "الولايات المتحدة وحلفاءها يراقبون التطورات الأخيرة في سوريا بقلق، خشية أن تقوم شبكة المقاتلين الأجانب بمساعدة إيران على تأسيس وجود كبير لها وتوسيع نفوذها من الشرق الأوسط الى جنوب آسيا".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2018
Powered by Paul S